ملف الصحراء.. حرب خلافة روس تنطلق

12 مارس 2017 - 22:00

 

بمجرّد تأكد أنباء استقالة الممثل الشخصي السابق للأمين العام للأمم المتحدة، كريستوفر روس، من مهمته بعد سبع سنوات قضاها فيها، انطلقت حرب البحث عن اسم خليفته.

الحرب الإعلامية بدأت بإلقاء أسماء وأسماء مضادة، حيث سارع معسكر خصوم المغرب إلى لعب ورقة إبقاء هذا المنصب في يد الدبلوماسية الأمريكية، في شخص السفير جون بولتون، الذي سبق له أن طالب بفرض تقرير المصير في الصحراء حين كان سفيرا لبلاده لدى الأمم المتحدة.

في المقابل، برز اسم وزير الخارجية الإسباني السابق، أنخيل موراتينوس، المعروف بصداقته الكبيرة مع المغرب، ما يجعل الاسمين معا مستبعدين لمواقفهما التي تميل إلى هذا الطرف أو ذاك.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ilyass منذ 5 سنوات

le sahara est marcaine sans que personne le confirme.

عبدالكريم بوشيخي منذ 5 سنوات

يجب على المغرب ان لا يكرر خطا كريستوفر روس حينما وافق عليه و كان يعرف انه اشتغل سفيرا لامريكا في الجزائر لعدة سنوات و ربط صداقات مع اركان النظام هناك حيث عمل طيلة عمله كمبعوث اممي على الانحياز التام لاطروحات الاعداء و من حسن الحظ ان المغرب قد تفادى ضرباته و مؤامراته الخبيثة فقبل الموافقة على اي مبعوث جديد يجب دراسة اسماء المترشحين جيدا و رفض كل من له شبهات او الاستعداد لتغيير جلده يجب القبول بالمبعوث الذي يعرف المنطقة جيدا و يعرف اسرار هذا النزاع المفبرك اما الامريكي بلوتون المعروف بعدائه لوحدتنا الترابية فيجب ايفاد رسالة الى الامين العام الاممي لتذكيره بان ترشيحه مكان كريستوفر روس مضيعة للوقت حتى يتمكن من استبعاده نهائيا من المنافسة و كما قال الاخ الوجدي فان موراتينوس قد يكون المرشح المقبول و العارف باسرار النزاع بحكم الماضي العسكري لاسبانيا التي ينتمي اليها

Oujdi منذ 5 سنوات

يجب على المغرب ان يلعب دور كبير في اقتراح موراتينوس لانه يعرف ملف الصحراء جيدا و يمكنه ان يلعب دورا إيجابيا لتقريب وجهات النظر بين الأطراف المعنية . اَي مسؤول اممي لم يلعب دور الحياد و تقريب وجهات نظر الأطراف المعنية ، موراتينوس إنسان نزيه و يمكن ان يجد الحل لهذا المشكل