10 معلومات مهمة لا تعرفونها عن رئيس الحكومة الجديد

17 مارس 2017 - 19:40

10 معلومات مهمة لا تعرفونها عن رئيس الحكومة الجديد، يسردها “اليوم24″، في الآتي :

1/ سبق لسعد الدين العثماني الوزير الاول المكلف، ان اعتقل في درب مولاي الشريف سنة 1981 ، بسبب انتمائه لجماعة محظورة هي الشبيبة الاسلامية التي كان يقودها عبد الكريم مطيع وقد ظل العثماني لأسابيع هاربا ومختبئ من الامن السياسي الذي كان يطارده.

2/  العثماني من أوائل طلبة كلية الطب في المغرب الذين اعدوا اطروحة الدكتوراه باللغة العربية وليس بالفرنسية كما هو معهود الى اليوم في كليات الطب لكنه لا يخفي حبه ايضا للأمازيغية حيث سبق واقترح تغيير اسم اتحاد المغرب العربي الى اسم الاتحاد المغاربي لان الاسم الاول يقصي البعد الامازيغي في منطقة شمال افريقيا لكن التونسيون رفضوا هذا الاقتراح  .

3/ مثله مثل بنكيران سبق للعثماني ان كان خطيب مسجد في واد زم وهو طبيب نفسي، وفي نفس الوقت خريج كلية الشريعة والدار الحديث الحسنية التي تكون فقهاء وخطباء الدولة.

4/ رفض العثماني حقيبة وزارة الاوقاف والشوون الاسلامية في حكومة بنكيران الاولى، رغم تكوينه الشرعي وثقافته الاسلامية وفضل وزارة الخارجية التي لم يعمر فيها الا سنة و( شوية).

5/ العثماني أمازيغي من تافراوت، متزوج من امراة عربية، ربة بيت، وله منها فتاتين وولد، خولة عاطلة عن العمل، ومروة تدرس في المغرب، ونجم الدين يدرس الإعلاميات في تركيا.

6/  العثماني كان له موقف متقدم ازاء مدونة الاسرة، وكان يعارض نزعة التشدد في الحزب والحركة ازاء حرية المراة وحقوقها، وكان من أوائل الاسلاميين في العالم العربي الذي يطالب باستثناء اربع او خمس حالات من تحريم الاجهاض، وقد سبق وقدم مشروع قانون عندما كان في المعارضة بهذا الخصوص.

7/ علاقات العثماني مع بنكيران كانت في اغلب الاحيان متوترة خاصة عندما كان العثماني امينا عاما لحزب العدالة والتنمية وكان بنكيران شبه منبوذ في الحزب والحركة.

8/  لعبت دولة الامارات العربية المتحدة دورا كبيرا في إزاحة العثماني من منصب وزارة الخارجية سنة 2013 بسبب حساسية محمد بن زايد الحاكم الفعلي في ابوظبي من الاسلاميين والاخوان بالتحديد ووجد ضغطه هذا صدى في الرباط.

9 / العثماني شخص بسيط ومتقشف ومواظب على رياضة المشي وقد اكمل عقده السادس السنة الماضية، وكان أول شيء يشتريه عندما فتح بيتا بالمنحة الدراسية، التي كان يتقاضاها ايام الكلية ان اشترى ثلاجة لحفظ الأكل القديم والرجوع اليه فيما بعد.

10 / العثماني كتوم وجد متحفظ ولا يثق الا قليلا في المحيطين به، ويجمع كل الملفات المهمة بين يديه ولا يفوض لاحد المهام الكثيرة التي تتجمع فوق مكتبه، لا يميل للجدل، ولا يملك مواهب الخطابة، التي يتمتع بها بنكيران، ولا صراحة الأخير، وهذه من الامور التي كانت تؤاخذ  عليه عندما كان امينا عاما لحزب المصباح حيث سبق له وان سكت عن التزوير الذي طال انتخابات 2007 وما قبلها، كما انه كبرلمانيين لم يكن ناجحا ولم يربط علاقات جيدة مع المواطنين وظل ينقل ترشيحه من مدينة الى اخرى في كل انتخابات.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Hamza Ennajmi منذ 5 سنوات

الله ينزّل عليك اللعنة يا ولد العبد .. الزعيم عبد الإله بن كيران محبوب الجماهير وهو السياسي الوحيد في تاريخ المغرب الذي أحبّه المغاربة وتعلّق قلبهم به .. لأنه ابن الشعب يتكّلم بدون لغة خشب وصريح ونزيه ويديه نظيفتين و و و ... " لا تأسفن على غدر الزمان ، لطالما رقصت على جثث الأسود كلاب.. لا تحسبن برقصها تعلو على أسيادها, تبقى الأسود أسوداً والكلاب كلاب " ..

فاطمة منذ 5 سنوات

شتان مابين بنكيران الحلايقي وبين العثماني الشخص المحترم الرزين الديبلوماسي الذي جمع بين العلم الشرعي والطبي وله عدة مؤلفات سليل عائلة مشهورة بالعلم والورع والتقوى انسان بسيط وليس متقشف كما نفث كاتب المقال سمومه ولا يحب التباهي ومتعجرف كبنكيران فلاتصطادوا في الماء العكر فبنكيران كان يغار من العثماني وابعد من رئاسة الامانة العامة ثم من وزارة الخارجية ومع ذلك فقد تقبل الامر ولزم الصمت عكس بنكيران الذي لا يحسن لا التصرف ولا الكلام الجميع يحترم العثماني ويحبه لانه شخص يستحق كل التقدير ولا نزكي على الله احدا

عبد المنعم منذ 5 سنوات

بالنسبة لي سعد الدين انسان متقف ولم يعفى من وزارة الخارجية بل التحالف مع الاحرار ارغموه على الانسحاب لطمع الحرار في هده الوزارة انا اجد الاستاد سعد الدين حسن من هدا المسمى ابن كران

H. Mohamed منذ 5 سنوات

هؤلاء الصبيان في النهاية سيقولون بأن العثماني هو صورة طبق الأصل من بنكيران وأن من يهمهم ومن يستحق أن يكون رئيسا للحكومة هو الجامع لكل الدبلومات، السياسي المحنك صاحب الأيادي النظيفة، والذي يُسرت له كل السبل لانجاز محطات " افريقيا" في كل الأماكن، عزيز أخنوش. هذا هو الشخص الذي يُعجب هؤلاء الصبيان (لكي لا أقول غير ذلك) رغم عدم اختياره من طرف الشعب في استحقاقات 7 أكتوبر.

amina منذ 5 سنوات

على اثر الظروف المخيبة لآمال كل المغاربة التي تعيشها المشاورات الحكومية بعد مضي أزيد من 5 أشهر على إعلان النتائج النهائية للانتخابات التشريعية ، والتي استعصت معها تشكيل حكومة ، لاسيما عقب تمسك كل حزب من الأحزاب المشاركة في المشاورات بمواقفها، او بالاحرى حصتها من ” الحقائب الوزارية ” ، علمنا من مصادر مؤكدة جدا ، ان عريضة سيتم تعميمها عبر مواقع التواصل الاجتماعي ، ستعرض على عموم المغاربة من أجل التوقيع عليها ، وذلك لمطالبة الملك محمد السادس بتشكيل حكومة ” تكنوقراطية ” بعيدا عن طمع ” الساسة ” الذين فضلوا الدفاع عن مصالحهم الحزبية الضيقة ، بذل تقديم تنازلات من اجل اخراج هذه الحكومة لحيز الوجود ، مراعاة للظروف التي تمر منها البلاد ، و كذا مصالح الشعب التي توقفت عقاربها عند تاريخ الـ 7 من أكتوبر الاخير . وعزا صناع هذه ” العريضة ” هذا القرار إلى النتائج التي أفرزتها الانتخابات التشريعية الأخيرة ، و لا تمثل بحال قناعات كل الشعب المغربي ، بالنظر إلى نسبة التصويت التي لم تتخطى حاجز الـ 30 بالمائة ، وهي نسبة تعكس عدم ثقة الناخب المغربي في الساسة المتبارين على مقاعد البرلمان ، الأمر الذي يجعل مسألة ” التحكيم الملكي ” حلا وحيدا لهذه الأزمة ، فوحده الملك من يحظى بإجماع المغاربة و ثقتهم في شخصه ، بالنظر للمجهودات الجبارة جلالة الملك في سبيل تحقيق ما يصبو إليه المواطن المغربي ، في مقابل العبث و الفوضى والارتجال الواضح الذي يعيشه المشهد السياسي المغربي ، والذي كان من نتائج الكارثة هذا البلوكاج الحاصل على مستوى المشاورات الحكومية. هذا ومن المنتظر أن توضع استمارات رهن إشارة المغاربة من أجل التوقيع عليها ، قبل رفعها إلى أنظار الملك للبث في مطالبها ، ليبقى السؤال المطروح أمام هذا المستجد الذي قد لا يروق الأحزاب المتصارعة على الحقائب الوزارية هو : ” إلى أي حد تستمد هذه ” العريضة ” شرعيتها من الدستور المغربي ؟ Sa Majesté le Roi Mohammed VI doit nommer cette fois des nouveaux ministres du gouvernement ou ambassadeurs, parmi eux Les personnalités marocaines qui a décoré le 30 juillet 2016 a Tétouan (fête du trône). Parmi eux, d’anciens ministres, conseillers du roi, des hommes d’affaires et des scientifiques médecins etc.…parceque ces gents savent comment travailler pour le Maroc leur pays…..C’ est un grand projet qui va consolider notre économie et résorber le chômage

Ahmed alyazghi منذ 5 سنوات

لا اجيد التمثيل ولا افهم في المسرح ؟!!!!!!

مواطن منذ 5 سنوات

أشم رائحة العنصرية والضغينةمن مقالك .. كم مرة وصفت العثماني بالتقشف؟!! أنسيت التقشف الذي مارسه بنكيران على الشعب، بينما هو ينعم بالمال العام وهو قاعد في بيته؟!! ومن الحب ما قتل!

مغربي منذ 5 سنوات

وهل تعلم أن سي عبد الإله بنكيران من كثرة قيله وقاله أصبح منبوذا عند المغاربة .. ؟!! كان لا بد لابد من تغيير وجه بنكيران إلى وجه آخر، الظروف تقتضي ذلك.. !

عدنان منذ 5 سنوات

تعيين العثماني إرادة به شر، لم تنم الخطة بعد ...

عبدالله منذ 5 سنوات

بوعشرين يحب بنكيران و من الحب ما قتل

كريم منذ 5 سنوات

عرفت سعد الدين الدين العثماني عن قرب في التسعينات عندما كنت في حركة الإصلاح و التجديد، إنسان طيب خلوق مثقف، منفتح للآراء الغير، متعلم و ذكي جدًّا ..المغرب و الحكومة محتاجة لمثل هؤلاء الرجال

ابو إلياس منذ 5 سنوات

العجب العجاب...في سنة 2013 تم إعفاء العثماني من وزارة الخارجية بذريعة انه غير كفئ و تنقصه مجموعة من الأمور سواء الديبلوماسية أو السياسية...و اليوم يتم تعيينه رئيسا للحكومة...لي فهم شي حاجة يشرح لينا...

القنيطري يوسف منذ 5 سنوات

رئيس الحكومة يا استاذ وليس الوزير الأول !

Naji منذ 5 سنوات

لصاحب التعليق ينبقصه العلوم السياسية و الاقتصادية....... ما فائدة الكليات و الجامعات التي تخرج الأطر هل تريد من ريس الحكومة أن يكون تقققققننننقرررراطي جامع جميع الدبلومات الزعيم يكون سياسيا و مدبرا والبقية تتخصص كل حسب اختصاصه

محمد إدريسي منذ 5 سنوات

عندك تكوني كتوحمي وهداك شي علاش جاك الغثيان

ابراهيم منذ 5 سنوات

غرتي آالشعيبية

yaazza منذ 5 سنوات

هل هذه المعلومات مهمة في نظرك ياستاذ ؟

مواطنة منذ 5 سنوات

مقال يثير الغثيان..صراحة لا ادري ما الذي يجعل بعض الصحفيين او عفوا اشباه الصحفيين يضعون انفسهم في مواقف لا يحسدون عليها..

بدر سلا منذ 5 سنوات

كيفاش الوزير الاول ما فهمتش اسي توفيق

مصطفى منذ 5 سنوات

تنقصه علوم السياسة والاقتصاد والاعلام في وقت يحتاج المغرب الى تحقيق اقلاع ديموقراطي واقتصادي بمواكبة اعلامية فعالة

ملاحظ منذ 5 سنوات

نعم سعد الدين العثماني كان مرشحا في الأول بمدينة الدشيرة ثم انتقل بعد ذلك الى مدينة انزكان ثم بعدها الى مدينة ايت ملول الى ان استقر بمدينة المحدية حيث ترشح فيها في 2011و2016 .والمعروف عنه الظهور بالبساطة والتقشف حيث يعمد أن يركب في سيارة الأجرة بدل سيارة خاصة .ولا اظن أنه سيكون في مستوى بنكيران من حيث الصلابة والصراحة .