عمال زراعيون يشتكون بطش المقاولات إلى رئيس الحكومة

02 فبراير 2017 - 11:13

دعا العمال الزراعيون المغاربة الحكومة إلى رفع “الحيف”، الذي يطالهم جراء “تعسف الشركات والمقاولات الزراعية”، بسبب اشتغالهم أزيد من عشر ساعات، يومياً، دون احتساب الساعات الإضافية.

وأكد العمال الزراعيون، في مذكرة مطلبية، وقعتها نقابة الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي، المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، أنهم مطالبين بالاشتغال 48 ساعة قانوناً في الأسبوع، بينما يشتغل زملاؤهم في قطاع الصناعة والتجارة والخدمات 44 ساعة فقط.

وتقول المذكرة، التي بعثت بها النقابة المذكورة إلى رئيس الحكومة، ووزيري الفلاحة والتشغيل، إن العمال الزراعيين يشتغلون أزيد من 10 ساعات يومياً، أي ما يعادل 60 ساعة في الأسبوع بدل 48 ساعة.
كما كشفت المذكرة أن العمال الزراعيين حرموا من التعويضات العائلية لأزيد من 20 سنة، ولم يستجب لمطلبهم هذا إلا عام 2008.

 
ودعت المذكرة إلى إنشاء محاكم الشغل على غرار المحاكم التجارية والإدارية، من أجل ضمان سرعة ونجاعة المحاكم للنظر في نزاعات الشغل المعروضة على المحاكم.

 
وشددت المذكرة على ضرورة إلزام الباطرونا باحترام مضامين قانون الشغل، والرفع من العقوبات الزجرية ضد منتهكيه.

 
وطالبت الوثيقة بالتطبيق الشامل لقاء الشغل بدءً من تعميم بطاقة الشغل، وورقة الأداء، وعقود الشغل، والدوام، ومنحة الأقدمية.

 
إلى ذلك، دعت إلى تعميم التصريح بالعمال الزراعيين لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي للاستفادة من التعويضات العائلية، ومن التغطية الصحية الإجبارية، وباقي الخدمات، التي يقدمها الصندوق.

 
وأفادت المذكرة أن نسبة التصريح للاستفادة من التغطية الصحية في القطاع الزراعي لا تتجاوز 6 في المئة كنسبة وطنية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي