6 سنوات لمغربية طعنت شرطيا بأمر من البغدادي

27 يناير 2017 - 20:05

في انتظار محاكمة جهاديين مغاربة آخرين، حكم القضاء الألماني في مدينة تسيله الشمالية، يوم أمس الخميس، على الجهادية المغربية المشتبه فيها، “س. صفية”، البالغة من العمر 16 ربيعا، بست سنوات سجنا نافذا بتهم “محاولة القتل، والضرب، والتسبب في جروح ودعم منظمة إرهابية أجنبية”.

وافادت المحكمة أن المغربية كانت تسعى، من خلال هجومها، في فبراير 2016، على شرطي ألماني “دعم ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية،” استنادا إلى الرسائل، التي وجدت في هاتفها المحمول، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

قبل الهجوم، كانت “صفية. س”، معروفة لدى الشرطة، التي استجوبتها بعدما توجهت والدتها إلى اسطنبول لإعادتها، في يناير 2016، بينما كانت تحاول الالتحاق بجهاديي تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا. وعند عودتها صادرت الشرطة هاتفها المحمول، وعثر المحققون فيه على تعليمات بالعربية عن كيفية شن “هجوم استشهادي”.

وتقول السلطات الألمانية إنها عثرت، أيضا، في هاتف صفية على رسالة وجهتها إلى أحد الأشخاص، غداة هجمات باريس، في 13 نونبر  2015، كتبت فيها “البارحة كان يومي المفضل. فليبارك الله أسودنا الذين نفذوا العملية في باريس”.

 

.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي