"ميدل إيست آي" البريطانية تكشف "ثغرات" التحاق المغاربة بتنظيم "داعش"

12 أبريل 2017 - 22:00

أفاد موقع “ميدل إيست آي” البريطاني، إن سفر عدد من المغاربة الذين التحقوا بصفوف تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام -داعش-، كان “بمثابة فرصة لتحقيق الثراء الشخصي” وذلك في دولة تنذر بها فرص الترقي وصعود السلم الإجتماعي وترتفع بها معدلات البطالة، تقول الصحيفة.

وفي تقرير له عن مغاربة داعش العائدين إلى أرض الوطن، قال الموقع إن المراقبين يرون أن هناك تشابها بين المتجهين للمشاركة في النزاع السوري وبين المهاجرين المغاربة إلى أوربا بغاية تحسين ظروف عيشهم.

وتطرق الموقع ذاته لعدد من الحالات، منها المسمى “أبو أسامة المغربي”، الذي قالت إنه أخفق في العصور على فرص عمل في مدينته الفنيدق، مما دفعه إلى الانضمام إلى جبهة النصرة في سوريا، قبل أن ينشق عنها ويقرر الانضمام إلى إلى تنظيم داعش، ليلقى حتفه سنة 2014.

من جهة أخرى قال الموقع إن الموجة الأولى من المقاتلين المغاربة، حصلوا بسهولة على وثائق السفر إلى سوريا دون أن تواجههم أية متاعب، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن استضافة المغرب نهاية 2012 لمؤتمر أصدقاء سوريا بمراكش، كان “يبدو” لبعض الذين حرصو على التطوع من أجل الجهاد “بمثابة ضوء أخضر للمشاركة بمباركة رسمية من السلطات المغربية” يضيف الموقع.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.