قضية "التلميذة والبتبول".. القضاء يدين المُغتصب دون شريكه

22 مارس 2017 - 22:00

 

طوت غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف في مكناس، أخيرا، ملف ما بات يعرف بقضية “التلميذة والبيتبول”، ونطقت بالحكم في حق المتهمين، بعد جلسات محاكمة بدأت منذ أواسط العام الماضي.

وقضت المحكمة بإدانة أحد المتهمين، وأصدرت حكمها بسنة حبسا نافذا، فيما قضت بتبرئة صاحب كلب “البيتبول” من تهمة محاولة الاغتصاب، بعد تبرئته من طرف شهود القضية.

وتعود وقائع القضية إلى الموسم الدراسي الماضي، حينما تقدم ولي أمر تلميذة تتابع دراستها بثانوية تأهيلية في خنيفرة، بشكاية لدى مصالح الشرطة القضائية، يتهم فيها شابين في عقدهما الثاني، بمحاولة اغتصاب ابنته تحت التهديد باستعمال كلب “بيتبول”.

فصول القضية، حسب إفادة الشهود، وهم أساتذة في الثانوية نفسها، بدأت حينما شرعت التلميذة في إطلاق نداء استغاثة بمكان مجاور للثانوية التأهيلية، لحظتها كان أساتذة يمرون بجوار مكان خلال محاذ للمؤسسة التعليمية، فما كان منهم سوى أن تدخلوا لإنقاذ التلميذة القاصر.

بينما كان صاحب الكلب في موقع بعيد عن التلميذة، ولم يكن برفقتها سوى شاب ثان أرغمها على اصطحابه، قبل أن يتدخل 3 أساتذة، وقاموا بتخليصها من قبضة “الوحش” الأدمي، الذي أراد استدراجها نحو منزل مهجور مجاور للثانوية.

من جهته، قام مدير الثانوية التأهيلية بالاتصال برئيس مركز الدرك، وبناء على شكاية ولي أمر الضحية، تم اعتقال الشابين، وإحالتهما على أنظار الوكيل العام للملك باستئنافية مكناس، قبل أن تقول المحكمة كلمتها في الواقعة.

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Mohammed منذ 5 سنوات

السلام عليكم ورحمة اللة سنة سجنا في محاولة اغتصاب هدا لو كان في دولة اخرى منل امريكا المسلمة لحكم عليه على الاقل ب20سنة نافدة مع طرده من السكن في المدن ومنعه من العمل وتشريده حتى يكون عبرة للاخرين اما عندنا في المغرب فهناك من هتك عرض المغاربة كلهم واطلق سراحه بالخطا فسبحان الله اجمل بلادفي العالم ه