قصة قاصر استنفر رجال الخيام قبل اعتقاله

13 أبريل 2017 - 13:10

كشف أبناء حي القاصر، الذي اعتقله المكتب المركزي للأبحاث القضائية، أول أمس الثلاثاء، في منطقة سيدي معروف الأول في درب السلطان في الدارالبيضاء، عن بعض تفاصيل حياته.

وأوضح أبناء الحي، في حديث مع “اليوم 24” أن القاصر، الذي اعتقل للاشتباه في ارتباطه بجماعة متطرف، اسمه محسن، ويدرس في السنة الثالثة إعدادي بالثانوية الإعدادية الإمام علي في القريعة.

وأضافت المصادر ذاتها أن محسن، البالغ من العمر 17سنة، يعيش بعض المشاكل الأسرية بسبب خلاف والده الدائم مع زوجته، وشددوا على أنه لم يسبق له أن أبدى إشادة بالمتطرفين أمامهم.

وحل رجال الخيام، في الساعة التاسعة من صباح أمس الأربعاء، في منزل المعني بالأمر في الزنقة 76 في سيدي معروف الأول,

وحسب مصادر “اليوم 24″، فإن الشاب ظهرت عليه، أخيرا، “علامات التشدد”، ما أثار الشبهات حول انتمائه إلى جماعة متطرفة.

واستبعد أحد أبناء الحي أن يكون الشاب ينتمي إلى تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش)، ورجح أن يكون اعتقاله مندرجا ضمن المقاربة الوقائية، التي يعتمدها المغرب.

يذكر أن المعني بالأمر، على الرغم من مرور أزيد من 24 ساعة على اعتقاله، فإن وزارة الداخلية، التي اعتادت على إصدار بلاغات توضيحية حول اعتقال المشتبه فيهم، الذين ينتمون إلى ”داعش”، لم تصدر في حق القاصر أي بلاغ.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.