أخ ضحية القاعديين بأكادير: الله ينتقم من البرنامج المرحلي

16 فبراير 2017 - 12:00

كشف الحسين آيت القايد، أخ لحسن آيت القايد الطالب القاعدي (فصيل البرنامج المرحلي)، الذي تعرض لاعتداء شنيع بالسلاح الأبيض مساء السبت الماضي من طرف 8 من رفاقه بجامعة بن زهر بأكادير، أن الحالة الصحية لأخيه بدأت تتحسن بعض الشيء.

وأوضح المصدر ذاته، أنه زار أخاه رفقة والدته أمس الأربعاء واطمأنا على صحته، مؤكداً أنه غادر غرفة الإنعاش، بعدما بدأت حالته في التحسن.

وحول رسالته للذين اعتدوا على أخيه، قال آيت القايد “الله ينتقم منهم، حنا معارفينش علاش دارو ليه هكا، اللي عارفين أنه تيمشي يقرا”.

وأضاف المتحدث ذاته، أن عناصر الأمن بدأوا التحقيق مع أخيه لمعرفة دواعي الجريمة، وإلقاء القبض على المجرمين.

وكانت مدينة أكادير قد اهتزت على وقع جريمة بشعة، نفذها عدد من الطلبة القاعديين، المحسوبين على فصيل “البرنامج المرحلي” في حق زميل لهم، ينحدر من مدينة زاكورة

وكشف مصدر مقرب من الطلبة القاعديين لموقع “اليوم 24″، أن الطالب القاعدي، لحسن آيت القايد، يتيم الأب، ويتابع دراسته بشعبة الفرنسية، فوجئ حينما كان يرتشف فنجان قهوة رفقة إحدى الطالبات، في إحدى مقاهي حي السلام، المجاور لكلية الآداب في جامعة بن زهر في أكادير، بثمانية مسلحين من رفاقه، انهالوا عليه ضرباً بطريقة همجية.

وأوضح المصدر ذاته، أن الصراع بين طلبة البرنامج المرحلي ليس جديداً، وأن جريمة، أول أمس، كانت نتاج تراكم بدأ منذ عام 2013.

ونقل المصدر ذاته، أن حالة الطالب الضحية خطيرة، إذ أصيب على مستوى الرئة، وفقد كمية كبيرة من الدم، وأشار إلى أنه سيتم نقله من مستشفى أكادير إلى إحدى المصحات الخاصة لإنقاذه من الموت

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي