الريال يرفع "الحظر" عن زيارة رونالدو إلى مراكش - صور

18 أبريل 2017 - 21:20

كشفت معطيات جديدة أن الدولي البرتغالي ومهاجم فريق ريال مدريد، كريستيانو رونالدو،  حصل على الضوء الأخضر من إدارة الفريق الملكي لزيارة المغرب من جدد، بعد يوم السبت والأحد الماضيين، بعد أن حرمه في الشهور الأخيرة من زيارة معشوقته مدينة مراكش، تفاديا لأي اصطدام مع رئيس الفريق فلورينتينو بيريز، ومدرب الفريق زين الدين زيدان، اللذين استطاعا حينها إقناعه بالإقلاع عن الزيارات المتكررة لمراكش، حيث كان يلتقي بصديقه بدر هاري، الملاكم المغربي المعتقل حاليا في السجون الهولندية.

عائلة رونال
عائلة وأصدقاء رونالدو بمراكش

مواقع إعلامية إسبانية أوضحت أن إدارة النادي سمحت للاعب بزيارة المغرب نهاية الأسبوع الماضي لقضاء عطلة “سيمانا سانتا” رفقة عائلته بمراكش، جزاء له على الأداء الجيد الذي ظهر به مؤخرا مع النادي، لاسيما في المقابلة التي فاز فيها الريال على بارين ميونيخ يوم الأربعاء الماضي، على أرضية ملعب “أليانز أرينا” بنتيجة 2-1 سجلهما رونالدو.

والدة رونالدو بفندق بمراكش
والدة رونالدو بمراكش

وأضافت المصادر نفسها أن رونالدو غاب عن المقابلة التي فاز بها مدريد على فريق خيخون بنتجية 3-2، يوم السبت الماضي، في الليغا، وفاز بها ريال مدريد على فريق خيخون بنتجية 3-2، وذلك بعد حصوله على رخصة راحة من المدرب زين الدين زيدان، ليهرب إلى المغرب رفقة والدته وشقيقته وابنه ومقربين آخرين. في حين يبقى الغائب الثاني الأكبر عن زيارة رونالدو إلى مراكش هو صديقه الملاكم المغربي بدر هاري، الذي يقضي عقوبة سجنية لمدة عامين في هولندا بسبب الاعتداء على أحد الهولنديين.

وتفاعلا مع زيارة رونالدو إلى المغرب، يرى البعض، بعد كشف صحيفة ” Der Spiegel ” أن رونالدو دفع 375000 دولار إلى شابة أمريكية، سنة 2009، لشراء صمتها بعد أن اتهمته باغتصابه، في “لافيغاس”، أن رونالدو حاول افتعال قصة علاقته المشبوهة خلال العامين الماضيين مع البطل المغربي بدر هاري من أجل تمويه وسائل الإعلام وعدم التركيز على الفضيحة الأولى التي كانت ستكون لها انعكاسات خطيرة على مساره الكروي.

أم رونالدو تستمتع بهواء مراكش
أم رونالدو تستمتع باجواء مراكش

وكانت صحيفة “آ ب س ” الإسبانية أشارت إلى أن رونالدو أدرج المغرب ضمن البلدان التي يسعى إلى القيام فيها بمشاريع سياحية بالملايير، تكون عبارة عن فنادق ومحلات تجارية كتلك التي شيدها في جزيرة “ماديري”، مسقط رئسه، بالعاصمة البرتغالية، علاوة على الفندقين اللذين سيدهشنهما هذه السنة بكل من العاصمة الإسبانية مدريد ومدينة نيويورك الأمريكية.

المعطيات ذاتها أوضحت أن المحطة الاستثمارية الأولى لرونالدو ستكون مدينة مراكش الحمراء التي يعشقها، ويرغب أن يقيم فيها فندقا فخما ومحلا تجاريا لبيع “ماركات رونالدو”، هذه المشاريع الاستثمارية من المنتظر أن ينقلها النجم البرتغالي إلى الدار البيضاء، وبالضبط إلى المنطقة السياحية عين الذئاب.

رونالدو “مهتم بانجاز مشروع فندقي ضخم في مراكش لاستقبال كبار الشخصيات العالمية”، مبينة أن المشروع سيضم “محلا تجاريا متخصصا في بيع “ماركات رونالدو”. وأضافت أن النجم البرتغالي “قد ينقل تجربته الاستثمارية في عالم الفنادق إلى الدار البيضاء، المحرك الاقتصادي للمغرب”، مشيرة إلى أن اللاعب “يخطط لشراء بناية في عين الذئاب، قرب مركز تجاري ضخم (موروكو مول)، بهدف إنشاء مشروعه الفندقي”.

وسبق لرونالد السنة الماضية في حوار مع صحيفة “إكسبانسيون” الإسبانية وأكد أن الاستثمار في عالم الفنادق “ليس حلما جديدا، بل حلم يراوده منذ سنوات. لدي ارتباط قوي بالصناعة السياحية والفندقية، علاوة على أنها نشاط ما انفك وزنها يزداد في العالم”، موضحا أنه “في المستقبل سينغمس وسيستمر في في تنويع استثماراته”. وعن الرغبة في الاستثمار في المغرب، ألمحت الصحيفة الإسبانية إلى ان نجاح المشاريع الفندقية التي أطلقها رونالدو في البرتغال تحت علامة ” Pestana CR7 ” قد يكون دفعه في نقل هاته الاستثمار للمغرب بعد مدريد ونيوريورك.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.