إلغاء حلقة عن مايكل جاكسون بعد انتقادات ابنته

14 يناير 2017 - 13:43

قررت قناة بريطانية أنتجت حلقة تلفزيونية كوميدية عن نجم البوب مايكل جاكسون، عدم إذاعتها، بعدما وصفت باريس ابنة المغني الراحل أداء ممثل أبيض لدور أبيها في الحلقة، بأنه يبعث على “القيء”.

وكتبت باريس البالغة من العمر 18 عاماً سلسلة تغريدات على موقع “تويتر”، بعد عرض الإعلان الترويجي للحلقة الأسبوع الماضي على قناة “سكاي أرتس” البريطانية. وقالت إنها شعرت بالإهانة الشديدة، عندما شاهدت الإعلان عن الحلقة وهي ضمن مسلسل “إيربان ميث”، الذي سيبدأ عرضه على شاشة قناة “سكاي أرتس” في 19 يناير الجاري.

ويقدم المسلسل قصصاً حقيقية عن شخصيات معروفة وأدى فيه الممثل البريطاني جوزيف فاينس دور جاكسون.

وتدور أحداث الحلقة الخاصة بجاكسون، حول نزهة في سيارة عبر الولايات المتحدة، يقال إن المغني الراحل قام بها مع الممثلين الراحلين مارلون براندو وإليزابيث تيلور في 2001.

وتوفي جاكسون الذي كان يعاني من البهاق الذي تسبب في تفتيح لون بشرته في يونيو حزيران 2009 عن عمر 50 عاماً، بعد تناول جرعة زائدة من مهدئ بروبوفول.

وقالت “سكاي أرتس”، في بيان لها: “اتخذنا قرار عدم إذاعة حلقة إليزابيث ومايكل ومارلون… في ضوء المخاوف التي عبرت عنها أسرة مايكل جاكسون”.

وتابعت القناة: “أردنا إلقاء نظرة لطيفة على وقائع يقال إنها حقيقية ولم نخطط قط للتسبب في أي إهانة. وجوزيف فاينس يؤيد قرارنا تماماً”.

للإشارة، أعلنت  القناةعن المسلسل العام الماضي، وقالت إنه يضم أيضاً حلقات عن الزعيم النازي هتلر، وبطل العالم للملاكمة محمد علي، والكاتب الأيرلندي الشهير صامويل بيكيت.

واستجابة لطلب معجبين منها، بالرد على أداء فاينس للدور، قالت باريس يوم الأربعاء الماضي، إنها شعرت بإهانة شديدة. وأضافت: “أنا متأكدة أن آخرين شعروا بالشيء نفسه. إن الأمر يجعلني بصدق أرغب في القيء”.

وتابعت: “يغضبني كيف أنهم تعمدوا بوضوح أن يكون الأمر مهينا بهذا الشكل ليس فقط لأبي بل لأمي الروحية ليز أيضا” في إشارة إلى تيلور التي كانت صديقة مقربة من جاكسون.

وكتب تاج جاكسون، ابن شقيق ملك البوب على “تويتر”، يقول “للأسف هذا هو ما ينبغي على عائلتي التعامل معه. لا يمكنني التعبير عن هذا الاستهزاء الفج”.

ولم يصدر تعليق فوري عن فاينس الذي شارك في فيلم “شكسبير اين لوف”، لكنه قال العام الماضي، إنه اندهش لاختياره لأداء دور مايكل جاكسون، لكنه لم يقصد أي استهزاء به.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.