أوريد:ضغوطات وراء تراجع المجلس الأعلى عن فتوى قتل المرتد

27 أبريل 2017 - 08:00

اعتبر المؤرخ حسن أوريد، إلى أن هناك ضغطا خارجيا وداخليا قويا يدفع في تجاه مواكبة المبادئ الكونية، هو الذي دفع المجلس العلمي الأعلى إلى مراجعة فتوى حكم المرتد التي أفتى بها قبل 10 سنوات، قبل أن بتراجع عنها مؤخرا ليفتي بحرية المعتقد.
وأشار أوريد، الذي كان يتحدث في ندوة فكرية في سلا مساء  مساء أمس الأربعاء، إلى أنه لا يمكن للإسلام أن يختزل في بعد سياسي فقط، و لا يمكن أن تفرض العقائد قسرا، لكنه يمكن أن يكون سياسة، قبل أن يضيف أنه من الصعب أن نقول أن الإسلام هو الحل قبل تحديد أي إسلام وأي منظور نضع أنفسنا أمامه.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عبدالرزاق الاسماعيلي منذ 5 سنوات

أوريد يجب أن يتكلم عن توقيفه لرئيس مجلس مكناس بلكورة الذي أثبت القضاء أن جميع ما برر به أوريد التوقيف مجرد أكاذيب...وأن الغرض هو تقربه من دار المخزن الذي كان عينه واليا على مكناس...لكن الحمد لله دار المخزن عاقبوا هذا الرجل بنقيض قصده،الآن ها هو يبحث عمن يستمع الى تعزيماته وأحلامه في الشأن العام ليخبر بأنه لا زال موجودا أنشروا تعليقي

عزيز الدحماني منذ 5 سنوات

لما لا توجد فتوى في حق الموظف المتأخر عن عمله يوميا نعم يوميا بساعة و أكثر و تركه مكانه أثناء وقت العمل و الذهاب قبل و قت إنتهاء عمله أليس هذا منكرا دون الحديث عن جودة عمله ؟