حقوقيون يطالبون الدولة بتمكين مقاطعي الانتخابات من حق الإعلام

15 فبراير 2017 - 08:00

دعت “المنظمة المغربية لحقوق الإنسان”، في تقرير جديد لها حول الملاحظة النوعية للانتخابات التشريعية لسابع أكتوبر، الدولة المغربية لفسح المجال أمام التعبيرات المطالبة بمقاطعة الانتخابات وعدم التضييق عليها، إسوة بالذين يقومون بالحملة الانتخابية وتمكينهم من وسائل الإعلام العمومية.

التقرير، الذي قدم اليوم الثلاثاء 14 فبراير، في ندوة صحفية بمقر المنظمة بالرباط، أوصى بجعل يوم الاقتراع يوم عطلة باستثناء يوم الجمعة من أجل إتاحة الفرصة لجميع الموظفات والموظفين والمستخدمين للتوجه إلى صناديق الاقتراع، كما طالب بضرورة تمكين الرأي العام من النتائج التفصيلية لكل استحقاق استفتائي أو انتخابي مباشرة بعد الإعلان النهائي للنتائج.

من جهة أخرى، سجل التقرير أن استعمال اللغة الأمازيغية من طرف فرق التوجيه يوم الاقتراع لم يرق إلى التعامل المنصف معها كلغة وطنية إسوة بقرينتها العربية.

وأوضح التقرير أنه رغم كون الكثيرين من كبار السن، وخاصة من النساء لا يتقنون اللغة العربية من جهة، ومن جهة ثانية كون الملاحظة شملت مناطق تستعمل الأمازيغية، فإن استعمالها لم يتجاوز12.39 في المائة في مكاتب التصويت.

ودعا المنظمة إلى العناية باللغة الأمازيغية إسوة باللغة العربية في التواصل الإعلامي والتوجيهي وفي الحملات الانتخابية من طرف الجميع، سلطات عمومية أو أحزاب سياسية.

إلى ذلك، دعا التقرير إلى بدل مجهود أكبر لتيسير مشاركة الأشخاص ذوي الإعاقة في الاستحقاقات الانتخابية باختيار المؤسسات التعليمية، ودور الشباب وغيرها، التي تتوفر على ولوجيات واستبعاد مكاتب التصويت الموجودة في الطوابق، بعدما سجل أن العديد من مكاتب التصويت لم تراعي حق ذوي الإعاقة في أداء واجبهم الدستوري، بسبب غياب الولوجيات.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المهم منذ 4 سنوات

الحقوقيون هم الشياطين و المنافقين و الجبناء

التالي