فاس تغلي بسبب جريمة قتل

14 مايو 2017 - 13:40

اهتز حي بنسودة زواغة في مدينة فاس، صباح أمس السبت، على وقع جريمة قتل بشعة، راح ضحيتها شاب في مقتبل العمر، على يد عشيقته بسبب خيانته لها.

وأفادت مصادر عليمة لـ”اليوم24″، أن المتهمة ذبحت خليلها من الوريد إلى الوريد بعدما ضبطته متلبسا بالخيانة مع فتاة أخرى، تقطن في الحي نفسه.

وأردفت المصادر نفسها أن مرتكبة الجريمة، التي في عقدها الثاني، أقدمت على قتل صديقها بعدما خانها مع صديقتها، الأمر الذي جعلها في حالة هستيرية دفعتها إلى ذبحه في غفلة منه بواسطة سلاح أبيض كبير الحجم.

يذكر أن المصالح الأمنية تمكنت من توقيف الجانية، وتم اقتيادها إلى التحقيق في انتظار إحالتها، يوم غد الاثنين، على وكيل الملك باستئنافية فاس.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

JALOUL منذ 6 سنوات

هذا نتاج التغاضي عن التسيب والانحطاط الخلقي الذي وصل اليه الشباب المغربي٠ اصبح ربط العلاقات امرا عاديا والعناق والتقبيل في الشوارع امرا واقعا لا يثير اي ردة فعل واعتقد اننا في العشرين سنة المقبلة سنظطر لمشاهدة مواقف اكثر احراجا٠ لكن اقول لكل من يستهتر بالاخلاق والعفة والحياء ومن جملتهم من صاغ هذا الخبر دون ابداء اي اشارة استهجان او موقف معارض لهذاالتصرف٠ اقول له ان الانحدار الخلقي ككرة الثلج بدأ بتقليل الاحترام للكبار واطلاق المغازلات لبنات الجيران ولن ينتهي بممارسة الرذيلة في الشارع العام نهارا جهارا ٠ اذا لم نقم بتدارك الامر واستعادة بعض من رجولة اجدادنا بالتصدي للمنكر بانكاره ونهر مرتكبيه ومساندة المظلوم ومكافحة اي فعل غير اخلاقي ولو بكلمة استهجان فسنغدو الى مستويات اندحار خلقي اكثر وقاحة وخسة٠

محمد حمزة منذ 6 سنوات

خليل/ الحقوقية الحقة لا تقف بجانب الجنات والسفلة وزارعي الفتن ولا من يشجعون محو الأخلاق والقيم أو من يَرَوْن في "المواتيق" البشرية قمة القوانين لا يعلو عليها قانون أو ميثاق ولو أدت ببعض المجتمعات الى الظلامية والتسيب الاخلاقي .قل هاذا سبيلي أدعو الى الله ومن إتبعن .إنها المحجة البيضاء ونور الهداية

امازيغ منذ 6 سنوات

اين هؤلاء الحقوقيين الدين يتظاهرون في الرباط . تطوان . طنجة.....تاييدا -حسب زعمهم - لحراك الريف . الا يستحق هدا الحارس اية التفاتة . ما معنى تاييظ حراك الريف و التغاضي عن رفع الدعم على السكر والغاز والدقيق . وضرب مجانية التعليم . والصحة و كدلك صندوق التقاعد . كل هدا لم يحرك فيهم ساكنا عكس حراك الريف . ولمادا الريف و مشاكل تتشابه في كل المناطق . الحقوقي يتوفر على تاريخ وله مبادىء . اما انتقاء القضايا لمصالح خاصة فهدا يسمى النفاق والشجع والفوضى