اربعة قادة من العدالة والتنمية يعتذرون عن الاستوزار في حكومة العثماني

01 أبريل 2017 - 09:57

اعتذر اربعة قادة من العدالة والتنمية عن دخول حكومة العثماني كوزراء رغم انهم اختيروا من قبل لجنة الترشيح والامانة العامة للحزب، وعلم اليوم 24 ان ثلاثة من هولاء القادة اعضاء في الامانة العامة للحزب، فيما الرابع عمدة مدينة ،وكلهم ابلغوا العثماني وبنكيران عدم رغبتهم في دخول الحكومة الجديدة، نظرا للأجواء السياسية والنفسية التي تشكلت فيها حكومة العثماني التي فرض عليها ادخال حزب الاتحاد الاشتراكي، الذي لم يحظ دخوله بموافقة قيادة الحزب، التي سبق لها ووضع شروطا لتشكيل الحكومة ومنها احترام نتائج اقتراع السابع من اكتوبر، واحترام الاختيار الديمقراطي، واحترام الدستور، الذي يعطي لرئيس الحكومة وحده صلاحية اختيار حلفائه .

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مغربي متمرمد منذ 5 سنوات

صدق من قال من الغباء ان تعيد نفس التجربة في في نفس الشروط وتنتظر نتائج مختلفة ...!

مغربي غير راضي منذ 5 سنوات

من يحكم المغرب فعلا هو الملك عن طريق الدولة العميقة ومن يقول العكس فهو واهم.والسلام

تابط خيرا منذ 5 سنوات

ردا على الاخ الملاحظ اذا لم ترى ان في مغربنا دولة عميقة و حكومة موازية و تحكم بالطايطاي فاعلم يا اخي الملاحظ انك ما ملاحظ ما حتى وزة

وجدي منذ 5 سنوات

و كذلك بصقتي كمواطن أتمنى من باقي القيادات و أعضاء حزب المصباح أن يحذو قرارات إخوانهم اﻷربعة و يلتمسون من العثماني عدم إقحام أسمائهم في الﻻئحة الوزارية وهكذا سيقطعون الطريق على اﻹنتهازيين و الفاسدين المفسدين و ذوي المصلحة الشخصية و الحزبية الضيقة و لو أدى اﻷمر إلى إعادة اﻹنتخابات من جديد رغم التكاليف الباهظة و لي اليقين أن صندوق الدولة قادر أن يمول إنتخابات و انتخابات فلا داعي لﻷعذار الوهمية

ملاحظ منذ 5 سنوات

طبيعي جدا أن يعتذر من يتبنى مواقف وقناعات بنكيران.فمثلا المدعوة نزهة الوافي . كثيرا ما صرحت وكتبت في مقالاتها وتدويناتها وتغريداتها عن التحكم وعن الدولة العميقة والتي لا توجد إلا في خيالها . هذه المرأة طبيعي أن تعتذر حتى تبقى منسجمة مع قناعاتها . فكيف ستقبل بحقيبة وزارية وهي ستكون مطالبة بالعمل مع الدولة ومع أجهزتها ومع مؤسساتها ومع مسؤوليها الكبار وهي مؤمنة بالتحكم وبوجود دولة عميقة وموازية.فطبيعي جدا أن تعتذر مثل هذه المرأة. .أما إذا تكلمنا عن الكفاءة والخبرة والتخصص فتلك قصة أخرى. فهي تخصصها آداب عصرية ولم تكن في يوم من الأيام حتى موظفة . نصيحتي للسيد بنالعثمامي لا تضع إسما مقابل قطاع إلا بعد التأكد من تكوينه وخبرته وتخصصه وكفائئته كما بصنع جلالة الملك. وليس لأنك تريد ملء فراغ ما تستدعي أي إسم . هذا معناه الاسنخفاف بمسؤوولية كبيرة جدا