غبار أسود يهدد صحة سكان المحمدية ودعوة للاحتجاج وفتح تحقيق

15 أبريل 2017 - 22:34

اشتكى عدد من سكان مدينة المحمدية، خلال الفترة الأخيرة من غبار أسود، يهدد صحتهم وسلامتهم، بل أصبح هذا الغبار يغطي أسطح المنازل، ويمكن كنسه وجمعه بكميات كبيرة، وهو ما يدل على أن أبناء “مدينة الزهور”، يستنشقونه من الهواء.

الوضع، وحسب ما علم “اليوم 24″، دفع بعدد من الفعاليات بالمدينة، منها أعضاء بمجلس جماعتها، ومستشارين، للدعوة للاحتجاج صباح يوم غد الأحد، الساعة العاشرة صباحاً، بساحة مولاي الحسن (البارك).

وعن وقفة يوم غد، قال المستشار الجماعي المهدي مزواري، لموقع “اليوم 24″، إنها تأتي في سياق التنديد بما وصفه بالمصيبة بيئية، التي ينتجها مركز الطاقة الحرارية بالمدينة.

وأوضح مزواري، أن سكان المحمدية كل صباح وفي المساء يجدون الغبار الأسود، وهو نفس المشكل الذي كانت تعاني منه ساكنة القنيطرة.

وعن مصدره، قال المتحدث ذاته، إن “الوضعية المالية التي يعرفها مركز الطاقة الحرارية بالمحدية، دفعته لاستعمال مادة الشاربون من أجل انتاج الطاقة، لأنه رخيص ويتم خلطه بمادة خطيرة، لذلك عند الحرق، يخرج الغبار الأسود من مدخنة المركز، وتحمله الرياح إلى منازل السكان”.

وشدد مزواري، على أن رسالة الوقفة، هي نقل هذا الملف من داخل المؤسسات، عبر النضال المدني لفرض وقف هذا الخطر، واعتبر أن وقفة يوم غد ما هي إلى البداية. كما ذكر، أن مدينة المحمدية، هي من أكثر المدن تلوثاً في المغرب نظراً للمصانع التي توجد فوق ترابها، بل وصف أنها أصبحت “قنبلة بيئية موقوتة”.

في السياق، راسل عضو مجلس جماعة المحمدية، عبد المنعم بيدوري، رئيس الجماعة، وطالبه في رسالة يتوفر “اليوم 24” على نسخة منها، بادراج نقاش ملف الغبار الأسود، في جدول أعمال دورة ماي.

وقال المصدر ذاته في مراسلته لرئيس الجماعة: “لا يخفى عليكم ما آلت إليه الوضعية البيئية في المدينة، والتدهور الكبير في هذا المجال، وما يخلفه من أضرار بالغة على صحة المواطنين”.

وطالب بيدوري، بتشكيل لجنة مؤقتة من مختلف المكونات، مهمتها دراسة هذا الاشكال (الغبار الأسود)، وموافة المجلس بتقرير مفصل يحدد بشكل دقيق الأسباب الكامنة وراء هذا الغبار الأسود والأضرار البيئية والصحية المترتبة عليه

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

محمد منذ 5 سنوات

نجد مثل هذا الغبار؛ غبار رقيق أسود؛ بالطرف الجنوبي لحي الوفاق بتمارة !! وهو الجي الذي يوجد على مقربة من مقلع ﻷالحجار يخص معمل اﻷسمنت بتمارة.. توجد شحابة دائمة مم الغبار فوق المقلع!!! ولى احد من المسؤولين حرك ساكنا!!!

محمد منذ 5 سنوات

نجد مثل هذا الغبار؛ غبار رقيق أسود ؛ على اسطح منازلنا بالجهة الجنوبية لحي الوفاق بتمارة ، وهو االحي الذي يوجد على مقربة من مقلع ﻷالحجار يخص معمل اﻷسمنت بتمارة حيث تتراءى سحابة دائمة من الغبار فوق مكان القلع!! لكن ﻻ احدا من تلمسؤولين حرك ساكنا !!

أبو محمد منذ 5 سنوات

لطالما اتهمت شركة سامير بهذا الغبار الأسود وهي منه براء لأنها لا تستعمل الفحم الحجري و إنما تستعمل الوقود الهيدروكاربوري و مخلفاته غازيه بيضاء تطير و تندثر بعيدا عن المحمدية عبر مدخنة جد عالية

مصطفى منذ 5 سنوات

بمناسبة ذكر مزواري, الذي ييترك لدى القراء الذين لا يعرفونه, انه يدافع عن مصالح السكان, ان هذا الشخص لا يختلف في سلوكه عن مشتري ومرداس وغيرهما من الذين يستغلون المجالس المنتخبة المحلية لخدمة مصالحهم الشخصية ونهب اموال خاصة وعامة , وربط علاقات جنسية مع العاهرات وغير العاهرات ... ولكن الله يمهل ولا يهمل ... لو توفرت لدينا صحافة التحقيق , فهذا الشخص يدان بدلا من الاستفادة من الصحافة للدعاية الكاذبة لنفسه

امين زين الدين منذ 5 سنوات

اين كان هذا المسمى مهدي مزواري لما كان في البرلمان و فاز بكوطا الشباب و اخذ راتب برلماني و تقاعد مدى الحياة اين هو من هموم و مشاكل مدينة الزهور هل يتذكر انه كان يمد الوداد بدعم من لاسامير و نادي المدينة يعاني وكان في منصب كاتب عام الوداد و اليوم يريد رئاسة شباب المحمدية الم يعرف ان منصب كاتب عام الوداد لم يكن ليتحصل عليه لولا دعم لاسامير هذا الشخص لا يهمه سوى الوصول الى المناصب بعد هزيمة حزبه في المدينة التي عتو فيها فسادا و نهبا انه الاتحاد الاشتراكي و اضف حزب الاستقلال المرجو عدم الاستخفاف بسكان هذه المدينة التي اغنتك كما اغنت البراني و فهم