هدية رأس السنة التي سلمها شباط لبنكيران

01 يناير 2017 - 22:33

في سياق القرارات السياسية، التي أعلن عنها حزب الاستقلال، من خلال بيان مجلسه الوطني الاخير، اعتبر حسن طارق، أستاذ العلوم السياسية، أن عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المعين، حصل على أقوى دعم في المسار الصعب لتشكيل أغلبيته الجديدة، من قبل حزب علال الفاسي.

وقال حسن طارق، إنه في الوقت الذي تصور الجميع أن حزب الاستقلال قد تحول لما يشبه الحلقة الأضعف في هذا البناء السياسي المعقد، إستطاع المجلس الوطنى لهذا الحزب المنعقد أمس، أن يوفر لرئيس الحكومة هدية سياسية ثمينة.

وأوضح أنه في باب المفارقات، “إنتقلنا من مغامرة لحظة الأغلبية البرلمانية في مواجهة الأغلبية الحكومية، إلى لحظة الأغلبية البرلمانية/السياسية التي تتجاوز منطق الائتلاف الحكومي”، في إشارة إلى قرار حزب الاستقلال القاضي بالتموضع إلى جانب حزب العدالة والتنمية ودعمه سواء كان ضمن مكونات الأغلبية الحكومية أو فرض عليه تطورات المسعد السياسي أن يكون خارجها.

واعتبر طارق، في تدوينية فيسبوكية، أنه في اللحظة الأولى، كانت المخططات التي انخرط فيها شباط تروم “الانقلاب على 7أكتوبر، وفي اللحظة الثانية أصبح القرار الحزبي المستقل مدعما لروح 7أكتوبر”، في إشارة إلى إفشال شباط مخطط الانقلاب على نتائج 7، لما بادر الياس العمري، زعيم حزب الاصالة والمعاصرة، بمعيّة ادريس لشكر، زعيم حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، وحزب الاتحاد الدستوري، لتنسيق مخطط يضعون فيه ابن كيران وحزبه في مأزق سياسي ودستوري من خلال رفضهم جميعا التحالف معه.

وقال حسن طارق، إن “حزب الإستقلال، في لحظة صعبة، ينقل الموقف اتجاه مسألة الحكومة من لغة التكتيك والتفاوض حول المقاعد والسياسات، إلى لغة الانخراط المشترك في قراءة واحدة للمرحلة، ويجعل قرار الاصطفاف السياسي إلى جانب العدالة والتنمية أكبر من مجرد إقتسام لتشكيلة الحكومة”.

ولفت المتحدث إلى أن تأكيد حزب الاستقلال على المشاركة في الحكومة المقبلة، عبر عن “تجاوبه الفعلي للعمل إلى جانب القوى الوطنية الديمقراطية بدون اشتراطات، بما يخدم المصلحة العامة للبلاد ويعطي للديمقراطية مدلولها وعمقها الحقيقيين بغض النظر عن موقع الحزب فيما سيجري و يستجد”.

واعتبر أستاذ العلوم السياسية أن هذه الخطوة التي أقرها حزب علال الفاسي، “خطوة سياسية وطنية بليغة، يكون من جديد قد وضع الأزمة في مكانها الأصلي داخل معسكر البلوكاج”.

وشدد حسن طارق أن حزب الميزان “قدم لبنكيران إمكانات أفضل للتفاوض بقراراته الاخيرة التي اتخذها، معززا بامتداد برلماني/ سياسي صلب، وبأقل الإشتراطات الممكنة”.

وختم المتحدث بالقول “خارج التفاصيل، يبدو شباط وقد تحول مجازا إلى شهيد للديمقراطية ولسيادة القرار الحزبي.”

وأضاف أن قرارات شباط الاخيرة تؤكد أنه “قدم واحدة من أكبر “عناصر الإثارة ” التي من شأنها تغذية السردية الكبرى لبنكيران حول “مواجهة التحكم””.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

غريب في وطنه منذ 5 سنوات

تهمة فارغة وجهت لشباط قصد تنحيته من الحزب حتى يعود إليه وراثة هذا الحزب الذين ورثوه منذالحماية .

عبد الوهاب منذ 5 سنوات

لا نستطيع ان نفهم هل هي زلة لسان او فخ وقع فيه السيد حميد شباط حيث يعلم الكثير من المثقفين و المؤرخين ان ما قاله حميد شباط هو صحيح تاريخيا و في نفس الوقت خطا سياسي و دبلوماسي كان يجب الا يقع فيه امين عام حزب و السؤال المطروح من المستفيد من هده الكبوة لامين العام و من الخاسر الاكبر.

wakha asi laqisr ftafkir منذ 5 سنوات

asi soufiane kayn wahd l2ikhtira3 smito takwin l2aghlabya lbarlamaniya.. benkirane + chabat + ben3abdellah ma3ndhomch l2aghalabya. khashom 3la l2aqal wahd 15 maq3ad . donc darori khasehom chi hizb akhor li 3ando au moins 15 sieges. lchegar mabghach idkhol okaycharet, akhenouch ta howa o l3ansar ta howa odostouri ta howa... iwa achno bghiti bnekirane idir men ghir isayn chi wahd fhad tamasih... sinon y3awdo l2intikhabat olla hokouma aqalya. mais hadi masalhach... fhamti asi lqasir ftafkir

ع. تازي منذ 5 سنوات

تحليل صائب جدا و ينم عن دراية كبيرة لما يجري من أحداث تتعلق بإرساء ديموقراطية حقيقية ببلدنا العزيز.... أظيف أن الأستاد شباط بمواقفه الأخيرة يدخل التاريخ من بابه الواسع كما دخله قبله الأستاد عبد الإله بنكيران كأول زعماء سياسين أحرار يعبق بهم أخيرا نسيم هذا البلد....

ابو سفيان منذ 5 سنوات

الاحداث الكبيرة تبرز الكبار شوامخ اما من يفزع لكل صيحة فلن يسجل له تاريخ الامم رقما او اسما ويبقى الاستاذ طارق من المفكرين الاثبات القلائل الذين يعبرون بصدق وبحرارة على تطلعات الشعب في الكرامة والديموقراطية ...

ملاحظ منذ 5 سنوات

الى المعلق رقم ١ ٠ عدم معرفتك بحسن طارق يدل على جهلك بالامور السياسية وبالسياسيين الديقراطيين الحقيقيين المغاربة هذا الاستاذ الجامعي والمناضل هو برلماني سابق و رايس سابق لشبيبة الاتحاد الاشتراكي في ايام عزه لا يطلق الكلام على عواهنه متل كتير من المعلقين

عماد منذ 5 سنوات

الله يعطيك الصحة

التيهان السياسي منذ 5 سنوات

بغض النظر عن كون حسن طارق يصفي حساباته مع حزب الاتحاد الاشتراكي ، حيث يعمل على وضع الحزب في خانة معينة تعسفا ، ويحاول تقديم قراءات مشوهة للمشهد السياسي بالشكل الدي يخدم توجهه ، فهناك خلفية سياسية تتحكم في ذلك . أما في ما يخص حزب الاستقلال ، فان التهيان السياسي هوما اصبح يطبع سلوك هذا الحزب ، منذ ان خرج من الحكومة الأولى ، ويتمثل هذا التهيان في العديد من المواقف التي اتخذها الحزب سواء على المستوى السياسي و الاجتماعي وهو الأمر الذي عرضه لعقاب شعبي انحدر به الى الأسفل ، ولم يعد ذلك الحزب الوطني المدافع عن القضايا الوطنية بقدر ما تحول الى منظمة سياسية مرهونة الى اهداف شخصية ... لأشخاص استولوا على الحزب واصبحوا يصرفون سلوكه في اتجاه ما يخدم اهدافهم ، وهم يستغلون الرصيد التاريخي للحزب والتعاطف الذي ظل المغاربة يقدمونه له . الحزب الوطني هو الحزب الذي يتبنى قضايا الشعب المغربي وليس ذلك الحزب الذي يبني مواقفه بناءا على ظروف سياسية تجعله مجرد حزب صغير يعيش تحت جناح احزاب أخرى ، الحزب الوطني هو الذي يواجه العواصف بجرأة وشجاعة بناءا على ما تتطلبه حاجيات الشعب ... فالحزب الذي باع المغاربة في سوق النخاسة عندما تآمر على الموظفين في ما يخص التقاعد ، وانحنى في إذلال الى حزب آخر امعن في الاجهاز على حقوق المغاربة ، من الطبيعي ان يتلقى هذا الحزب الوطني عقابا من المغاربة الذين لن ينسوا له صنيعه وسيظل ذلك وصمة عار في جبينه . ان كنا نتعاطف مع هذا الحزب لأننا كنا نؤمن بأنه حزب مستقل يدافع عن استقلالية المغاربة من كل هيمنة حتى من تلك الهيمنة التي تجهز على حقوق المغاربة بقرارات لا شعبية ولا تعمل الا على اذلالهم ... حزب الاستقلال يمعن في تيهانه السياسي وان لم يكن حزبا وطنيا فانه غدا لن يكون هناك حزب الاستقلال وما انتخابات 7 اكتوبر الا جواب من المغاربة عن عبثية سياسية ترهن سلوك الحزب ...

Pureminded منذ 5 سنوات

ما لا تعرفه عن حسن طارق وهو أستاذ جامعي يقول وجهة نظره بطريقة تحليلية ومستقلة ويقولها بغض النظر هل هي مع ما يريده مول السطح أم لا ... هو أستاذ العلوم السياسية ... واكثر من هذا أنه ينتمي لحزب الإتحاد الإشتراكي الدي يرأسه بوحناك أحد أكبر مناوئي بنكيران وحزبه ومن تخلى عن أزيد من 2000 عضو من تيار الزايدي القدماء المحاربين والمؤسسين للإتحاد

Moha منذ 5 سنوات

الصورة واضحة....الاحزاب الوطنية. الممثلة للشعب، في مواجهة تركة الإستعمار الفرنسي، من مخزن و جوقة القصر /التحكم....صراع من اجل الانتقال الديموقراطي والنهضة ، او النكوص و العودة للاستبداد و العبودية و التخلف.

سوفيان وجدة منذ 5 سنوات

وهم التحكم ؟ لا حديث في أوساط بعض الأحزاب السياسية اليوم الإعلاميين و خاصة بعد مشكلة شباط و خروج حكماء الحزب ببيانهم الا عن التحكم. و يقول قائل ان التحكم هو السبب و هم من ارسل من ارسل و يقول أنصار حزب اخر ان فلان انتصر للتحكم و ان على السيد بنكيران الا يرضخ للتحكم و ان يتشبت بالإستقلال. شخصيا ارى ذلك عبتا لان من يتحدت عن التحكم يريد التستر عن فشله. لقد سئمنا من سماع مصطلح تحكم دون أن يجرؤا على تسميته اصحابه. السيد بنكيران شخصيا يتحدت عنه و لا يصرح من يكون. شباط كذلك و لا يصرحون من هم. عفاكم جاوبوني بصراحة ما دمتم ترفضون إملاءات السيد أخنوش بحجة التحكم فلماذا يتشبت به السيد بنكييران؟ " ديوني قد عقلي" كما يقال بالدرجة. رئيس الحكومة يتشبت بالسيد أخنوش و يقولون لا للتحكم؟ فليبتعد إذن و يشكل حكومته دون السيد أخنوش؟ و إذا لم يوفق فليخبر صاحب الجلالة نصره الله. ليتخذ المتعين. فإذا افترضنا حقا انه يوجد شيء اسمه التحكم و انه هو من يرسل اخنوش و يفرض اجندته. اين الخلل الان. في اخنوش و التحكم او في السيد بنكييران الذي يتشبت بهذا التحكم؟ اصبح مصطلح التحكم شماعة الفاشلين.

ركراكة منذ 5 سنوات

يكون التملق تملقا عندما تنتظر شيئا ما نظير تملقك أما إذا انتفت المنفعة أو المكافأة أو انتظار شيء ما فكلمة تملق لا موضع لها من الإعراب

ايمن منذ 5 سنوات

هذا القرار يشرف هذا الحزب العتيد و جميل ان تنتهي مسيرة شباط السياسية بهذه الموقف الشجاع علي ان يكمل جميله بعدم الترشح لرئاسة الحزب مجددا ، فيكفيه شرفا ان يكون "شهيدا للديموقراطية و لحرية القرار الحزبي"

القاسمي منذ 5 سنوات

ا ستاذ العلوم السياسية و محلل واعر ، وشلل بيها فمك

nor منذ 5 سنوات

شكون هو هذا حسن طارق أستاذ ديال العلوم السياسية.. مؤسف أن "أساتذة" يتملقون حزبا ( البيجيدي ) و هم يعرفون جيدا أن لاشيئ يميزه عن أغلب الأحزاب سوى الديماغوجية و الهنضرولوجيا ( علم الهضرة ) و أن هذا الحزب منخرط في سياسة التحكم و التسلط على المغاربة