كلمات يائسة من قائد الطائرة المُحملة بفريق كرة القدم البرازيلي

01 ديسمبر 2016 - 10:26

تبيّن أن آخر الكلمات اليائسة، التي هتف بها قائد الطائرة البوليفية، التي تحطمت، يوم الاثنين الماضي، فوق الأراضي الكولومبية، كانت عبارة “لا وقود، ولا رادار، نحن نسقط الآن”، وهي العبارات، التي تمكن طيار آخر، كان في الأجواء الكولومبية من سماعها في تلك اللحظة قبل أن تهوي الطائرة، وتتحطم فوق أحد جبال كولومبيا.

وذكر موقع “العربية” أن الطائرة، التابعة إلى شركة “لاميا” البوليفية، تحطمت فوق جبال كولومبيا، وهي تقل فريق كرة قدم برازيلي، إضافة إلى عدد من الصحافيين، إلا أن خمسة من ركابها نجوا من الموت بأعجوبة ليتبين لاحقاً أن ثلاثة من الناجين، هم نجوم كرة قدم برازيليين معروفين، فيما تقول التقارير إن كابتن الطائرة ميجويل كويروجا قام بعمل بطولي أسطوري من أجل إنقاذها والركاب، وبسبب ما قام به من تفريغ لخزان الوقود لم تنفجر الطائرة، وبالتالي نجا خمسة أشخاص، وظلوا على قيد الحياة.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل”، البريطانية، فإن طياراً آخر يُدعى جوان سيبستيان كان في الأجواء الكولومبية لحظة تحطم الطائرة، واستمع إلى الكلمات اليائسة الأخيرة، التي تحدث بها كويروجا قبل أن تسقط طائرته، وتتحطم.

وأكد سيبستيان أن كويروجا أعلن حالة الطوارئ على متن الطائرة، قبل أن تتحطم، ثم قال: “ليس لدينا وقود”، وتابع: “لدينا مشكلة تقنية كبيرة”، ثم صرخ مخاطباً برج المراقبة: “ساعدونا.. نحن نسقط”.

وقال كويروجا: “إن “الجي بي أس” لا يعمل.. لا أدري ما الذي يحدث، لدينا مشكلة تقنية كبيرة، خلل فني كامل، نحاول الهبوط”، وأضاف: “الآن لم يعد لدي أي اتصال بالرادار، نحن ماضون قدماً نحو الهبوط.. نحن ماضون نحو الهبوط”.

ثم بدأ كويروجا بالصراخ، مخاطباً أبراج المراقبة الكولومبية: “نحن نسقط، نحن نسقط، ساعدونا، أعطونا الإحداثيات للهبوط على المدرج، نحن على ارتفاع ألف قدم فقط الآن”.

وتقول التحقيقات الأولية في شأن الطائرة، المنكوبة في كولومبيا، إنها سقطت بعد أن نفد منها الوقود قبل أن تصل إلى وجهتها الأخيرة، فيما يقول المحققون إنه “من الغريب جداً أن الطائرة لم تنفجر عندما سقطت على الأرض وهي في طريقها من بوليفيا إلى مدينة ميدلين الكولومبية.

ويقوم المحققون بفحص النظرية، التي تقول إن الوقود نفد من الطائرة بشكل كامل قبل دقائق من هبوطها، المقرر في مطار جوس ماريا كوردوفا في كولومبيا، فيما لم يتم تأكيد هذه النظرية، ولا نفيها، وذلك على الرغم من معلومات سابقة، كانت قد تحدثت عن أن كابتن الطائرة، ربما يكون تمكن من تفريغ خزان الوقود عمداً عندما تيقن من أنها تسقط، وذلك في محاولة لمنع انفجار الطائرة عند ارتطامها في الأرض، وهو ما نجح به فعلاً، وأدى إلى نجاة خمسة من الركاب، وبقائهم على قيد الحياة.

المصدر: العربية

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.