هل ترى الحكومة النور؟.. بعد أخنوش لعنصر في بيت بنكيران

14 فبراير 2017 - 12:49

علم موقع “اليوم 24” أن امحند العنصر، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، زار عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المعين، صباح اليوم الثلاثاء في منزله بالرباط، لاستكمال مشاورات تشكيل الحكومة، بعد “البلوكاج”، الذي عرفته.

وتأتي زيارة العنصر مباشرة بعد زيارة أخرى قام بها عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار أمس الاثنين لبنكيران، بعد تلويحه بتقديم استقالته، إذا واصل أخنوش تشبثه بضم الاتحاد الاشتراكي لحكومته.

ونقلت مصادر مطلعة، لـ”اليوم 24″، أن لقاء بنكيران بأخنوش كان إيجابياً، ومن المرجح أن يراجع موقف حزبه تجاه فرض ادخال الاتحاد الاشتراكي للحكومة.

من جهة أخرى، أرسل حزب الاتحاد الاشتراكي رسالة إلى بنكيران، مفادها امكانية تخليه عن دخول الحكومة، والاكتفاء برئاسة مجلس النواب، حيث وصفت جريدة الاتحاد الاشتراكي الناطقة باسم الحزب، حديث بنكيران عن اكتفاء الاتحاد برئاسة مجلس النواب بالرأي المحترم، الذي يمكن مناقشته.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ابن عرفة ضفاف الرقراق منذ 4 سنوات

الضحية هي الحقيقة فكثيرا ما قيل بان الحكومة على الأبواب فاذا بنا نفاجأ بتعيين رءيسا لمجلس النعاس

العمري الحسين منذ 4 سنوات

نتمنى من اخنوش ان يستحضر المصلحة العليا للوطن وان يحترم ما افرزته صناديق الاقتراع التي لم يشارك فيها

المواطن المغربي الغيور منذ 4 سنوات

ان الحركة و الإتحاد الإشتراكي تزعزعوا لأن معنى الإستقالة هي اعادة الإنتخابات و في الإعادة أحزاب كثيرة ستمشي في الهاوية و حتى حزب الأحرار.

مواطن منذ 4 سنوات

الحالة حامضة.الكمون ميطلق الريحة حتى يتحك

التالي