رئيس تجمع النفطيين المغاربة الذي هاجم شباط مدير بشركة أخنوش

13 فبراير 2017 - 13:57

انخرط تجمع النفطيين المغاربة، في “الحملة” التي يتعرض لها أمين عام حزب الاستقلال حميد شباط، باصدار بلاغ ضدده يتهمه بـ”الجهل”، صباح اليوم الاثنين.

خروج “النفطيين المغاربة”، ليس غريباً، بما أن صريحات شباط، استهدفت يوم أمس الأحد، رئيس التجمع الوطني للأحرار عزيز أخنوش، مع استحضار أن رئيس “النفطيين المغاربة”، هو عادل الزيادي، الذي يشغل منصب مدير قطب المحروقات والزيوت داخل المجموعة الاقتصادية “أكوا”، التي تملك محطات “أفريقيا”، وتعود ملكيتها لأخنوش.

وفي هجوم جديد على عزيز أخنوش، قال حميد شباط،  إن “رئيس التجمع الوطني للأحرار استفاد لوحده من 13 مليار درهم المخصصة لدعم الغاز”. هذا التصريح رد عليه تجمع النفطيين المغاربة بالقول، إن “قام بتضليل الرأي العام عبر تقديمه معلومات خاطئة عن الدعم الحكومي لغاز البوتان”.

 

وأضاف شباط مهاجما أخنوش”من لديه مصالح مع الدولة لا يجب أن يكون وزيراً في الحكومة، ولا يمكننا أن نقبل بشي واحد يتكلم معنا من الفوق فقط لأنه عندو البومبات”.

 

وحمل زعيم الاستقلال أخنوش، ورؤساء الأحزاب الإدارية كما وصفها، مسؤولية “البلوكاج” الحكومي، وتابع بهذا الصدد، أن “المستثمر يعيش ضبابية في الرؤية بسبب أخنوش ومن معه من أحزاب إدارية”، مضيفا أنه “لكي يتجاوزوا حزب الاستقلال، جمعوا كل الأحزاب الصغيرة لكن لن يستطيعوا أن يتجاوزا 125 مقعد التي حصل عليها العدالة والتنمية، وحزب الاستقلال قرر أن يكون إلى جانب الشعب”.

 

وطالب شباط عزيز أخنوش، وباقي زعماء الأحزاب بالكشف عن ثرواتهم ومصادرها، متوعداً أنه سيعرض ثروته على لجنة التأديب والتحكيم التابعة لحزب الاستقلال من أجل التحقيق في مصادرها، وتابع أنه “إذا وجدت لجنة التأديب والتحكيم أن ثروتي غير شرعية، فلن أترشح لمنصب الأمانة العامة في المؤتمر المقبل”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد من اهلها منذ 4 سنوات

حتى كلب مايدوزخوه اش غادي تقولو قدام الله أفقرت الشعب المغربي ؤ قرب الحساب أن الله يمهل ولا يهمل

مواطن منذ 4 سنوات

و ماذا تقول عن ثمن الكازوال المرتفع رغم انخفاض ثمنه في السوق العالمية يا رئيس“النفطيين المغاربة”، يا عادل الزيادي...وماذا عن توحد ثمنه عند جميع الشركات و المحطات...اين المنافسة الشريفة...و كولكم بزناسة او شباط وقيلا عندو الصح...

Moha منذ 4 سنوات

Bravo Chabat...le peuple te pardonnera tout le passé ,grâce à ta position brave et honnête devant les combradors crocodiles, tel Akhnouch et son Makhzen pourri

momo 13 منذ 4 سنوات

Si c'est comme ça que le nouveau Trump marocain compte se débarrasser de M. Chabbat , il se trompe lourdement parce que malgré les millions qu' débourse pour soudoyer les nombreux journalistes, cela ne évite pas de recevoir les slaves de M. Chabbat en pleine gueule

عبدالقادر.م منذ 4 سنوات

ها علاش قال ابن خلدون بضرورة "فصل الإمارة عن التجارة"، السياسي يبقى سياسي وصاحب التجارة والمال يبعد من السياسة.

التالي