بجيديون يدعون بنكيران إلى تجاوز "العقبات النفسية" حيال لشكر

12 فبراير 2017 - 14:59

رغم وجود شبه إجماع داخل المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية على استبعاد ضم الاتحاد الاشتراكي لحكومته نزولا عند شروط عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، إلا أن ذلك لم يمنع وجود أصوات قليلة برزت من داخل الحزب تطالب بنكيران بعدم التشبث بوضع “الفيتو” ضد لشكر.

وكشف مصدر مطلع لموقع “اليوم 24″ أن عددا من أعضاء المجلس الوطني دعوا بنكيران إلى التعامل مع حزب الاتحاد الاشتراكي بعيدا عن الشخصنة والعواطف.

المصدر ذاته، أوضح لـ”اليوم 24” أن برلمانيا سابقا خاطب بنكيران بالقول: “ما الفرق بين لشكر، وشباط، وأخنوش”؟، مضيفا “لماذا فتحت المشاورات مع لشكر أصلا، إذا كنت ضد مشاركته، وما الذي تغير بين الأمس، واليوم”؟

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ملاحظ منذ 4 سنوات

ربما أنكم حديثنا العهد أو تدفعكم مصالح انتخبوية، نحن القدماء أن صح التعبير ولو اني لا أنتمي إلى أي حزب اعرف ماذا فعل فينا الاستقلال عندما كان يسير الحكومات في السبعينات والتمانينات كان أشر من البام والدوستوريين. أخذ قرارات مناوئة من الحسن الثاني قرارات لا شعبية. أما اخنوش فإنه يستغل الحكومة لأغراض الباترونا وما ثمن المحروقات في المغرب إلا خير ذليل.

Moha منذ 4 سنوات

فرق كبير، بين من هو واضح و بين خداع و مذاب أشر....دعوته في الاول كانت فوجه الحزب العريق و لو لم يبق منه شيء، الا ان لشكر و كما هو واثق و يعلم ماذا يعمل و ما يمثل، رفض دخول الاتحاد كحزب له تاريخ و بروفايل وطني ، و أراد ادخاله مذلولا و تحت إبط المخزن، زِد على انه منافق، يريد ان يقول لبنكيران و المصباح، أني في الحكومة رغم انفك و ليس بفضل دعوتك....فلا تزايدوا على بنكيران، فالسياسة تضرب الف حساب للرموز أيضا

ابن عرفة ضفاف الرقراق منذ 4 سنوات

الجواب بسيط ان الاستقلال لم يكن يوماخصما رافضا لأدبيات البجدي والمغاربة المبنية على الاسلام الوسطي في حين ان اخنوش من التحالف السابق في حين ان لشكر يعتقد ان ادبيات الاشتراكيين الديموقراطية الحداثيةخط احمر في تسخين كتف البجدي

التالي