حصيلة إيجابية للأندية الوطنية بالمسابقات القارية

13 فبراير 2017 - 01:30

تمكنت الأندية الوطنية، أول أمس السبت، من خطف الأضواء بالأدوار التمهيدية للمسابقات القارية ( دوري أبطال إفريقيا، كأس “الكاف”)، وحصد نتائج إيجابية في مُباريات الذهاب.

وبالرغم توقف عجلة الدوري المحلي  عن الدوران لأزيد من شهر، إلا أن الفرق كانت جاهزة للموعد الإفريقي، بعد سلسلة من “البروفات” التحضيرية.

 

الفتح يعود بنقطة ثمينة من”مجهول” السيراليون

استطاع بطل المغرب للنسخة الماضية، من اقتناص نقطة ثمينة خارج الديار وتحديداً أمام “إف سي جوهانسون” من السيراليون، في مباراة “المهام الصعبة، رغم الغيابات الهامة التي عانى منها الفتح قبل  انطلاق رحلته القارية بعصبة الأبطال الإفريقية.

التعادل الإيجابي بهدف في كل مرمى، منح لرفاق الحواصلي دفعة معنوية لتحقيق الأهم خلال محطة الإياب التي يحتضنها ملعب الأمير مولاي عبد الله،الأسبوع المقبل، مُدججاً بسلاح الجماهير العائدة للمُدجات لمٌساندة ممثل العاصمة في مهمته الصعبة.

يٌشار إلى أنه منذ حلول رجال المٌدرب وليد الركراكي بفريتاون، عانت كثيبته الأمرين بين مجهول “ملعب المبارا”ة وظروف التنقل إلى مقر الإقامة لتُضطر العناصر الكروية للاستعانة بزوارق لقطع المسافة بين المطار والفندق، لكن نتيجة التعادل أنست “الفرسان” معاناة الأدغال الإفريقية في إنتظار استعادة الأمجاد رفقة العناصر الشابة.

“الماص”.. يٌبدع في ليلة عودة”الالتراس”

على أرضية ملعب فاس الكبير، أبدع “الماص” بقيادة مٌدرب السكتيوي أمام ضيفه رونيسونس برازفيل الكونغولي، وحسم المباراة لصالحه بثلاثية نظيفة، ليثبت من جديد جدارته بالوصول إلى مسابقة كأس الكنفدرالية الإفريقية.

ليلة “عودة الالتراس” منحت للنمور دفعة معنوية كبيرة، ليُحققوا الأهم على أرضهم وأمام جماهيرهم قبل شد الرحال صوب النيجر الأسبوع المقبل، في إياب ملغوم، سيٌحسم بتفاصيل صغيرة.

وعلى الرغم من تواجد المغرب الفاسي هذا الموسم بالقسم الوطني الثاني، إلا أن اللاعبين تشبثوا بحلم الكأس الفضية التي أرسلتهم من جديد للمنافسة على اللقب قاري، ويٌحرجوا ضيفهم أحد أقوى أندية الكونغو.

أول ظهور قاري.. فارس البلوغاز يُتمم مهمته بنجاح

أسقط فريق إتحاد طنجة، ضيفه دوان من النيجر بثنائية مقابل واحد، في أول ظهور قاري لفارس البوغاز، بعد سنوات أمضتها المجموعة بدهاليب القسم الوطني الثاني.

طنجة الذي كان مدعوماً بعدد من أنصاره على أرضية ملعب ” سيتي كونتش”، أزعج خصمه منذ الدقائق الأولي من المواجهة، وظهر بقوة رغم تراج مستواه بشكل لافت بالدوري المحلي.

رجال المٌدرب عبد الحق بنشيخة، أوفوا بالوعد، وحسموا المواجهة لصالحهم،  رغم الهدف “الملغوم” بشباك محمد أمسيف.

وسيكون الاتحاد أمام رهان الإياب في أرضه وأمام جمهوره لتكريس التفوق وضمان بطاقة المرور إلى الأدوار المتقدمة.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي