ماركا: رونار يبحث عن الثلاثية الإفريقية مع المغرب

28 يناير 2017 - 00:30

رغم تحفظ بعضٍ على قدرة مدرب المنتخب الوطني هيرفي رونار على قيادة المنتخب إلى احتلال مراتب متقدمة في المونديال الإفريقي، في الغابون 2017، بعد الانتصار في المقابلة الأخيرة على حامل اللقب سحال العاج بـ1-0، والتأهل إلى دور الربع النهائي، إلا أن رونار يحظى في أوروبا، لاسيما في فرنسا، وإسبانيا، بثقة ودعم كبريات الصحف الرياضية، التي تتوقع تكرار رونار مع المنتخب المغربي للأمجاد، التي حققها في السنوات الأخيرة مع زامبيا، وساحل العاج.

صحيفة “الماركا” الإسبانية، الواسعة الانتشار، خصصت للمنتخب الوطني المغربي، وعلى غير العادة، مقالا تحليليا مطولا، تكشف فيه أن “رونار يبحث عن تحقيق لقبه الإفريقي الثالث مع المغرب”، وأشارت إلى أنه في الوقت الذي لم يتمكن فيه أي مدرب في تاريخ القارة السمراء من تحقيق ثلاثة ألقاب مع منتخبات مختلفة، فإن الثعلب الفرنسي يتجه إلى فك هذه العقدة، بإضافة لقب ثالث إلى رصيده الشخصي بعد اللقبين، اللذين حققهما مع زامبيا، وساحل العاج.

الصحيفة ذاتها وصفت رونار بالساحر، القادر على معالجة المنتخبات الإفريقية، التي تمرض، وإعادتها إلى توهجها الكروي.

وفي هذا كتبت: “بعد قيادته منتخب زامبيا إلى الفوز بلقبها الإفريقي الأول، عام 2012، عقب الفوز في النهائي على ساحل العاج بضربات الترجيح”، كان حينها عاد ليرفع التحدي، ويخوض تجربة أخرى مع منتخب ساحل العاج ليفوز معه بعد ثلاث سنوات معه باللقب (2015)، على حساب منتخب الكونغو، شارحة أن “اللقبين اللذين رفعهما مع منتخبي زامبيا، وساحل العاج، جعلا منه المدرب الأول، والوحيد، الذي توج ملكا لإفريقيا مع دولتين مختلفتين، وهو الآن يبحث عن الثلاثية مع المغرب.

ويسعى رونار، حسب الماركا، إلى هزم المنتخب المصري، يوم غد الأحد، والسير بخطى ثابتة نحو النهائي بهدف تحطيم الرقم القياسي للمدربين، اللذين فازا بأكبر عدد من الكؤوس الإفريقية، وهما المدرب الغاني Charles Gyamfi ( البطل سنوات 1963 و1965 و1982)، والمدرب المصري حسن شحاة (بطل سنوات 2006 و2008 و2010)، هكذا سيكون بإمكان رونار إضافة لقب “2017” إلى لقبي 2012، و2015 مع زامبيا، والفيلة.

الصحيفة الإسبانية، قالت إن رونار أبان عن أنه مع العيار الثقيل بشهادة الأب الروحي لرونار والخبير في الرياضة الإفريقية، Claude Le Roy (68 عاما)، الذي اعترف بعد الخسارة مع الطوغو ضد المغرب (3-1).

وقال: “المعلمون موجودين ليتجاوزا”، مبينا أن رونار “أبان عن مؤهلاته في عالم التدريبات منذ زمان”.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي