إحباط وسط قيادات "البيجيدي" بعد تنازلات العثماني

25 مارس 2017 - 10:06

في الوقت الذي علت الأصوات التي ترجح لقبول سعد الدين العثماني ، بدخول حزب الاتحاد الاشتراكي للحكومة المقبلة التي يشرف العثماني على تشكيلها، كتبت القيادية في حزب العدالة والتنمية أمينة ماء العينين تدوينة غامضة عبرت من خلالها عن حزنها عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي ” فايسبوك ” قائلة : أنا حزينة .. هادشي اللي عطا الله “.
و أضافت “أهنئ من يستطيع كتم مشاعره والتعبير بأسلوب مغاير.. لحظات احباط وضعف انساني”.

فيما عادت ماء العينين و نشرت تدوينة أخرى، شددت فيها على أنها لن تسحب تدوينتها السالفة، واصفة إياها بالصادقة والإنسانية.

وقالت في تدوينتها التي عرفت تفاعلا كبيرا : “أعترف أن ما نتعرض له صعب جدا وأن إعفاء الأمين العام لم يكن أبدا سهلا علينا، نعترف أن الضربات المتتالية التي تلقيناها منذ قبل الانتخابات إلى الآن كانت صعبة لكنها بالتأكيد ستقوينا “.

و أردفت “مسار النضال سيستمر بأبناء العدالة والتنمية الأحرار مع كل الشرفاء في كل المواقع، والتاريخ يسجل المواقف”.

وقالت امنة ماء العينين في تصريح ل”ليوم24″ حول التدوينتين الغامضين وهل يمكن ربطهما بالأقاويل التي تفيد دخول الاتحاد الاشتراكي الى الحكومة بحقيبتين وزاريتين قالت : لا يمكن أن أدلي بتصريح في هذا الخصوص، و لكن التدوينة كتبتها بشكل اعتباطي ، وبصفتي الشخصية وكل شخص يقرأها بطريقته و يحملها ما يريد “.

و أضافت ماء العينين : ” أنا مسؤولة عما أكتب و لست مسؤولة عن تأويلات الناس و ما يفهمونه من كلامي “

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

محمد منذ 5 سنوات

ومادا فعل هذا الزعيم سنة 2013 لما قام بالانبطاح لاخنوش اذن عملية الانبطاح ليست جديدة فهو فقط امتداد لانبطاحات

ali wafi منذ 5 سنوات

ستشرح لكم التدوينتين حسب استوزارها من عدمه

مواطن منذ 5 سنوات

لايمكنها إلا أن تكون حزينة وهي ترى زمن الريع الحزبي الذي استفادت فيه من مغانم كثيرة قد بدأ يتولى...يوم لكم وأيام عليكم

M.HARCHICH منذ 5 سنوات

ماذا قدم الطبيب السياسي المحنك بعد اعفاء سيده بنكيران؟ تشاور "تبارك الله اعليه" مع جميع الأحزاب وفي النهاية انبطح على بطنه أمام أخنوش. يا لها من مهزلة. يبدو أنني كني غبيا و جاهلا كما وصفني أحدهم ممن قاطع الانتخابات.

التفاؤل منذ 5 سنوات

لله ما اعطى و لله ما اخد

الاقاوي منذ 5 سنوات

لن ننسى الضربات القوية التي انزلتموها بالشعب الفقير. لا بأس ان تجربوا كدلك الضربات

kamal B. منذ 5 سنوات

We got to stop this. Who wants to get down on streets again? We want big and massiv Demonstrations in all moroccan cities. We will never accept that! No one can do whatever he wants with our country, with our democracy. I don't want that this so called Alhimma decides about me. I don't want that any opprtunist from those moroccan politicians can do with me / with us what ever he wants to do. Long live Morocco and its poeple. Downt with Alhimma, Pam, Lachkar and Akhnouch!

brahim منذ 5 سنوات

والله اني اشاطرك الاحاسيس لكن لا استطيع اخفاء الالم الذي ينتابني لاني لا اتصور ان يكون فرد واحد من العدالة والتنمية يقبل بالاهانة والانبطاح لارادة من هم ضد الحزب ويطبق ما يرسمونه له واحذر ثم احذر من قبول الشروط التي رفضها الامين العام لانها بداية الاندحار لا قدر الله وسيكون للمنخرطين والمتعاطفين موقف يندم عليه قادة الحزب .لا تقبلوا يا قادة الحزب مهما كانت الضغوطات ما رفضتموه مدة ما يقارب ال6 اشهر لان هذا الموقف شجاع وله وقع ايجابي في المجتمع ,كونوا واعين وحاسين بنبض الشارع،

زكرياء ناصري منذ 5 سنوات

المنطق الذي يعتمده بعض قادة العدالة هو محاولة تفسير الأمور وفق ما يرونه هم لا وفق ما هو عليه ،وفي ذلك صَكٌّ لباب الخلاف، وارتماء في أحضان العناد.