المحطة الطرقية

11 أبريل 2017 - 15:51

ابتسم الكاتب الساخر محمود السعدني في وجه صديقه المعتقل بسجن القناطر لمّا سأله:

ـ كيف حال الجماهير خارج السجن!

ففهم السائل المعنى ولم يكرر السؤال!

وقد كال صاحبي لشخصية كانت نافذة من السباب ما لم يقله مالك في الخمر، ونسي أنّه قبل أسبوع فقط، من قصيدته الهجاء هذه حدثني عن زيارة مجاملة سَوْفَ يقوم بها للشخص ذاته!

لم يخطئ ذلك الذي يعيب عنّا علة نقصان النضج إن لم نقل فقدانه، فنحن نولي ظهورنا ونغمض أعيننا، ونطفئ حرارة هواتفنا، وننسى الأسماء كلمّا ثوى البريق من حولها!

ولم يكن عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين سوى مبالغ نسبيا في عبارته الشهيرة: “آمن بالإسلام الفقراء”. فالمعنى المجازي المقصود أنَّ الناس تجري نحو مصالحها وتمارس حرب الرِدَّة بلا هوادة إذا هي انتفخت أودجاها وبطونها، فلا حديث حينئذ عن إيمانها أو التزامها بدرجة أقل!

تأسف صديقي الرسام الكبير عندما أجابه الكاتب الثائر زمنا عن سر انعطافه وتحسن حاله قائلا:

ـ الذين دافعنا عنهم قولا وفعلا، نسونا تماما لمّا اختفينا مُرْغَمِين، بل منهم من جار علينا وتنكر لنا، لذلك رأيتنا الآن على هذه الحال!

ولعل هذا هو سر حرص بعض ثقاة الأمس على المطالبة بثمن نضالهم. فقد أضاعوا رحيق شبابهم سدى: وشعار المرحلة هو أنا وحدي، وعلى المجتمع السلام!

لم أفهم وزميلي سر انقضاض المدير علينا ذلك الصباح، إنه يصيح بلا عقل:

ـ لماذا لم تقدموا تحية الصباح للسيد فلان أثناء تواجدكما معه بالمصعد، ألا تعرفون واجب الاحترام!

وقد اعتدنا أن نستقل المصعد مع هذا الرجل جيئة وذهابا دون أي تحفظ، لنكتشف في الأسبوع ذاته أنّ المشتكي أصبح كاتبا للمجلس الأعلى للقضاء وأن مديرنا – بعد هذه الخطوة – أصبح يغازله بعد أن كان يرفض استقباله في مكتبه، ومن عبث الأقدار، أن يلبي بطل المصعد داعي ربه بعد أزمة قلبية خانقة غداة الاستغناء عن خدماته!

لو أدركنا أننا نشبه الكلمة المفقودة في خانة الحياة لا أكثر، لما تجاوزنا حدود أدوارنا، ولمَا رسمنا على وجوهنا سِمَات السخرية واللامبالاة والاستقواء عندما نواجه بأسئلة وجيهة، فالاعتقاد الخاطئ بِأَنَّ السائل يَهْذِي هو ذاته نفس الاعتقاد الذي يُخَيَّلُ فيه للمسؤول أنَّهُ برهن عن إخلاص ووفاء يُجِيزُ لَهُ أن يصول كيف أراد، والواقع محك !

أمام باب الصيدلية، جرى نحوي حارس السيارات وهو يقول:

ـ من الجهة الأخرى!

لم أفهم المقصود فأضاف:

ـ … هذا منزل فلان الذي لم يعد.. وقد وضعنا علامة تشوير لمساعدة زوار الوافد الجديد…!

وانصرف عني عندما أدرك أنني فقط، جئت لشراء الدواء!

عندما يتحول البني آدم مِنَّا إلى مدارة، لا يمكن تغيير الاتجاه إلا عبرها، أو جسرا لا يمكن المرور إلى الضفة الأخرى بدونه، فذلك منتهى الإحباط !

في حكاية معبرة، لامَ صاحبي أحد معارفه الذي دأب على زيارته بمكتبه كل صباح لِتَجَاذُبِ أطراف الحديث والنقاش الجاد على اختفائه المفاجئ، فأجابه الرجل بابتسامة صفراء:

كان مكتبك السابق في موقع حيوي، لا يمكننا الوصول إلى باقي المرافق دون أن نَمُرَّ عليه، فهو مثل المحطة الطرقية أو المدارة، وكنا نلتقي آنذاك، أنا الآن لا أعرف أين مكتبك بالضبط!

أُسْقِطَ في يد صاحبي، ونَعَلَ سوء الحظ في خاطره!

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.