ملك إسبانيا فكر في إرجاع مليلية خوفا من "مسيرة خضراء" ثانية

05 مايو 2017 - 12:10

اعترف الملك الإسباني، خوان كارلوس، أنه كان بالإمكان إعادة مدينة مليلية السليبة إلى المغرب عام 1979، وفق ما كشفته  » أوربا بريس » عن طريق برقية من السفارة الأمريكية.

وأوضح المصدر ذاته أن الملك الإسباني أقر بإمكانية التنازل عن المدينة السليبة، وذلك بالموازاة مع جعل المدينة الأخرى (سبتة) تحت سيطرة حماية دولية مماثلة لتلك، التي كانت في مدينة طنجة عام 1953 حتى استقلال المغرب عام 1956.

وشدد المصدر ذاته على أن الاعتراف كان على هامش لقاء بقصر زارزويلا في العاصمة مدريد، مع السناتور الأمريكي موسكي المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي جيمي كارتر، الذي كان يقوم وقتها بجولة أوربية في سياق مباحثات خاصة مع مجموعة من القادة في المنطقة.

وشدد المصدر ذاته على أن البرقية الدبلوماسية، وفق ما عاينه، جاء فيها أن الملك خوان كارلوس كشف بأن القضية الكبرى بين المغرب، وإسبانيا هي المدينتين السليبتين، وأبرز أن مليلية يمكن منحها للمغرب في ظرف وجيز على اعتبار أن عدد قاطنيها من الإسبان لم يكن يتجاوز 10 آلاف شخص.

وأوضح المصدر ذاته أن الملك الإسباني اعترف بأن الاقدام على عملية مماثلة في مدينة سبتة غاية في الصعوبة، بحكم العدد الكبير من الإسبان القاطنين فيها، والذين كان عددهم 60 ألفا، واعتبر أن الحل الأنسب هو وضعية مماثلة لما كانت عليه مدينة طنجة بين عامي 1923 و1956.

وأكد المصدر ذاته أن الملك الإسباني كان متخوفا من « مسيرة خضراء » جديدة في غياب حلول للمدينتين السليبتين.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي