تنازلات العثماني تعيد بنكيران إلى واجهة مؤتمر البيجيدي

05 أبريل 2017 - 11:00

أثارت تنازلات سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة المعين، عن الشروط التي وضعها سلفه عبد الإله بنكيران في عملية التفاوض حول تشكيل الحكومة، ردود فعل غاضبة من طرف عدد من قيادات، وقواعد حزب العدالة والتنمية.

وفي الوقت الذي دعا فيه عدد من قادة الحزب إلى عقد مجلس وطني لتقييم المرحلة، كشفت مصادر مطلعة من حزب العدالة والتنمية لموقع “اليوم 24″، أن عدداً من أعضاء الحزب وقيادييه أصبحوا يرون في التمديد لبنكيران لولاية ثالثة أمراً حتمياً للحفاظ على وحدة الحزب، والتقليل من الخسائر، إلا أن هذا المطلب قد لا يجد سنداً من عدد من أعضاء الأمانة العامة، الذين من المتوقع أن يكونوا وزراء مع سعد الدين العثماني.

في السياق ذاته، كتب بلال التليدي، عضو المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية في تدوينة على “فيسبوك”، قال فيه، إن “مفعول إضعاف الحزب وضرب تماسكه عبر المبالغة في استهدافه لن يكون له مفعول إلا على المدى القصير، وعلى الأرجح أن يكون لهذه الاستراتيجية مفعول عكسي تماما، إذ في لحظة الإهانة، تتحول المشاعر السلبية إلى طاقة وحدوية قوية لاستدعاء الماضي ورموزه”.

وأضاف التليدي “ولذلك من المرجح جدا أن يكون الجواب القادم على استراتيجية الإضعاف عودة أطروحة النضال الديمقراطي بسقف آخر، وعودة القيادة التي صنعت الانتصارات وكانت سببا في إنتاج لحظات الصمود، ومن الممكن جداً، أن تتجه القيادة لترسيم علاقة الحزب مع الحكومة على نحو مختلف مما كانت عليه في الماضي حفاظاً على تماسك الحزب ووحدته، وتحصينا لمكتسبات الإصلاح، ورهانا على مزيد من التجدر والانغراس في المجتمع والوضوح مع الشعب والقيام بمراجعة ذاتية من أجل تجاوز حكومة الضرورة إلى حكومة الإصلاح المقبلة، مما يعني استمرار الرهان الانتخابي بنحو أشد حدة”.

من جهتها، دعت النائبة البرلمانية عن الحزب، أمينة ماء العينين، إلى عقد مجلس وطني للحزب استنادا إلى المادة 28 من النظام الأساسي للعدالة والتنمية، التي تنص على انعقاد دورة استثنائية للمجلسه الوطني من أجل النقاش وتقييم المرحلة”.

ودعت قيادية المصباح أعضاء المجلس الوطني إلى إرسال طلباتهم إلى رئيس المجلس، وأعضاء مكتبه لاستكمال نصاب الثلث، الذي يعد شرطا في انعقاد المجلس الوطني.

كما نشر عضو المجلس الوطني، حسن حمرو، أنه راسل رئيس المجلس الوطني لـ”المصباح” والأمانة العامة، لعقد دورة استثنائية لبرلمان الحزب.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

[email protected] منذ 5 سنوات

أي علاقة وتجذر في المجتمع تقصد أيها الأخ الكريم رفع الدعم عن مجموعة من المواد الأساسية أم إصلاح التقاعد بثلاثيته المشؤومة أم خوصصة الدراسات الطبية والهندسية لفتح الباب أمام الميسورين أم توظيف الأبناء ودعوة أبناء الشعب للتفكير في التشغيل الذاتي أو إجبارهم على التوظيف بالتعاقد وختاما حسبنا الله ونعم الوكيل

سعيد صادق منذ 5 سنوات

حزب العدالة والتنمية هو شخص بن كيران والرميد وجميع الأحرار الذين فشلوا في شىاءهم ومساومتهم.وغيرذلك فصلاة الجنازة على الحزب.الى ألى أفذاذ العدالة وأحرار جميع الأحزاب اختاروا بين الشعب والدولة العميقة.

كريم منذ 5 سنوات

لا بد من وضع النقط على الحروف و تحليل ما يجري و تبني استراتيجية موحدة لمواجهة التحديات الراهنة

العمري الحسين منذ 5 سنوات

املنا ان يتم ترشيح بن كيران للمرة الثالثة

مواطن من تنجداد منذ 5 سنوات

ان كنتم رجالا فلا تدعموا حكومة العثماني وكفى.

حسن منذ 5 سنوات

الى الامام يا مناضلين بنكيران هو الأمين