الامانة العامة للبيجيدي متمسكة بإبعاد الاتحاد عن الحكومة رغم عزل بنكيران

16 مارس 2017 - 18:18

علمت  اليوم 24  ان الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية التي عقدت بمقر الحزب بحي الليمون بالرباط اليوم  لم تتطرق للمرشحين لخلافة ابن كيران، ولم تقترح اسماء لتولي منصب رئيس الحكومة، وقال مصدر من الحزب ان “تعيين رئيس الحكومة يعد من صلاحيات جلالة الملك ولا نتدخل فيها” نافيا الأخبار التي راجت عن تأييد هذا الاسم او ذاك، لكن بالمقابل أكد المصدر ان قيادة الحزب شددت على ان رئيس  الحكومة الجديد سيلتزم بشروط الأمانة العامة لتشكيل الحكومة ومنها ابعاد الاتحاد الاشتراكي وعدم التدخل في صلاحيات رئيس الحكومة بخصوتص تشكيل الاغلبية. من جهة أخرى علمت “اليوم 24 ” ان الاجتماع عرف  تأثر كبير بسبب قرار اعفاء ابن كيران، وان بعض أعضاء الأمانة العامة لم يخفوا أسفهم على قرار الاعفاء،، لكن ابن كيران بدا مرتاحا، وهو يشيد بما ورد في بلاغ الديوان الملكي من ثناء في حقه، رغم انه كان ينتظر لقاء الملك. مصادر كشفت ان قادة البيجيدي شددوا على ضرورة تفادي المواجهة مع المؤسسة الملكية لهذا اعتبروا ان موقف الديوان الملكي سليم دستوريا، وقرروا التفاعل إيجابيا مع قرار الملك، ودعوا الى اجتماع للمجلس الوطني السبت المقبل لترسيم هذا الموقف.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اابراهيم منذ 5 سنوات

اخي عبد العزيز اسمح لي اقول باختصار انت إما اناني او فهمك محدود

عبد العزيز منذ 5 سنوات

بن كيران لم يفهم ان طحنه للشعب خلال خمس سنوات من ممارسة الحكم والتحكم لم يحصل الا على مليون ونصف صوت فقط اي حصل على الرتبة الاولى بمعدل ضعيف وليس على اغلبية نسبية او مطلقة بل تفاوض مع الاحزاب بعقلية الاستاذ مع التلميذ وليس بمنطق التفاوض الرضائي من حق كل حزب المشاركة او عدم المشاركة فيها ومن هدا المنبر ماهي القراىات التي اتخدها بن كيران في صالح جميع طبقات الشعب مقارنة مع الاستفادة التي حققها لنفسه ولاعضاء الحزب فقد حكم بمنطق خدمة الحزب واعضاء الحزب فكان همهم المصلحة الشخصية وليس الوطن والمواطنين فاستغلوا ضعاف العقول بالكلام الخاوي بينما الطبقات الواعية انتقم منها لخلط الاوراق لكن الزمن يدور والظلم ظلمان يوم القيامة وبالاختصار المفيد فمواصفات رجل دولة هي اعطاء قيمة مضافة للوطن والمواطنين وجمل شمل المؤسسات واحترامها لا بضربها وضرب المكتسبات انه قمة الفوضى والظلم.

Mohamed zen منذ 5 سنوات

بعد أن تستقر الأمور سواء كنتم في الحكومة أم في المعارضة، يجب أن تعملو على تبديل القانون الإنتخابي الذي سبب كل هذا البلوكاج.