غضب داخل "البجيدي" ودعوات للرميد برفض الاستوزار

03 أبريل 2017 - 11:04

نزل استبعاد مصطفى الرميد، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، من وزارة العدل والحريات  كالصاعقة على قيادات، وقواعد “المصباح”، الذين لم يكونوا يتوقعون أي “فيتو” ضده.

وقال مصدر قيادي في حزب العدالة والتنمية، في اتصال مع موقع “اليوم 24″، طلب عدم ذكر اسمه، إن “إزاحة الرميد من منصب وزير العدل والحريات تسبب في غضب عارم وسط قيادة الحزب، وقواعده”.

وحول ما إذا كان الرميد سيقبل بمنصب وزير دولة في حكومة العثماني، اعتبر قيادي “المصباح” أن الأفضل بالنسبة إليه أن يرفض الاستوزار.

وعلم موقع “اليوم 24” أن قياديين في حزب العدالة والتنمية طلبوا من مصطفى الرميد رفض الاستوزار، إلا أنه قد لا يقدم على ذلك مخافة إحداث قطيعة مع الدولة.

ويرى مراقبون أن معارضة مصطفى الرميد لإعفاء رئيس الحكومة السابق، عبد الإله بنكيران، من خلال تصريحه الشهير “لن أكون بنعرفة العدالة والتنمية”، وتحميله الداخلية مسؤولية السماح بتنظيم مسيرة “أخونة الدولة” ضد العدالة والتنمية، وقلبه الطاولة على وزير الداخلية، ليلة السابع من أكتوبر، إذ التحق بمقر حزب “المصباح”، ووقف خلف بنكيران، وهو يعلن فوز حزبه في الانتخابات، قبل إعلان وزارة الداخلية النتائج الرسمية، كلها أسباب ساهمت في إزاحته من وزارة العدل والحريات، على الرغم من كونه مرشحاً وحيداً لها.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يوسف منذ 5 سنوات

حسبنا الله ونعم الوكيل ...الشخص التاني لتايق فيه الشعب بعد بنكران هو الرميد حتاهوا سالات وقتوا

brahim منذ 5 سنوات

Khas ikon rad 9wiy otkon kalma wahda

Ghayour منذ 5 سنوات

R midi wllaf ibane f tv hhh

omar منذ 5 سنوات

اعتقد انه حان الوقت لنزول الشعب الى الشارع للتعبير عن رفضه لهذه المهزلة

karam منذ 5 سنوات

بدات تتحقق لعنات القاضي الهيني

الوجدي منذ 5 سنوات

واش من ديمقراطية هادي ، هل فعلا يجب ارضاء المخزن في كل شيء ؟ مكان الرميد هو وزارة العدل . اصبح اخنوش هو من يعين الوزراء باسم العثماني في مكان الرميد أفضل عدم الاستوزار و لماذا حل الحزب باكمله و يتركون المخزن في مواجهة الشارع

Nour Eddine منذ 5 سنوات

Rmid ministre d Etat dans le gouvernement de "Benarfa".... hhh guignol va ...

سمييييييييييييييير منذ 5 سنوات

لن يرفض الاسنوزار ﻷنه تبين بما ﻻ يدع مجالا للشك أنه ليس في القنافد أمس . السيد ولف اﻷبهة واﻷضواء والنفوذ بغيتوه يحيد. والهيﻻ بنكيران طلع راجل على اﻷقل بقى عند كلمتو و فضل اﻷعفاء على الإهانة و الﻻملاءات

محماد منذ 5 سنوات

فعلة الرميد و بن كيران ليلة الإعلان عن نتائج الانتخابات عمل لا يليق، لقد بدا الأمر و كأنه لي لذراع الدولة و استقواءا بما كانت قد صرحت به الخالة هيلاري حتى قبل إجراء الانتخابات البرلمانية

zabda dabat منذ 5 سنوات

rwina falkouzina diyal ben outhman , thana bankiran mina tamassih .