تقرير البركة يقر بفشل مساعي وزارة أخنوش

27 يناير 2017 - 23:43

بعدما وجه انتقادات حادة، وكشف فشل البرامج، والمشاريع المتعلقة بالتنمية القروية، التي تديرها وزارة الفلاحة، أوصى المجلس الاقتصادي، والاجتماعي، والبيئي بخلق هيأة خاصة بتنمية العالم القروي، والمناطق الجبليّة.

وأوضح المجلس في تقرير له، أعده في إطار الإحالة الذاتية حول موضوع “تنمية العالم القروي التحديات والآفاق”، أن الهدف من خلق هذه الهيأة الخاصة بالعالم القروي، والمناطق الجبلية، هو “ضمان تنسيق، وإدماج العمليات القطاعية، مع العمل في الوقت نفسه على تعزيز الحكامة اللامركزيّة، التي تعطي دورا رئيسيا للجهات، والجماعات القروية، وللفاعلين غير المتمركزين في تخطيط، وتنفيذ الاستراتيجيات، والبرامج المتعلقة بتنمية العالم القروي”.

فضلا عن ذلك، أوصى المجلس بهذه الهيأة من أجل تحديد المؤهلات الأساسية، التي تشكل هوية كل جهة من الجهات، وإمكاناتها الإنتاجية، ثم إعداد رؤية وطنية خاصة بتنمية العالم القروي، تتضمن المكون البشري، والاقتصادي، والاجتماعي، والبيئي، والثقافي بحلول عام 2030، ثم عام 2050، وتطوير وسائل الاتصال لفائدة جميع الفاعلين، والسكان المعنيين، قصْدَ تملكِ مضمون هذه الرؤية، التي ينبغي أن توجه مختلف العمليات الرامية إلى تطوير الجهة، والإقليم، والجماعة القرويّة.

وأصاف التقرير أن الهدف من الهيأة هو تطوير قرى المجال القروي القريب من المدن (الضواحي) عن طريق إدماجها في تهيئة المدينة، وربطها بالمدن بكيفيّة قوية ولائقة (طرامواي أو قطار)، فضلا عن تأهيلها اقتصاديًّا، من الناحية الرياضية، أو السياحية أو الصناعية، أو غيْرها، حتى تستقبل بدورها المهاجرين القرويين، الذين ينبغي مواكبتهم وتكوينهم، وتجنيب المدن التعرض للضغط المتنامي والعشوائي للهجرة.

ولفت التقرير الانتباه إلى أن هذه الهيأة ستساعد على الإسراع في تأهيل المراكز القرويّة، التي أُنشِئت في غياب مخطط للتهيئة، وذلك من أجل تحسين إطار عيْش السكان، خصوصا على مستوى التطهير السائل، وإنشاء محطات للمعالجة.

وتكشف كل هذه المقترحات أن المقاربة، التي اعتمدتها وزارة الفلاحة، على الرغم من استعمالها لإمكانات المخصصات المالية لصندوق التنمية القروية، حالت دون أن تحقق أي شيء على أرض الواقع، إذ ظهر استفحال الفقر، والهشاشة في العالم القروي، واستمرار ظهور الفوارق الاجتماعية، التي تفاقم أمراض المجتمع الأخرى.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Moha منذ 4 سنوات

فشل القطاع.....اخنوش وحده من ينمو

التالي