الملك يستجيب لطلب الطائفة اليهودية بمراكش

31 ديسمبر 2016 - 11:00

تقرر إعادة الأسماء الأصلية لأزقة وساحات حي السلام، المعروف في مراكش بحي الملاح، وذلك محافظة على الذاكرة التاريخية لهذه الأماكن، حسب بلاغ صادر عن وزارة الداخلية يوم أمس الجمعة.

 

وجاء القرار، بناء على تعليمات صدرت عن الملك محمد السادس، الذي يقوم بزيارة للمدينة الحمراء خلال الأيام الأخيرة.

 

وأوضحت وزارة الداخلية في بلاغها، أنه “تبعا للزيارة الملكية إلى حي السلام المسمى الملاح سابقاً بمدينة مراكش، وبطلب من رئيس الطائفة اليهودية لهذه المدينة، وكذا ممثلي هذه الطائفة الحاضرين خلال الزيارة الملكية، فقد أعطى جلالة الملك، تعليماته السامية للسلطات والهيئات المعنية من أجل إعادة الأسماء الأصلية لأزقة وساحات الحي المذكور محافظة على الذاكرة التاريخية لهذه الأماكن”.

وأضاف البلاغ، أن التعليمات الملكية تأتي للحفاظ على التراث الحضاري للمملكة، كذا على التراث الثقافي لكل مكونات المجتمع المغربي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

الصادقي عزالدين منذ 5 سنوات

اعتذار الحادثة وقعت بتاريخ 31 دجنبر 2015 عوض 2016 كما ذكرت

الصادقي عزالدين منذ 5 سنوات

ومتى سيستجيب الملك لنداء الصادقي محمد والد المرحوم الصادقي المهدي الرقيب في الدرك الذي توفي في حادثة سير بتاريخ 31 دجنبر 2016 بتمارة ، بسبب تهور دركي ٱخر كان يقود دراجته بدون رخصة سياقة ولا تأمين ولا ورقة رمادية وبألواح أرقامها مزورة وبتوصيل شراء مزور ورغم كل هذا تدخل قائد فرقة الخيالة بتمارة التي كان يشتغل فيه المرحوم لتزوير الحقائق والمعطيات لإبعاد كل مسؤولية عنه؟ لقد راسل أب المرحوم الملك والمفتشية العامة للدرك ومدهم بملف كامل تشهد فيه الضابطة القضائية للشرطة كيف تمت الحادثة وكيف حضر دركيان من قيادة تامسنا التي ينتمي إليها الدركي المتسبب للحادثة وكيف اصطحبوا زميلهم الواقف على رجليه للمستشفى العسكري تاركين زميلا لهم وإن كان ينتمي لفرقة أخرى يحتضرعلى الطريق دون إسعافه ولا حتى السهر على نقله للمستشفى العسكري حيث الإمكانيات البشرية والمادية متوفرة عوض مستشفى سيدهم لحسن حيث لا توجد أدنى إمكانيات. إنها جريمة شنعاء في حق ابن من مجتمع البسطاء ، ولكن نداء الضعفاء لا يسمعه الملك لأن المهدي الصادقي رحمه الله ليس ابن الأغنياء، ليس ابن الديلامي ولا ابن خالد عليوة ولا ابن سياسي مشهور ولا حتى كان له وجود