المبادرة المدنية تطالب الدولة بتسريع معالجة ملف أساتذة الغد

28 يناير 2017 - 02:00

 

دخلت المبادرة المدنية لحل مشكلة الأساتذة المتدربين مرة أخرى على خط قضيتهم، بعد اتهامهم للدولة بترسيب 150 منهم، بناء على تقارير أنجزت من طرف “المقدمين”، بحسبهم.

وقالت المبادرة في بلاغ لها، توصل موقع “اليوم 24” بنسخة منه أنها تلقتعشرات الشكاوى، يفيد أصحابها أن المجيب الآلي يخبرهم بأن أسماءهم غير واردة في لائحة الناجحين، دون تفاصيل أخرى، كما اشتكى هؤلاء من أنهم تعرضوا لأبحاث في أماكن سكناهم من طرف أعوان السلطة، مما رجّح لديهم أنهم كانوا ضحية “انتقام بسبب نشاطهم داخل تنسيقيتهم”، يقول البلاغ.

وأشار إلى أن المعنيين بالأمر لا يمكنهم الطعن في نتائج المباراة على المستوى الجهوي، وأنهم أُخبروا بأن الطعن يجب أن يتم على المستوى المركزي، بدعوى أن مداولات هذه السنة لم تكن على المستوى الجهوي.

وأفاد البلاغ أن المبادرة، طرق كلت الأبواب من أجل معالجة هذه الشكاوى، وربطت الاتصال بالجهات الرسمية من أجل انعقاد لجنة التتبع، حتى تعرض أمامها هذه القضية، ولكن لم تتلق أي رد.

وطالبت المبادرة تمكين الأساتذة الذين لم ترد أسماؤهم في لوائح الناجحين من حقهم القانوني في الاطلاع على نتائجهم، داعية إلى انعقاد لجنة التتبع بشكل عاجل من أجل معالجة مطالب أكثر من 150 أستاذا لم ترد أسماءهم ضمن لوائح الناجين، والفصل بين الشأن التربوي وكل شأن دخيل عليه، وحصر مسألة النجاح والرسوب في أيدي لجان الامتحان دون غيرها”، في إشارة إلى ما تردد عن وجود أسباب سياسية وراء ترسيبهم.

وخلص البلاغ :”إذا لم تستجب الدولة للمطالب السابقة، فإننا نضعها أمام مسؤوليتها في منع الأستاذة المعنيين من ولوج وظائفهم التي كافحوا من أجلها من دون موجب قانوني.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي