حامي الدين: صباغة الوزراء في حكومة العثماني وصمة عار

20 أبريل 2017 - 16:00

عاد عبد العلي حامي الدين، المستشار البرلماني، وعضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية لتوجيه انتقاداته لحكومة سعد الدين العثماني.

وقال حامي الدين في تدوينة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك “اسمحوا لي أن أقول بأن حكومتنا، التي نتمنى لها كامل التوفيق والنجاح، ليست نتيجة

لتحالفات سياسية بين أحزاب سياسية حرة، وليست تتويجا لتوافقات سياسية عميقة، ولا حتى نتيجة ” مساومات إرادية” بين الفرقاء السياسيين، ولكنها تعبير عن إرادة الأقوياء المفروضة على أحزاب مسلوبة الإرادة”
وأضاف “من السذاجة أن نحاول إقناع الناس بأن هذه حكومة سياسية معبرة عن اقتراع 7  أكتوبر
وزاد حامي الدين مهاجما ظاهرة استوزار بعض الأشخاص باسم أحزاب لم يكونوا ينتمون إليها “إن عملية صباغة بعض الوزراء بألوان سياسية في آخر لحظة- بغض النظر عن كفاءتهم – يعتبر وصمة عار تؤكد الطابع التراجعي لهذه الحكومة عن رسالة 7 أكتوبر”.

وكان عدد من مناضلي حزب العدالة والتنمية، أعلنوا معارضتهم لحكومة العثماني، بدعوى عدم تعبيرها عن نتائج 7 أكتوبر

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

سعيد منذ 5 سنوات

لماذا لا تستقيل وتريحنا و تستريح

سمييييييييييييييير منذ 5 سنوات

واش هذا معاهم ولا مع لخرين

AZIZ منذ 5 سنوات

Il est malheureux de constater à quel point on continue au PJD à répartir les rôles s'attachant à la fois au pouvoir avec tout ce que cela engendre comme privilèges de toutes sortes y compris des postes dans les différentes universités du royaume et en parallèle jouer le "jeu" de l'opposition afin de conserver au parti sa popularité! Une attitude des plus "hypocrites" et de l'ambivalence dans les positions! C'est bizarre de constater deux courants opposés dans le même parti: ceux qui défendent sa participation à la gestion de la chose publique et politique parce qu s'étant vu confier un poste dans l'actuel gouvernement et les soi-disant "vautours" qui expriment leur mécontentement! Soyez en harmonie avec vous-mêmes: ou bien le gouvernement ou bien mais pas les deux en même temps!

مواطن من تطاون منذ 5 سنوات

نعرف أن السيد حامي الدين من قيادات حزب العدالة والتنمية كم يعتبر عضوا داخل الأمانة العامة للحزب د فلماذ نعرف ان السيد حامي الدين من قيادات حزب العدالة والتنمية كما يعتبر عضوا داخل الأمانة العامة للحزب ، فلماذا لم نراه حينئذ يرفع عقيرته لانتقاد هذا التوجه غير السليم الذي اتخذه السيد الحكومة الحالي سعد الدين العثماني المناقض تماما للتوجه الأول الذي سار عليه بنكيران . وليعلم السيد حامي الدين ان للحزب أجهزته ومؤسساته الداخلية وليكن عضوا فاعلا ويطرح على إخوته داخل الحزب هذه الإشكالية التي تكاد ان تقسم الحزب إلى نزعات ومذاهب شتى وليبتعد عن المناورة خارج هياكل الحزب تجنبا للتصدع وحدوث الانشقاقات التي تودي الحزب إلى ما لا تحمد عقباه .

مواطن من تمارة منذ 5 سنوات

Information deja consommee. Perimee. J'apprecie votre journal mais il faut eviter de refaire des sujets deja consommes. Bon courage.

rachid منذ 5 سنوات

Les "forts" comme l'écrivain les nomment se foutent qu'on comprennent ou qu'on critique.Ils agissent en plein jour et nous font comprendre que si l'on a cru au truc des élections et de la démocratie,c'est bien de notre propre .faute,et qu'il n'y a aucune excuse devant la naïveté.