جمل بنكيران وحيل أخنوش وسفينة لشكر

09 يناير 2017 - 17:00

لم يجد رئيس الحكومة المعين من لغة للرد على «ابتزاز» أخنوش و«ألاعيب» لشكر سوى الإحالة على حيل أسواق بيع الماشية وأدب الرحلات، فقال لأخنوش، وزير الفلاحة الذي يريد أن يشترك معه في صلاحيات رئاسة الحكومة، ويريد أن يختار الأغلبية التي تروقه، خلافا لنص الدستور، وتقاليد الممارسة الديمقراطية: «حكى لي صديق من دكالة نكتة معبرة، قال إن رجلا كان يسوق جمله إلى السوق من أجل بيعه، فالتقى رجلا آخر (ضعوا أمامه الكلمة المناسبة) سأله عن وجهته، فأخبره صاحبنا بأن السوق مقصده لبيع الجمل، فقال له المتطفل: ‘‘وهل هذا الجمل بصحة جيدة؟’’. وبعد سلسلة تجارب على الجمل المسكين، وبعد قعود وقيام، سأل المتطفل صاحب الجمل: ‘‘كم سنطلب فيه؟’’. في برهة أصبح للمتطفل نصيب من الجمل، وأصبح جزءا من المفاوضات حول بيعه» (الفاهم يفهم)…

 

وبشأن إدريس لشكر الذي رفض دخول الحكومة من الباب الرسمي لمدة ثلاثة أشهر، والآن يريد أن يدخل من تحت الباب، حكى بنكيران للمغاربة حكاية والده الذي كان في رحلة حج إلى مكة عبر الباخرة، وكان معه رفيق فضل أن يتريث في صعود الباخرة في انتظار نزول ثمن الرحلة، فانتهى به المطاف إلى البقاء على الرصيف بعدما أغلق الربان الباب لأن الباخرة اكتمل ركابها». بطريقة أخرى يقول بنكيران للشكر، ومن نصحه بعدم ركوب سفينة الحكومة للإسهام في إضعاف بنكيران: «لقد فاتتك الباخرة، فلا داعي للبكاء الآن»… هكذا بدا بنكيران يعري خصومه أمام الرأي العام، وقد أعطوه الدليل الملموس والحجة القوية على أن الحقل السياسي مليء بالتماسيح والعفاريت التي تحاربه وتحارب حزبه بطرق غير نظيفة، وهي تماسيح تتلقى التوجيهات من مراكز التحكم الذي كان مجرد مفهوم، فأصبح ممارسة… عندما حذر حزب العدالة والتنمية من وجود محاولة للانقلاب على نتائج اقتراع السابع من أكتوبر، بدا للكثيرين أنه يبالغ في الأمر، لكن الآن يتضح أن «الانقلاب على الصندوق» أصبح حقيقة تدعمها الحقائق التالية:

 

1- اجتماع يوم السبت الثامن من أكتوبر، الذي ضم إلياس العماري وامحند العنصر وصلاح الدين مزوار وحميد شباط وإدريس لشكر، والذي كان جدول أعماله نقطة واحدة: رفض التحالف مع بنكيران، وقطع الطريق على تعيين الملك له بمقتضى الفصل 47 من الدستور. هذه المؤامرة أفشلها شباط الذي لدغ من جحر البام مرات عدة، فقرر التمرد على الجرار وإفشال الخطة، وهو ما دفع ثمنه غاليا بعد ذلك.

 

2- تأخير غير مبرر لانطلاق مشاورات تشكيل الحكومة، مرة بدعوى عقد الأحرار مؤتمرا استثنائيا لم يكن يتطلب أكثر من 48 ساعة، ومرة بمبرر سفر أخنوش إلى إفريقيا ضمن الوفد الملكي، حيث استغرق الأمر شهرين، في حين أن الزيارات الرسمية وتوقيع الاتفاقيات لم تستغرق إلا أياما، والباقي كان زيارات خاصة.

 

3- اشتراط إبعاد حزب الاستقلال عن الحكومة، حتى قبل زلة شباط، في محاولة لإضعاف بنكيران وحكومته، ثم لما تخلى بنكيران عن شباط بسبب تداعيات تصريحاته ضد موريتانيا، أخرجوا له ورقة الحركة الشعبية، حيث تطفل العنصر، الذي وضع بيضه في سلة أخنوش، وحضر اجتماعا بين بنكيران وأخنوش، رغم أنه لم يكن مدعوا.

 

4- لما تنازل بنكيران عن الاستقلال وقبل ضم الحركة الشعبية إلى الحكومة، ورجع إلى مطلب اعتماد الأغلبية السابقة لتشكيل الحكومة الثانية، وهو مطلب الأحرار في بادئ الأمر، رجع أخنوش وأشهر فيتو جديدا يطلب فيه ضم الاتحاد الدستوري والاتحاد الاشتراكي إلى الحكومة المقبلة، بدعوى الأغلبية المريحة، والحقيقة أن بنكيران يتوفر على أغلبية مريحة لأن حزب الاستقلال دخل إلى الأغلبية دون الدخول إلى المعارضة، أما حكاية التحالف الاستراتيجي بين حزبي الحمامة والحصان فهي أكذوبة كبيرة. ما جرى يوم 12 أكتوبر من اجتماع بين الحزبين لم يخرج عن إعلان نوايا تقارب الفريقين في البرلمان حتى قبل فتح أبوابه.

 

ما الغرض من كل هذا؟

 

أولا: امتصاص روح السابع من أكتوبر، وبعث رسالة إلى المواطنين تقول إن صوتكم ليس محددا لرسم الخريطة السياسية وتعيين الحكومات، وتأييد هذا وإضعاف ذاك، ومن يريد الدليل فما عليه إلا أن ينظر كيف تحول الرقم 37 إلى رقم أكبر من 125.

 

ثانيا: إضعاف رئيس الحكومة المعين، وإظهاره للناس بمظهر السياسي الضعيف الذي لا يستطيع تشكيل حكومة، وهو شبه منبوذ من قبل الأحزاب الأخرى، وبالتالي، فإنه لم ينتصر في السابع من أكتوبر، بل فقط حصل على الرتبة الأولى، لكنها مرتبة لا تساوي شيئا.

 

ثالثا: وضع بنكيران في دائرة ضيقة لا تسمح له بالحركة في الحكومة المرتقبة، من خلال اختيار شركاء غير وديين، وحلفاء ليسوا على اتفاق في شيء في حكومة متنافرة المكونات، ولهذا، أبعد الاستقلال عنها، ويتم الدفع في اتجاه تشكيل نواة صلبة من الأحرار والحركة والاتحادين الدستوري والاشتراكي لتكوين «بلوك» معارض من داخل الحكومة مكون من 103 مقاعد في البرلمان، لمواجهة 137 التي في حوزة البيجيدي والتقدم والاشتراكية، ولتحييد مقاعد الاستقلال الـ46 التي أهداها شباط لبنكيران، وبالتالي، تقسيم الوزارات المهمة على مقاس هذه التركيبة.

 

تعرفون ما هو أخطر شيء في كل هذا «اللعب» غير الديمقراطي بالأحزاب وبالدستور، وبنتائج الاقتراع، وبالتقاليد الديمقراطية في تشكيل الحكومات، وبدفع الناس إلى الكفر بالسياسة وجدواها… الأخطر في هذه اللعبة هو الاتجاه نحو خلق حقل سياسي فيه تقاطب بين حزب العدالة والتنمية والقصر. لا أحد من المراقبين، ولا المحللين ولا عامة المواطنين، يصدق أن أخنوش والعنصر ولشكر وساجد يتمتعون بذرة استقلالية واحدة عن السلطة، وأنهم منهمكون في مفاوضات جدية بدافع الصالح العام.. افتحوا أعينكم، اقرؤوا الوقائع جيدا. إنكم تخلقون من بنكيران ضحية كل يوم، وتصبون المزيد من الوقود في مصباحه.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

EZZAHI Noureddine منذ 5 سنوات

Personne n'a dit que Benkirane est un dieu. C'est toi seul qui l'as dit.

الطيب منذ 5 سنوات

بطل في التملق وإرضاء المخزن الذى يتخلى عنه بسهولة

عزيز منذ 5 سنوات

و نعم التحليل

RACHIDO منذ 5 سنوات

رجوا أن تسحب كلمة الكرابيز تلك التي ثمثل إهانة لي و لك أخنوش لا يمثل الأمازيغ لا هو و لا العنصر و لا السيئ الذكر العمري كما لا يمثل البصري و لا شباط العرب هناك فرق بين من يمثل السلطة و مصالحه الشخصية و بين من يمثل الناس و مصالح الوطن

souada منذ 5 سنوات

اهذا لم اندم على عدم المشاركة في الانتخابات الاخيرة فاصوات المشاركين تسرق في واضحة النهار

موظف منذ 5 سنوات

هل ليس من حق اخنوش ان يرفض التحالف مع حزب العدالة و التنمية او يشترط شروطه؟؟؟ واش غير لي ما حاملش بنكيران يتسمى ما مزيانش؟ انا ما تا نحملش بنكيران و العشرات الالاف من الموظفين يكرهون بنكيران و يتمنون ان يسحب منه التكليف بتشكيل الحكومة. واش هاذ الناس كلهم خايبين؟؟ الناس تا تمنى اليوم قبل غدا الاطاحة ببنكيران و انا من بينهم و هذه هي الحقيقة

اسماء المغرب منذ 5 سنوات

ارجو التعالي عن السباب والقذف لنا الحق في الاختلاف لكن برقي حتى يثمر هذا الاختلاف وشكرا لك

ettahiri2010 منذ 5 سنوات

تحليل يعري الحقائق ويعري بالأخص مكر ومكائد هؤلاء الأشخاص الذين يضعون العراقيل أمام رئيس الحكومة المعين لأجل محاصرته وإفشال مجهودا ته لتشكيل حكومة تتولى تسيير أمور البلاد والدفع بعجلة التنمية والتخفيف من وطأة الفقر الذي يلتهم في كل يوم عددا من المغاربة.وهذا درس للمغاربة لكي ينخرطوا في العمل السياسي وتقوية الأحزاب التي تسعى للنهوض بالبلد وليس اللهث وراء المصالح الشخصية..

observateur منذ 5 سنوات

رغم كل ما قلته يكفي اتصال واحد و يقبل بنكيران بالعرض " المصلحة العليا للبلاد " سيتم فتح ملفات قديمة ( حال معتصم بسلا ) و .....

و شهد شاهد من اهلها منذ 5 سنوات

لقد وصفتني بالمنافق و بذلك اكدت بنفسك و بالملموس ما سبق ان سردت في تعليقي. كل من ينتقد حزب العدالة و التنمية فهو من فئة الطالحين و المفسدين و المنافقين و كل من معه فهو من فئة الصالحين النظيفين الاتقياء. هذا هو التصنيف الذي حرص حزب العدالة و التنمية على غرسه داخل المجتمع. لقد قسم المجتمع المغربي الى فئتين شياطين و ملائكة. انكم تلعبون بالنار انكم تلعبون بمصير البلاد عليكم ان تستفيدوا من اخطاء اخوانكم في البلدان الاخرى. ان الحركات الاسلاماوية منبوذة في كل بقاع العالم لم يأتي ذلك بالصدفة او لأن هناك مؤامرة عالمية ضدهم. ان المشكل مشكل داخلي وسط هذه الحركات الاسلاماوية انها حركات متشبعة بفكر اقصائي.. بالنسبة اليهم الآخر لا يساوي شيئا يعتبرون انفسهم طهرانيون لا يخطؤون أما الاخرون فهم مجرد نجاسة يجب إزالتها. على الاسلامويين ان يستفيدوا مما وقع في مصر في عهد مورسي و تونس التي اصبحت تعج بالارهابيين بعد ان غدى حزب النهضة و تغاضى عن انتشار الفكر الارهابي في تونس. نفس الشيء ينطبق على الحراكات الاسلاماوية في ليبيا و سوريا و العراق و الجزائر و افغانستان و الصومال و اليمن. انها حركات تنشر الرعب اينما حلت و ارتحلت ليس لها مشروع مجتمعي غير إغراق البلدان الآمنة في برك من الدماء. ان الحركات الاسلاماوية مطالبة بمراجعة شاملة لفكرهم التسلطي الذي لا يختلف عن الفكر الفاشي و النازري الا من حيث المرجعية. فكلاهما يلتقيان في اقصاء الاخر و استعمال العنف و الدم لفرض الذات. هل من الصدفة ان لا نجد إلا الخراب و الدمار و الدماء اينما حلت و ارتحلت تلك الحركات الاسلاماوية؟ هل فعلا لديها مشروع حضاري انساني غير ما نشاهده من دمار و خراب و انتشار التطرف و نبذ الآخر؟؟ تتحدثون كثيرا عن ضرورة احترام نتيجة صناديق الاقتراع و تبالغون في المباهاة في كون المغاربة يساندون حزب العدالة و التنمية و هدا تغليط كبير علما انكم تعلمون أن نسبة المشاركة في الانتخابات جد هزيلة و ان ما يناهز 10 ملايين من المغاربة غير مسجلين في اللوائح الانخابية. هناك شرائح عريضة من المجتمع المغربي (في غالبيتها لا تشارك في الانتخابات)غير راضية بحزب العدالة و التنمية منها على الخصوص فئة رجال الاعمال و المال و المستثمرين الذين عبروا في الكثير من المرات عن استيائهم لتردي مناخ الاستثمار في ظل حكومة بنكيران و كذا فئة الموظفين و بصفة عامة الطبقة العاملة و باقي الفئات المتضررة من الهجمة الحكومية الشرسة ضد حقوقها. ان فوز العدالة و التنمية في الانتخابات لم يأتي نتيجة تجدر شعبية الحزب داخل المجتمع و انما سببه تشتت باقي مكونات المجتمع التي ترفض هذا الحزب و عزوفها عن الانتخابات و عن اللعبة السياسية برمتها

hassan منذ 5 سنوات

bravo tawfik

النفاق منذ 5 سنوات

صاحب النصف الاخر للحقيقة، تقول في هذا المقطع كمثال فقط: بدل أن يعالج المشاكل الاقتصادية و الاجتماعية للمواطنين هرب النقاش الى الصراع و التصادم برشق الفرقاء السياسيين بشتى انواع الشتائم حيث وجه الانظار نحو الصراع مع المؤسسة الملكية" أنت تكذب وتغالط: وهل كانت تلك المشاكل تعالج قبله؟ وهل هذه المشاكل نتيجة تراكمات طويلة أم خلقها هو؟ وهل تُرك يعالج بلا عصا في الرويضة كي لا يظهر قويا؟ لو كان ما تدعيه صحيحا فلماذا تصدر الانتخابات؟ أو أنت تفهم ومن صوت عليه غبي؟ ألم يعالج بعض المشاكل التي كانوا يتسترون عليها ولا يقتربون منها كي لا يُحرجوا امام الشعب، والمشكل قائم ومستمر إلى حين؟ أنت تكذب وتعرف أنك تكذب: قل لي هو يوجه الشتائم وهم؟ ماذا يفعلون! كلهم أخلاق واحترام تجاهه؟ شوف كانت كتاكل مثل هذه المغالطات أما مغاربة اليوم الله يجيبك على خير دير معاهوم مزيان ولا سير فحالك نتا ومغالطاتك الله يهدي المنافقين إلى جادة الصواب راه عيا بهوم الشعب

عبد الرحيم/زاكورة منذ 5 سنوات

اهذا لم اندم على عدم المشاركة في الانتخابات الاخيرة فاصوات المشاركين تسرق في واضحة النهار

ضلايثسمضك منذ 5 سنوات

Benkirane : La bonne attitude pour préserver l’honneur de la fonction Ali Bouabid·lundi 9 janvier 2017 En annonçant l’arrêt des négociations pour la composition de la majorité, Benkirane met un terme au chantage, devenu grotesque, dont il est l’objet. Force est d’admettre que ce parti pris, loin de dévaluer sa personne ou entacher son image rehausse au contraire le crédit d’un homme qui accepte les vicissitudes du compromis, mais non le déshonneur. Déshonneur de sa personne, mais surtout de l’institution qu‘il a pour charge d’incarner. Car le plus préoccupant dans l’affaire, au-delà de la personne de Benkirane, c’est bien l’institution du Chef de gouvernement que l’on abime une nouvelle fois, au mépris de la lettre et de l’esprit des institutions que nous nous sommes pourtant donnés en 2011. Sans préjuger des suites, mais en acceptant de payer de sa personne la préservation d’un zest de crédit à l’institution de Chef du gouvernement, force est d’admettre que Benkirane aura d’ores et déjà montré un certain sens de l’Etat. Je salue la salubrité du geste, que je dissocie des divergences qui par ailleurs nous séparent.

عبد الرحيم /المغرب منذ 5 سنوات

الحمد لله لن أندم على عدم مشاركتي في الانتخابات الأخيرة فأصوات من شارك تسرق في واضحة النهار

mohamed منذ 5 سنوات

ارحموا الشعب المسكين و المقهور . اتركوا بن كيران لتشكيل الحكومة لنسير الى الامام. و حداري من اللعب بالنار

hasradam3a منذ 5 سنوات

Ita9ou Allah fi hada chaab hasbona Allah wa ni3ma wakil fikom alo3ba banat j'ai fahmin alala3ib dialkom . Merci

النصف الاخر للحقيقة منذ 5 سنوات

اينما حل الاسلاماويون خلقوا فيه انقساما للمجتمع لقد قلت ما تريد يا بو20 و لكنك قفزت على حقيقة لم تذكرها و هي ان بنكيران فشل في كل شيء الا في حاجة واحدة و هي تقسيم المجتمع الى قسمين قسم الصالحين من اتباعه او من يهادنه و قسم الطالحين و الفاسدين الذي يشمل معارضيه و من لا يقاسمه الرأي. فبمجرد ان تبدي معارضة او راي مخالف للعدالة و التنمية تصبح من الطالحين بعد ان كنت من الصالحين و العكس بالعكس و خير مثال على ذلك ما وقع لصلاح الدين مزوار و شباط و ما يقع حاليا لاخنوش من شيطينه بعد ان كان عضوا في حكومته.. بنكيران منذ وصوله لرئاسة الحكومة بدل ان ينكب على معالجة المشاكل الاقتصادية و الاجتماعية للمواطنين هرب النقاش الى الصراع و التصادم برشق الفرقاء السياسيين بشتى انواع الشتائم حيث وجه الانظار نحو الصراع مع المؤسسة الملكية التي تمتلك كل الوسائل لسحق هذا الحزب و مسحه من الوجود.بنكيران ليس رجل دولة انه شخص مزاجي ذو طبيعة صدامية خطابه ادخل المغرب الى دوامة الصراع و قسم المجتمع الى قسمين متنافرين متضادين. على الجميع ان يعترف بان هناك فئات واسعة من المغاربة يتوجسون و يرتابون من عقلية بنكيران و يرفضون التعامل معه (معظمهم لا يصوت في الانتخابات) منهم رجال المال و الاعمال و الموظفين و المستثمرن و النقابات و المعطلين و الطبقة العاملة بصفة عامة التي تضررت كثيرا خلال فترة حكم العدالة و التنمية. عليكم ان لا تقفزوا عن هذه الحقائق يا بو20 . اخنوش يعبر عن تخوفات رجال و المال من بنكيران. على حزب العدالة و التنمية ان يراجع نفسه و ان لا يسقط في نفس الخطأ الذي ارتكبه مورسي في مصر باستقوائه بشرعية الصناديق و تهميشه لكل الفرقاء السياسيين و اتباعه لسياسة صدامية ادت الى تقسيم المجتع المصري انقساما حادا كان سيؤدي الى انفصال الاقباط المسيحيين بعد مطالبتهم بدولة مستقلة في منطقة الصعيد و هو ما حدث قبل ذلك في السودان بعد ثورة الاسلاميين مع حسن الترابي و عمر البشير

الغيور المغربي منذ 5 سنوات

شكرا لك...لقد أجدت و افدت. الناس لازالت تحترم محمد السادس لذلك يجب أن ينئى بنفسه عن هذه الممارسات التي ينسبها العالم لمحيط و هذا من شأنه أن يضعف شعبيته في أوساط الشعب المغربي. أحزاب المخزن هي التي تعرقل خروج الحكومة و أخنوس صديق الملك و الأمر واضح ...يجب في هذا الوقت إشهار ورقة 20 فبراير حتى تختفي مرة أخرى التماسيح و العفاريت

حسن اكادير منذ 5 سنوات

تحليل منطقي وسرد للواقع او بعضه ليقرأ من اراد مابقي بين السطور ولله عاقبة الامور والسلام عليكم .

حسن اكادير منذ 5 سنوات

بل هو كذالك والله اعلم

حزب الكنبة منذ 5 سنوات

1- لم يتجرأ أي مخلوق ولا مخلوقة على تسمية الجهة التي تقف وراء هذا البلوكاج بالإسم. 2- يتابع المخزن الضربات التي تتوالى على حركة الإخوان في كل الدول.. في مصر الحرق والسجون والإعدامات الميدانية.. في تونس الإنسحاب المهين باسم مصلحة الوطن.. في ليبيا الإنقلاب على الشرعية.. في سوريا سياسة الأرض المحروقة.. كل هذه المحن وهذه الضربات ضد هذا التنظيم المعتدل جعلت لسان حال المخزن يقول لبنكيران: " تركناكم مدة 5 سنوات تنعمون بالإستثناء المخزني لكن حان الوقت لتركنوا على جنب.. وشكرا على المشاركة.." 3- كمقاطع لم يسبق له أن لطخ أصابعه بمداد مكاتب التصويت في حياته، أود إسداء نصيحة لبنكيران الإنبطاحي مفادها عدم إرجاع المفاتيح لأن البلوكاج ليس من طرفه ولأنه في وضع مريح.. فليدع أصحاب المفاتيح هم من يبادرون إلى البحث عنها.. آنذاك الدستور فوق الجميع والحسم في صناديق الإقتراع وحبذا لو سبق ذلك أمور ثلاثة: - تعديل نظام الإقتراع من أجل فرز أغلبية واضحة - انتخاب لجنة محايدة تشرف على الانتخابات - إشراك المُهجَّرين من مغاربة الشتات في العملية الإنتخابية انتهى الكلام

ابراهيم بن داني منذ 5 سنوات

رايي الشعب ادى غاليا مع زبانية الاستبداد عدالة و تنمية و غيرها من كومبارس المخزن

Samare منذ 5 سنوات

Le malheure dans tout cela, la quasi absence des forces démocratiques qui disent, on partage pas les idéaux du PJD, mais nous sommes des démocrates , et on n'est pas d'accord avec ce qui se passe ! عيب و عار على الذين يوصفون أنفسهم بأنهم ديمقراطيون و يحترمون الديمقراطية ولو انهم لا يتقاسمون اَي شيء مع حزب بن كيران . عيب و عار ! أني لشرق عليكم ، ليس لكم الشجاعة لقول اللهم هذا منكر !

M.KACEMI منذ 5 سنوات

خطيرة جدا هذه الإنعطافة المحيرة في موقف الدولة وتخليها عن مسلك الحكمة والتبصر الذي صارت فيه منذ 2011 .كيف يا ترى أقتنعت أن مصلحتها صارت تكمن في تجاوز الإرادة الشعبية؟ ما كل هذا النفخ المجنون في جمر اللاستقرار، لا قدر الله؟

محمد منذ 5 سنوات

الانتخابات إن تم إعادتها ، أعدكم أني سأخصص الجزء الأكبر من وقتي للحملة الانتخابية لصالح العدالة والتنمية وبدون مقابل ، وكأني مناضل في الحزب من سنوات. شكرا بن كيران في العفاريت و التماسيح بدأت تظهر، وأخنوش غير أمسخر القايد

محمد محمد ب منذ 5 سنوات

الان بدات اقتنع بان الربيع المغربي لربما مؤجلا فقط الي حين , وعصابة الاربعة هي الان تعمل علي تقريبه . اللهم احفظ هذا البلد من كيدهم

حامد منذ 5 سنوات

شكرا اخي الفاضل بوعشرين على هذا التحليل الشجاع، تحية خالصة

حامد منذ 5 سنوات

اتفق معك

abou sara منذ 5 سنوات

كركوز المخزن عزيز أخنوش يبدو وكأنه هو رئيس الحكومة المعين، هو الذي يحدد ويختار من يشارك في الحكومة ومن لا يشارك، ولم يبقى له سوى أن يطلب من رئيس الحكومة عدم إشراك حزب رئيس الحكومة في الأغلبية المقبلة. المخزن يريد أن يفرض على بنكيران من أول يوم شروطه ليدخل بيت الطاعة خصوصا في السنوات المقبلة ليكون كما يريدون هم وألا يكون مستقلا, و بأن لا تتم رأسملة المكاسب التي وقعت في السنوات الأخيرة بأن يظهر رئيس الحكومة كأنه مستقل عن المخزن وأن له سياسته الخاصة وأن له خطابه الخاص وأنه يمكن أن ينتقد السلطة ومحيط االمخزن.

mallak منذ 5 سنوات

na3am benkiran est pauvrement faible il n'a pas pu faire ce qu'il fallait pour former un gouvernment, si son objectif etait de faire le possible t l'impossible pour le bien etre des citoyens marocains: ce qui n'est pas le cas. pourquoi c'est pas le cas: d'abord son langage et ses manieres envers les autres que ça soit le peuple ou les responsables des autres partis politiques ou meme envers notre glorieux Roi. effectivement le pjd s'est degradé devant les intelectuelz et les surtout la communauté hors du pays. benkiran n'a pas pu car il ne veut pas: les inetrets du peuple pour lui est le dernier de ses soucies benkirane degage pjd degae vive le maroc

Krimou El Ouajdi منذ 5 سنوات

Mon cher monsieur, sachez qu'il me soit un honneur d'être un esclave d'une personne honnête. La traîtrise n'est une coutume que pour les opportunistes. Les gens qui sont prêts à céder leurs âmes pour le bien des citoyens et notamment des pauvres sont devenus rares à notre époque.

سمحمد منذ 5 سنوات

التحليل في الصميم،،،،،لكن الاخطر في هذه اللعبة ليس فقط خلق تقارب سياسي بين البيجيدي والقصر... إلخ، بل الاخطر تلغيم الحقل السياسي والتنكر لأساليب الممارسة الديمقراطية والاتجاه نحو المجهول،،،،

غير معروف منذ 5 سنوات

السي محمد واه حنا عبيد ديال بنكيران خلييينا. ونتوما بنكيران هوا بوعو ديالكم داير ليكم بوغطاط. محاميكم كاملين و قاهركم. شتي بنكيران معندكم خل ليه لا نتوما لا تماسيحكم و عفاريتكم لا لي مصيفطكم و مسلطكم عليه و علينا. إنتهى الكلام

mohame sosi منذ 5 سنوات

muy Ser mio este juego que es un juego de ninos y esto no nus llevara a ningun punto y lo que constato de todo esto es lo ciguiente estos senores que quieren blocar la nomenacion del nuevo gobierno no tienen ni chispa de patroyotesmo ni les importa tre pepinos de lo que la nacion pierde po sus culp y para mi solo son unos desgraciado y profetones de la requeza de nuestro pueblo y solamente andan buscando la cuvertura para mantener sus bienes

سلام منذ 5 سنوات

أولا أظن أنه في حالة إعادة الإنتخابات لن يفوز حزب ع و ت بالأغلبية كما يظن البعض لأن الحكام الفعليين لن يسمحوا بحدوث هذا بعد كل ما فعلوه لإنهاك حزب ع و ت. ثانيا في الدول الديمقراطية يعتبر دور المعارضة أساسيا و حيويا في النسق السياسي أما عندنا أحزاب تتهرب من المعارضة لأنها بكل بساطة تبحث عن الهمزة .

Moha منذ 5 سنوات

ًلا حل و لا نهضة و لا ديموقراطية و لا ازدهار في وجود ملكية مستبدة، توزعت سلطها على من درس مع الملك و من تعشى معه و من هو زوج صديقة زوجة الملك....هزلت.....عَلى الشعب ان يكتب دستوره و يُحد من سلط الملك بحيث يسود و لا يحكم.....شلة الملك خطر عليه و على البلاد....الشعب غير الشعب و الزمن غير الزمن.

noufel منذ 5 سنوات

تعاطفت مع حزب العدالة و التنمية اما الان سانخرط في هذا الحزب. ضدا في الشناقة

غير معروف منذ 5 سنوات

المخزن دار المخزن فعل المخزن هوا المسؤول!!! وا الخوت نسميو الأشياء نيشان. الملك ماشي ديموقراطي. حگار. مستبد. باغي غير مصلاحتو و حنا معتابرنا ضمن الارث الذي ورثه عن ابوه. و كفى انتهى الكلام

بوزيان منذ 5 سنوات

مقال رائع و موضوعي و علمي كما عودني الأستاذ بوعشرين دائما، حفظك الله من التماسيح و العفاريت التي أمست تملأ بضجيجها هذا البلد الأمين، تريد الانقلاب على الديمقراطية ومعاقبة الشعب المغربي الذي بدأ يتفطن لهذه المخلوقات الكريهة و الظلامية .إنها تريد أن يستمر الظلام ، إنها تكره النور لأنه يفضحها، و قد انفضحت بفضل شرفاء هذه الأمة أمثالكم و أمثال الأستاذ عبد الاله بنكيران

خديجة منذ 5 سنوات

على بنكيران أن ينسحب بشرف، ويترك اللعبة للدولة العميقة تلعب وحدها كما تشاء، فقد أصبحت لعبتها مكشوفة للداني و القاصي، فاالياس العمري الذي راهنت عليه الدولة و وضعت رهن اشارته كل أنواع المنشطات المحرمة أخلاقيا و سياسيا، لم يؤدي الدور الدي كان منوطا به، فجيئ باللاعبين البدلاء أخنوش و العنصر، وخشية أن يخيبا ظن المراهنين عليهما تم فرض و حشر لاعبين إضافيين دفعة واحدة عنوة للعب، وذلك ضدا على المدرب وقواعد اللعبة و الحكم و الجمهور، هذا هو الاستثناء المغربي الذي تغنى به البعض طيلة 5 سنوات

karim ifrani منذ 5 سنوات

بعد هذه المهزلة اول شيء يجب ان يطالب به اي مناظل حر في المغرب هو تغيير القانون الانتخابي لان القانون الحالي لا يفرق بين الفائز والخاسر فكيف يطالب ادريس لشكر بدخول الحكومة وقد خسر الانتخابات فهذه قمة العبث وابصم بالعشرة او حتى ببوعشرين لكم ان الحكومة في المغرب اوجدت لغرض واحد ليس الا وهو ان الخيبة ديالها والزوينة راكم عرفتو ديال من... والفاهم افهم

مواطن غيور غير منتم منذ 5 سنوات

المخزن المغربي غبي جدا اكثر مما نتصور. فهو يساعد في تقوية ابن كيران دون ان يعلم.... يجب على بن كيران ان يقول للمغاربة حقيقة المفاوضات وكيف مرت وما حقيقة اخنوش والاربعين حرامي حتى ينتقم الشعب منهم. هذه المرة وان تم اعادة الانتخاب سيكون للعدالة حصة كبيرة لان البام سيفقد الكثير مما زادته الداخلية في 7 اكتوبر ..... انتهى الكلام

الله يهدي ما خلق منذ 5 سنوات

سي العقاد الله يرضي عليك نريد دولةو قوية نريد الصدق نريد الموضوعية نريد الحب للجميع نريد احترام صناديق الاقتراع وتفعيلها ومراقبة المواطنين لها وحرصهم الديد والذكي والمتواصل عليها فالله يرضي عليك افتح عينيك جيدا واغسل قلبك من الضغائن إن وجدت وسامحني لا أحبك إلا أن تكون منصفا راه بقيتنا غي نتا ومن هم على شاكلتك الذي ننتظر منهم الخير والانصاف مقال رائع منصف ذكي عميق موضوعي ... والله مَن يكون لنا من الصحفيين الأخيار مثل هذا الرجل وأكيد أمثاله موجودون لكن قلة ربما لا أعرفهم احتراما لهم لو وجد أمثلهم كثر لكانت الحكومة قد تشكلت لأن هؤلاء الأوغاد لن يجدوا المرتع

يونس منذ 5 سنوات

حلها يا من "عقادها" كفى هراءا يا أخي. لا يمكن أن نتقدم إن لم يعرف المغرب حدا أدنى من الديمقراطية. أنا من الذين لم يصوتوا لفائدة المصباح وأضنني سأفل ولا شك في مناسبة مقبلة.

علي بابا منذ 5 سنوات

تحليل منطقي اكتر من رائع قصفت فيه الجبهة التحكمية التهكمية بنجاح حبذا اخي توفيق لو اضفت للعنوان وزقزقات نيني المدفوعة للاجر سلفا

mohamed منذ 5 سنوات

vous etes que des esclaves pas plus pas moins,blablabla,le saint benkiran,comme un dieu chez vous.

abou omar منذ 5 سنوات

الحركة الشعبية والتجمع الوطني والأحرار أرادا فرض حزبين جديد هما الاتحاد الاشتراكي، والاتحاد الدستوري على رئيس الحكومة، لتكون الأغلبية الجديدة مكونة من "ستة" أحزاب، رئيس الحكومة أصبح في هذه الحالة في وضعية الرئيس المرؤوس، حيث يشكل له الآخرون أغلبيته، وهذا ما لا يكمن أن يقبل به، هذا التصرف فيه مس بكرامة رئيس الحكومة، واستهانة بقرار الناخبين المغاربة، ومحاولة إفراغ إرادة الناخبين المعبر عنها من مضمونها. البوصلة السياسية بالمغرب اليوم يراد لها تجاوز خريطة الخطاب الملكي ليوم 9 مارس 2011، وسياقه المجتمعي. ان المخزن يريد اعادة الامور الى سابق عهدها, حيث المغرب عبارة عن تزمامرت كبير. على ىالمغاربة ان يعلموا ان الحقوق تنتزع ولا تمنح.

العقاد الحداوي منذ 5 سنوات

أنه بن كيران العظيم الذي لا يعترف ببلاعات الحزاب المعمول بها في كل الدول والمؤسسات ويجيب الأحزاب بالنكث. أنه حلايقي بمعنى الكلمة

محمد منذ 5 سنوات

بن كيران اليوم بطل أكثر من أي يوم مضى فالكل متكالب عليه و الجميع متألب ضده و اخشى ان أصدق فكرة تراودني كثيرا مفادها التشكيك في عدد المقاعد الحقيقي التي تحصل عليها في السابع من اكتوبر فلربما كانت تفوق 200 مقعد و الله اعلم

محمد منذ 5 سنوات

مقال رائع

العقاد منذ 5 سنوات

الذي أفشل مخطط سجن أعضاء حزب بنكيران 2011 و أفشل مخطط إسقاطه في الإنتخابات الأخيرة قادر على أن ينصره على الكرابيز

جمال منذ 5 سنوات

لم يسبق لي أن صوتت.. لكن و الحال ان المخزن بدأ يحس بهذا الضيق المزمن في صدره بهذا الحال الذي نتابعه..اصارحكم اقترب من طلب الانتماء للبيجدي..

اتاي بالنعناع منذ 5 سنوات

بن كيران بدا يكشر عن انيابه لان المخزن تمادى في الاعيبه الحقيرة.بن كيران يعيد المفاتيح الى الملك،والحل هو انتخابات جديدة بمواصفات الدمقراطية الحقيقية.