إنه حي يرزق

24 أبريل 2017 - 17:00
الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة - ارشيف

«أفسدت» وزارة الخارجية المغربية عطلة نهاية الأسبوع على السيد السفير الجزائري بالرباط، واستدعته على عجل إلى مقر الوزارة لتبلغه بعضا من غضبها واستنكارها وشجبها لما جرى على الحدود الشرقية الأسبوع الماضي، حيث أجبرت السلطات الجزائرية 54 لاجئا سوريا على مغادرة أراضيها بالقوة، والاتجاه، عبر الحدود الشرقية، إلى المغرب، في إخلال سافر بالاتفاقيات الدولية والواجبات الإنسانية والدواعي الأخلاقية، التي تمنع دولة من الدول من «التخلص من لاجئين دخلوا إلى أراضيها برميهم إلى الجيران بطرق غير إنسانية»، كما تمنع الاتفاقيات والأعراف الدولية دولة مسؤولة من العبث بأمن الحدود بطريقة لا تقبل في مجتمع الدول… أتصور أن السفير الجزائري المسكين دون ملاحظات الوزير بوريطة في ورقة، ووعد بتبليغ الرسالة إلى بلاده، وتحدث ببعض الجمل الدبلوماسية مما يحفظه السفراء عادة، وعندما سيرجع إلى مكتبه بالرباط سيدون ما رآه وما سمعه من عبارات، وقد يرجع بالجواب، وقد لا يرجع بأي جواب.

دعنا من اللغة الدبلوماسية، ولنتحدث لغة أكثر صراحة.. جارنا الشرقي لا يريد استفزاز المغرب عبر استعمال ورقة اللاجئين، ولا يريد جر الرباط إلى تسخين جبهة الحرب الباردة، ولا يريد المس بأمن المملكة عن طريق تسريب لاجئين على حدود مغلقة لا يعرف أحد هوياتهم ولا انتماءاتهم ولا مقصدهم… جارنا الشرقي يريد أن يبلغ الجميع، في الجزائر وفي المغرب، خبرا سارا من وراء هذه الحادثة الدبلوماسية، مفادها أن بوتفليقة حي يرزق، وأنه يشتغل من الصباح إلى المساء في مكتبه، وأنه وإن لم يكن قادرا على الكلام، ولا قادرا على استقبال رؤساء الدول الأجنبية، ولا قادرا على السفر خارج البلاد سوى للعلاج، فهذا لا يعني أنه غير قادر على الحكم، وعلى استفزاز جاره، الملك محمد السادس، الذي يقضي عطلته في ميامي، ويلتقط صور السيلفي مع رعاياه هناك.

بوتفليقة يواجه متاعب كثيرة، أولها متاعب صحته التي انتقلت إلى صحة الدولة، ثم انقسام le pouvoir، أي الطغمة الحاكمة في بلاده، حول من يخلفه، ثم يواجه الرئيس المريض اقتصادا متعبا بعد انهيار أسعار النفط، حيث فقدت البلاد في ظرف سنتين فقط 80 مليار دولار من احتياطياتها النقدية التي وصلت، سنة 2014، إلى 196 مليار دولار، وهي اليوم، في سنة 2017، في حدود 114 مليار دولار، والمصدر هو وزير المالية الجزائري ولا أحد سواه، وأنا أصدقه.

الجزائر تواجه، أيضا، جوارا متعبا خطيرا مع ليبيا حيث لا دولة، وحيث قطع السلاح، من كل حجم، بلغت 55 مليون قطعة تتحرك في أيدي مقاتلي القبائل وداعش والقاعدة وحفتر.. أما الجوار المقلق الثاني فمع مالي، حيث الدولة أوهن من أن تواجه فلول التطرف والمقاتلين الجوالين…

هذا ليس كل شيء، على كاهل الرجل المريض في قصر المرادية عبء اقتصاد متعب تقول أرقامه الرسمية ما يلي: سجل اقتصاد الجزائر نموا بنسبة 4٪‏ العام الماضي، لكنه تعرض لضربة قوية بسبب تدني أسعال الغاز والبترول. انخفضت عائدات تصدير المحروقات، التي تمثل 60٪‏ من ميزانية الحكومة، إلى النصف منذ 2014. كرد فعل على هذا الوضع، قلصت الحكومة نفقاتها بـ14٪‏ برسم العام الجاري، بعدما قلصت من نفقاتها بـ9٪‏ العام الماضي، كما رفعت من سعر الكهرباء والمحروقات المدعمة والضرائب، وجمدت التوظيف في القطاع العام. ورغم ذلك، واجهت الجزائر عجزا في الميزانية يبلغ 12٪‏ من الناتج الداخلي الخام العام الماضي، فيما تقلصت احتياطاتها من النقد الأجنبي إلى 114 مليار دولار، بعدما كانت تصل إلى 196 مليار دولار في 2014. الدولة لم تعد قادرة على شراء السلم الاجتماعي بدعم المواد الأساسية، وبالاستمرار في تشغيل آلاف العاطلين في مناصب وهمية في القطاع العام. الانتخابات المقبلة لا ينتظر منها الكثير، فهي مثل عملية صيد صغيرة في أكواريوم زجاجي يعرف الجميع ما فيه من سمك، ومع ذلك فإن المراقبين لا ينتظرون انفجار الوضع قريبا في الجزائر، لأن البلاد مازالت تعيش تحت تحذير «عشرية الدم»، حيث قتل مئات الآلاف من الجزائريين في حرب أهلية في تسعينات القرن الماضي، بعدما أوقف الجيش المسلسل الانتخابي الذي حمل الإسلاميين إلى الحكم، بعدها انزلقت البلاد إلى عرس دم مدمر مازالت جل العائلات الجزائرية تتذكره عبر شهيد، أو شهادة اختفاء، أو رسالة مهجر، أو مصير مجهول، فالغريق يتعلق بأي قشة تمر من أمامه، كذلك فعل الجزائريون، حيث تمسكوا ببوتفليقة الذي وعدهم بالسلم الأهلي وبمداواة بلاد مجروحة.

إلى متى سيستمر مفعول هذا المهدئ الأحمر في جسم الدولة التي تعيش بدون مؤسسات قوية، وبدون أحزاب فعالة، وبدون اقتصاد منتج، وبدون خريطة طريق نحو المستقبل، لكنها تملك، بين وقت وآخر، مبادرات لاستفزاز جارها المغرب، ولتذكير الجميع بأن في البلاد حاكما حيا يرزق؟

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

hammad.fr منذ 5 سنوات

السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته. نلاحظ ان كلما تكلمنا على الجزائر الا كثر المعلقون الذين يتكلمون على الاخوة و السلام و الجيران. لكن لم نسمع بل لا نقرا تعاليقهم البتة لما هذا الجار الجائر يدفع بالبوليزاريوا لخلق مشاكل في الكركرات او لما سلح بوليزاريوا الداخل لخلق المشاكل الخطيرة في اكديم ازيك التي من المصائب التي وقعت التبول على جثث الدرك و القوات المساعدة. السلام و السلم يكون على الأقل بين اثنين اما ان يكون من جهة واحدة فنسميه الاستسلام و ليس السلم. لحد الساعة لم تعط الفرصة للإسلاميين ليمارسوا الحكم لسبب واحد على الأقل: حكام العرب اما جاءوا بالانقلابات العسكرية و اما بالوراثة و الإسلاميون ليس من اسلوبهم الانقلاب و ليسوا ملوكا حتى يورثوا الحكم. السي محمد لو حكم الاسلامين الجزائر لما بقي البوليزاريوا : عباسي مدني قال المغرب جارنا و لا لتفتيت الدول العربية و الإسلامية و كان و ما يزال هذا موقف علي بلحاج حفظه الله. لا ادري هل انكم تقوِمون حال بلادنا و الى ما صرنا اليه من ذل و هوان : الشباب يتقاتل بالسيوف القرقوبي الدعارة الانتحار السرقة ظلم الحاكم و تشتيت أموال الامة الأغنياء يزدادوا غنى و الفقراء الان ينتحرون لانهم مقهورين بفاتورات الماء و الكهرباء و الضرائب و هلم جرا .و انتم لا تجدون الا النهش في اعراض الإسلاميين بل و حتى من يقول كلمة حق في صالحهم

jamal منذ 5 سنوات

آخي بو عشرين آنآ آكّنُ لكَ كل آلآ حترآم وتقدير على مجهوك آلصحفي ،ولكن هدآ لآ يعني أنّ حآل بلآدنآ آفضل من آلجآرة ،وآلدليل على دلك آلذبحة آلتي تلقتهآ ديمو قرآضيتنآ آلفتية .للتذكير آخي بو عشرين كذلك لدينآ في آلمغرب آلحبيب حآكِم حيٌ يرزق ..........آنتهى آلكلآم.

Mostafa منذ 5 سنوات

سي hogar واش هذا هو جهدك فالمناقشة ..و انت سمح لي مع من خدام مع داعش و لا بوكو حرام.. شفت الاتهام و المعيور ساهل ..حاول تجتهد أو قول لينا آما احسن نعملو من أجل السلام و لا من أجل الحرب ،نعملوا من أجل الخير و لا من أجل الشر..

hogar منذ 5 سنوات

mohamed بغيت النسولك خدام مع dst ولا drg ولا غير كاري حنكو وصافي الله يلعن لي مايحشم

mohamed منذ 5 سنوات

السي أبو سامي ..السؤال موجه إلى السيد بوعشرين حتى يفيدنا بتحاليله الواعرة..أما أنت فيبدو أنك تحاول تحويل النقاش إلى موضوع آخر ..و أقول لك تمنيت فعلا لو أني كنت علمانيا و مربي على قيم العلمانية .. و فيما يخص الأفضلية بين إسلامييك و الطغمة الحاكمة في الجزائر أو غيرها من البلدان العربية فذلك شأنك و الله إعاونك حتى شوف فعلا الحكم باسم الإسلام كيف داير واخا راك كتسمع بالحكم كيف داير باسم الإسلام فالسعودية و السودان و الخليفة ديالك البغدادي .. و ختاما بدل النفخ في النعرات و الشوفينية و زرع الأحقاد عبر وسائل الإعلام سواء في الجزائر أو المغرب أو غيرهما يجب البحث عن كيفية بناء علاقات أخوية .و كما هو معروف الهدم سهل لكن البناء صعب .مع احتراماتي

M.KACEMI منذ 5 سنوات

بالنسبة للطغمة الحاكمة في الجزائر، ممارسة العداء تجاه المغرب ليست مجرد سياسة، بل مسألة وجودية لا تنتهي إلا بالموت السياسي أو البيولوجي لأصحابها

أبو سامي منذ 5 سنوات

اللهم الإسلاميين ولا الطغمة الحاكمة الآن في الخرائر من الجنرالات الحقودين الذين لم ينسوا الدرس الذي لقنه لهم الجيش المغربي في حرب الرمال سنة 1963 وما عقدتك مع الإسلاميين أيها المعلق العلماني ؟

عبد المجيد العماري منذ 5 سنوات

للأسف الشديد ،لا يوجد بلد في هذا العالم يمكن لنا نحن المغاربة أن نتباهى أمامه بالديمقراطية والحقوق والحكم الرشيد...أو نعطيه الدروس.كم تألمت ثم ضحكت فتنهدت حين سمعت ممثل المغرب لدى الأمم المتحدة يقول بأن الثروة في فنزويلا متركزة بين يدي أقلية على رأس السلطة والناس يقتاتون من القمامة.لماذا؟ لأنه كان يصف الوضع في المغرب تماااااااااااااااااااا...م الوصف.

Kamal منذ 5 سنوات

تعددت الحيثيات و الاستبداد واحد

mohamed منذ 5 سنوات

زعما الحكام ديال العرب اللي ما شي مرضى طفروها ..ادع للرجل أو تمنى له أولا الشفاء و من بعد آرا ما عندك من لفهامات ..سي بوعشرين واش داك الدم كله اللي سال فالجزائر زعما سببه غير توقيف المسلسل الإنتخابي ..أو هادوك "الإسلاميين" ديالك منين جاهم داك السلاح كله و الأموال و المدربين على الحروب و القتل ..تصور مصير المغرب لا قدر الله لو كان انتصروا على النظام فالجزائر