حصري.. كواليس الجلسة المغلقة لحسم عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي

30 يناير 2017 - 15:31

موفد “اليوم 24” إلى أديس أبابا: يونس مسكين

اطلع “اليوم 24″ على قسم من النقاشات التي دارت في الجلسة المغلقة الخاصة بمناقشة الطلب المغربي بالعودة إلى الاتحاد الإفريقي. والتي تعقد على هامش الدورة الـ28 للمنظمة بأديس أبابا.

مصادر دبلوماسية نقلت لـ”اليوم 24” جزءا من مجريات اللقاء، إذ قالت إن فرز الرسائل الموجهة إلى المفوضية الإفريقية بخصوص الطلب المغربي، أدى إلى تأكيد وجود 39 موقفاً مؤيداً بشكل تام وغير مشروط، حسب أكثر من مصدر دبلوماسي.

مصدر “اليوم 24” الذي حضر جزءا من الاجتماع، قال إن زعيم جبهة البوليساريو قدم مرافعة ضد المغرب، قال فيها إنه “ورغم عدم تسجيل المملكة لأية تحفظات في وثائق مصادقتها إلى القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقي، فإن الدستور المغربي في الفصل 42 يتحدث عن الحدود الحقة، مضيفاً أن المغرب لديه حدود ثابتة وأخرى متحركة، وأن عليه أولاً أن يقر بالحدود المعترف له بها دولياً”.

فيما تحدث رئيس الوفد المصري في هذا الاجتماع، الذي لم يحضره الرئيس عبد الفتاح السيسي، عن تأييد طلب المغربي، دون إبداء أي ملاحظات.

الرئيس السابق للاتحاد الإفريقي، ادريس ديبي، أمسك العصا من الوسط، وقال إنه من ناحية أولى، فإن المسطرة واضحة ولا تحتمل أي نقاش، إذ يكفي أن تعبر الدولة الإفريقية عن رغبتها في الانضمام، وتحصل على الأغلبية النسبية، كي تصبح عضواً.

ثم عاد ليقول إن هناك اشكال بين المغرب والبوليساريو، وأن من الأفضل حله الآن، كي لا يؤدي إلى انقسام الاتحاد الافريقي لاحقاً.

مصدر دبلوماسي آخر، قال إن النقاش كان مطولاً، “لكن الحسم في النهاية سيكون بالتصويت، والأغلبية في صف المغرب”.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خالد الاسكندرية منذ 4 سنوات

فيما تحدث رئيس الوفد المصري في هذا الاجتماع، الذي لم يحضره الرئيس عبد الفتاح السيسي، عن تأييد طلب المغربي، دون إبداء أي ملاحظات ...كنت انتظر هذا الخبر لانه من يومين او ثلاثة كتبتوا عنوان غموض موقف مصر من الموافقة على الطلب المغربى وانها تساوم الجزائر على مواقف خاصة بالشأن الليبى وقلت ان هذا الكلام عار تماما من الصحة وتكهنات باطلة لمن يجهل مواقف مصر القومية فلا يستطيع احد حتى لو الرئيس الرفض والظهور امام الشارع المصرى بهذا الموقف الغبى لانه سيعظم من معارضيه الى حد كبير للغاية لانه يثبت ان النظام هنا يييدعى القومية فى سوريا والعراق وينساها فى المغرب

اسكاون سعيد منذ 4 سنوات

منذ الثامنة صباحا وانا ارقب موقعكم هذا باستمرار واضعا اليد على القلب توقعا لما يمكن ان تحمله هذه القمة من مفاجئات وخوفا من أن تكون الدول المناهضة للمغرب ناحجة في وضع عراقيل التأجيل. وخوفا من عدم الصمود كثير من البلدان فلو كتب - لا قدر الله- أن فشل المغرب في الانضمام الى الاتحاد في هذه القمة ستكون ضربة قاصمة له. اتمنى أن نسمع أخبارا سارة بعد قليل

التالي