الاسود يتخلصون من عقدة عمرها 13 سنة فهل يقطفون اللقب الثاني

25 يناير 2017 - 00:21

 

بلغ المغرب دور الثمانية في كأس الأمم الافريقية لكرة القدم لأول مرة منذ 2004 بالفوز 1-صفر على ساحل العاج حاملة اللقب في ختام مباريات المجموعة الثالثة اليوم الثلاثاء.

ورفع المغرب رصيده إلى ست نقاط في المركز الثاني بفارق نقطة واحدة عن الكونجو الديمقراطية صاحبة الصدارة والتي تغلبت على توجو 3-1 بينما ودعت ساحل العاج البطولة باحتلالها المركز الثالث بنقطتين متفوقة بنقطة واحدة على توغو متذيلة الترتيب.

وستلتقي الكونغو الديمقراطية مع ثاني المجموعة الرابعة.

وأحرز البديل رشيد العليوي لاعب نيم بالدرجة الثانية الفرنسي هدف المغرب في الدقيقة 64 من تسديدة رائعة من مسافة 35 مترا من فوق سيلفان جوبو حارس ساحل العاج.

وسيلتقي المغرب – الساعي للقبه الثاني منذ 1976 – في قبل النهائي مع أول المجموعة الرابعة.

وهذه المرة الأولى التي يتأهل فيها المغرب لدور الثمانية منذ 13 عاما حينما بلغ المنتخب المغربي المباراة النهائية قبل الخسارة أمام تونس.

وقال الفرنسي ايرفي رونار مدرب المغرب إن فريقه لم يكن فنيا أفضل لكنه نجح في الفوز بالمباراة.

وقال رونار  لشبكة قنوات بي.إن سبورتس الرياضية عقب اللقاء “تحكمنا في المباراة لكن فنيا لم نكن جيدين وتأهل لدور الثمانية من فاز في النهاية.

“احترم منتخب ساحل العاج وكمدرب للمغرب انا سعيد للغاية لأننا بلغنا هذا الدور لأول مرة منذ 13 عاما. المنافسة ستبدأ من جديد ويجب أن نؤمن بأنفسنا ونستجمع قوانا وليس لدينا ما نخسره في الدور المقبل.”

وودعت ساحل العاج البطولة مبكرا رغم اعتيادها على الظهور بين الثمانية الكبار في اخر ست نسخ للبطولة لكنها اكتفت بنقطتين وهدفين فقط في ثلاث مباريات دون تحقيق أي انتصار.

وكان المغرب بحاجة للتعادل ليضمن الظهور في دور الثمانية لكنه لعب على الانتصار وتحقق له ما أراد وضغط من البداية عبر عزيز بوحدوز بعد خمس دقائق لكن جوبو منعه من هز الشباك عندما انفرد بمرماه.

وسنحت أبرز فرصة للمغرب عبر تسديدة رائعة من فيصل فجر من ركلة حرة ارتدت من العارضة بعد 25 دقيقة من البداية وردت ساحل العاج في الدقيقة 37 بتسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء من ويلفريد زاها مهاجم كريستال بالاس الإنجليزي بعد تمريرة بينية من سالومون كالو لكن الحارس منير المحمدي تدخل بنجاح.

وعاد المحمدي قبل نهاية الشوط بدقيقتين ليتدخل بقوة ليمنع ويلفريد بوني من هز شباكه من ضربة رأس وسط ارتباك من دفاع المغرب.

ورغم ضغط ساحل العاج الساعية للفوز لضمان التأهل نجح العليوي في التسجيل بعد هجمة مرتدة بدأت من يوسف النصيري الذي مرر للعليوي ليسدد من خارج منطقة الجزاء.

وحاولت ساحل العاج ادراك التعادل عبر ضربة رأس من لاعب الوسط فرانك كيسي في الدقيقة 67 ابعدها الدفاع قبل أن يمنع المحمدي ضربة رأس اخرى من كالو ومتابعة لزاها في الدقيقة 73.

وكاد المغرب أن يضاعف النتيجة قبل سبع دقائق من النهاية عبر هجمة مرتدة للنصيري الذي مرر للظهير حمزة منديل لكن الأخير سدد في الشباك من الخارج.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي