الخلفي يهاجم اليحياوي بسبب "الكتائب الالكترونية"

25 يناير 2017 - 10:53

للمرة الثانية يواجه وزير الاتصال السابق، المصطفى الخلفي، تهمة ألصقها به الباحث في مجال الإعلام والاتصال، يحيى اليحياوي وتتعلق بـ “تمويل” ما يوصف بـ “الكتائب الإليكترونية”، من خلال برنامج الترافع الرقمي حول قضية الصحراء.

في السياق، قال المصطفى الخلفي، من خلال بيان حقيقة، إن ما صرح به اليحياوي لإحدى الصحف “باطل وغير صحيح”.

وأوضح الخلفي في تدوينة “فيسبوكية”، أن ما نشر “باطل وغير صحيح جملة وتفصيلاً، باعتبار أن هذا البرنامج وبعد فتح باب التسجيل فيه وحصره، لم يقع تنفيذ أي حصة تكوينية منه، لتزامنه مع قرب الانتخابات التشريعية، إذ تقرر تأجيله إلى ما بعدها.

وأشار الخلفي إلى أنه “يقع الترويج لمثل هذه المزاعم الباطلة المبنية على مجرد احساس من طرف صاحبها”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Ezzagori Hammou منذ 4 سنوات

طريقة كتابة تعليقك تدل بشكل قطعي أنك واحداً منهم. نفس التكتيك/الشكل(لا منتمي لا سياسي لا حزبي مغربي فقط)، لكن نسيت أن مضمون تعليقك يفضحك. كفاكم استهزاءآ بعقول القراء

لا منتمي لا سياسي لا حزبي مغربي فقط منذ 4 سنوات

هذا القاموس مستورد من بلاد الفراعنة دخيل على المغاربة كانت صحافة التسول و مرتزقة عسكر الإنقلاب يطلقونه على كل من خالف إلاههم السيسي الرأي و كانوا يقذفونهم بالمليشيات الإلكتروني و الكتائب الإلكترونية نسبة للمسيحيين الأقباط الذين يكرهون كل ما هو إسلامي و كثير من هؤلاء المرجفين و المفترين كانوا منهم و يريد بعض مرتزقة النت أن يكمموا أصوات المغاربة بقذفهم بإخوان بنكيران نسبة لإخوان مصر و هؤلاء الفاشلين الشموليين المنتكصين يريدون الكذب كما يشائون ويفرضون على المغاربة كرها آرائهم و يتصيدونهم بل و يهددونهم بكتائب البيجيدي و كل قال غير ما يقولون من المغاربة فهو من الكتائب و حتى من قال لا إلاالله قد يرمى بكتائب بنكيران في انحدار خطير لمن مردوا على الصفاقة و الدجل بدون حياء

التالي