الكشف عن هوية صاحب تطبيق "صراحة" وسبب إنشائه

16 فبراير 2017 - 13:50

قبل حوالي أسبوع، انتشر تطبيق “صراحة” بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي المغربي، وأصبح هو حديثهم، بعد إنشاء حسابات، في فرصة معرفة أسئلة الآخرين دون الكشف عن هويتهم.

موقع “هوفينغتون بوست عربي”، كشف عن هوية صاحب التطبيق، وهو الشاب السعودي زين العابدين توفيق (29 سنة)، خريج جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، تخصص علوم الحاسب الآلي، الذي قال إنه أطلقه في البداية فقط من أجل مساعدة الموظفين على تقديم ملاحظاتهم وانتقاداتهم لرؤسائهم دون الكشف عن هويتهم، قصد تطوير عمل الشركات وتحسين الإنتاجية، قبل أن يفكر في جعله في متناول العامة.

وأضاف في حديثه مع المصدر ذاته، أن الفكرة جاءت بعد أن عمل بشركات، حيث رأى أن تطوير المؤسسة يستوجب من المدير أن يستمع لانتقادات موظفيه وملاحظاتهم بكل أريحية، وهو الشيء الذي يصعب القيام به بشكل مباشر.

وأشار توفيق إلى أنه استمر في التفكير لمدة، حينما كان على رأس إحدى الشركات، في الطريقة التي ستسمح للموظفين بالحديث دون الكشف عن أسمائهم، ليضع في الأول صندوقاً خاصاً بذلك، كما تقوم به بعض المؤسسات عبر العالم.

إلا أن تخصصه في علوم الحاسب الآلي دفعه لتطوير الفكرة على شكل موقع إلكتروني، فكان أن أنشأ “صراحة” للاستخدام الداخلي فقط، ولم يفكر حينها بأن يقوم بإطلاقه لعامة الناس.

وتابع قائلاً: “بعد إنشاء الموقع قمت بتجربته مع الأصدقاء الذين عبروا عن إعجابهم، وبعد نقاش معهم قررت أن أتركه مفتوحاً في وجه الجميع”.

وأطلق زين العابدين تطبيق “صراحة” قبل شهرين فقط، حيث يشرف عليه بشكل فردي ولم تتبناه أي جهة. ويؤكد أنه تلقى مجموعة من العروض في الأمر، لكنه لحدود الساعة لم يوقع أي شراكة مع أي طرف آخر.

وبلغ عدد أعضاء التطبيق أكثر من 13 مليون ونصف المليون عضو من مختلف دول العالم، يأتي في مقدمتهم المصريون بعدد أعضاء وصل إلى حوالي مليونين ونصف المليون، متبوعين بكل من التونسيين والسعوديين بأكثر من مليون ونصف المليون عضو لكل منهما، وتداوله حوالي 66 مليوناً حتى الآن.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي