من أكادير.. أخنوش وساجد يؤكدان تشبثهما ببعضهما في المرحلة المقبلة

15 يناير 2017 - 18:30

كما تعهد من قبل، حرص محمد ساجد، الأمين العام لحزب الاتحاد الدستوري، على الحضور إلى جانب عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، وقيادات الحزب، في اللقاء الجماهيري الذي يعقده رئيس “الحمامة” في إطار جولاته الجهوية التي تنتهي، اليوم، بمحطة عاصمة جهة سوس، مدينة أكادير.

ولا يخلو حضور ساجد إلى جانب أخنوش في نشاط خالص لحزب التجمع الوطني للأحرار، من دلالات سياسية، والتي تؤكد ما قيل عنه أنه “تحالف استراتيجي”، بين حزبي “الحصان” و”الحمامة”.

ويؤشر استمرار التحالف بين الحزبين وتكثيف التنسيق بينهما على أن أخنوش باق متشبث بوجود الاتحاد الدستوري، إلى جانبه سواء من خلال الأغلبية الحكومية المقبلة، أو أقله أن يكون فريق مساندا للحكومة من داخل الأغلبية البرلمانية، بعدما اتفقا الحزبان على تشكيل فريق برلماني واحد، سيرأسه حزب “الحمامة”، عند تشكيل هياكل مجلس النواب بعد غد الثلاثاء والأربعاء.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ouantar el hanafi منذ 5 سنوات

l'union fait la force bon courage

ايمن منذ 5 سنوات

تحالف طبيعي بين و شن طبقة ! الله يسخر !

الياس منذ 5 سنوات

الله يكمل بيخير. كرهتونا في السياسة

لينا منذ 5 سنوات

اخنوش وساجد على الأقل متشابهان، الثمان من اليمين ولبراليين، انا لي كيدواخلي رأسي هو بن عبد الله لي لاصق في بن كيران، "شيوعي" بالضحك وسكايري بصح مع "إسلامي" وما نعرف، شكون لي ماشى هو هداك. هدوك ولا هدوك. دخت انا بعدا والله

psk منذ 5 سنوات

استغفر اله العضيم يدكرني هدا بزواج المثليين الحزبيين بعد الانتخابات اخنوش تزوج ساجد و لشكر مع العنصر