أفتاتي: لا أحد يستطيع إبعادي عن حضور المجلس الوطني

10 فبراير 2017 - 20:29

الكثيرون يترقبون ما سيقوله عبد عزيز أفتاتي، القيادي في العدالة والتنمية، في دورة المجلس الوطني المنعقدة غداً، لكنه قال إنه سيغيب، لأسباب لها علاقة بالتزاماته بكلميم. في هذا الحوار يوضح رأيه في المجلس و في تشكيل الحكومة. و الاتحاد الاشتراكي.

هل ستحضرون أشغال المجلس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية غدا السبت ببوزنقية؟
لن أحضر بسبب وجودي بمدينة كلميم التي لدي فيها أنشطة حزبية، كانت مبرمجة قبل الإعلان عن تاريخ انعقاد المجلس الوطني للحزب.
لكن هناك من يعتبر أنكم استبعدتم من المشاركة في أشغال المجلس الوطني…ما ردكم؟
ليس هناك من يستطيع إبعادي عن المشاركة في المجلس الوطني. هذا أمر مفروغ منه. وكما قلت فأنا أقوم بمهمة حزبية بكلميم، برمجت قبل الإعلان عن موعد دورة المجلس.
ماهي رسالتكم للمشاركين في المجلس الوطني غدا في ظل أزمة تشكيل الحكومة؟
رسالتي أختصرها في جملة واحدة: الوفاء لاختيار الشعب. أما عن مسألة تشكيل الحكومة، فأنا أعتبر أنه ليس ثمة أية أزمة، بل هناك إرادة أشخاص يرفضون تشكل تحالفات تمليها الإرادة الحرة.
هناك من ينصح رئيس الحكومة المكلف بضم الاتحاد الاشتراكي للتحالف الحكومي الذي يفترض أن يشكله بتجاوز الفيتو ضد الكاتب الأول إدريس لشكر، هل توافقون على هذا الرأي؟
حزب الاتحاد الاشتراكي كان مرحبا به منذ المشاورات الأولى لتشكيل حكومة بنكيران في نسختها الأولى في 2012.
فقد ساهم هذا الحزب دائما في ترسيخ المنهجية الديمقراطية في المغرب، لكنه هذه المرة لم يختر سبيل الوضوح الذي عهدناه في قياداته.
ونحن لسنا ضد الاتحاد الاشتراكي، فهو يضم قيادات و كفاءات نتشرف أن تكون في الحكومة، لكن القيادة الحالية اختارت التموقع في الخندق الآخر.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي