أخنوش يكشف خطته لإزاحة "البيجيدي" عن صدارة انتخابات 2021 - صور

20 مايو 2017 - 16:00

تصوير: سهيل المغراني
واضعاً نصب عينه الفوز بالانتخابات التشريعية في 2021، وبخطاب طبعه التفاؤل، كشف رئيس التجمع الوطني للأحرار عزيز أخنوش، خطته لإزاحة « البيجيدي » عن قيادة الحكومة المقبلة، موجهاً عدة رسائل إلى هذا الحزب الذي يقاسمه التدبير الحكومي.

أخنوش، وخلال الجلسة الافتتاحية لمؤتمر « الحمامة » المنعقد بالجديدة، والذي رصدت له إمكانيات لوجستيكية وبشرية ضخمة، قال إن حزبه وهو يشارف بلوغ سن 40 سنة، و »40 سنة يقولون أنها سن النضج »، يريد أن يكون « حزباً يشتغل طول السنة، ويكون حزباً لأبناء الشعب ويزخر في نفس الوقت بالكفاءات والأطر ».

وفي حضور قيادات العدالة والتنمية التي ضمت كلاً من سعد الدين العثماني ولحسن الداودي وعبد القادر عمارة، قال أخنوش إنه يهدف إلى حزب « قائم بذاته وليس حزباً مكملاً للأغلبيات، حزب للجميع وفيه النخب ».

وأكد أخنوش في كلمته على مراهنته على توسيع الإنخراط داخل الحزب مبرزاً تسجيل   » أكثر من 65 ألف منخرط خلال أقل من 4 أشهر » مضيفاً، أن هيكلة الحزب « أصبحت جاهزة لتلعب دورها بالحضور اليومي في الميدان على مستوى الدوار والحي ».

الرهان الآخر الذي أطلقه أخنوش، خص به الهيئات الموازية للحزب، وبخاصة الشباب والنساء، والمنظمات السيوسيو مهنية، مستعرضاً حصيلة المؤتمرات التي عقدها حزبه والتي بلغت 112 مؤتمر في ظرف شهر واحد، منها 12 مؤتمر جهوي لتنظيمات المرأة، 12 مؤتمر جهوي لتنظيمات الشباب، وخمس جموع عامة للمنظمات الموازية القطاعية والفئوية.

أخنوش وجه، خلال كلمته المطولة، عدة رسائل إلى « البيجيدي »، قائلاً إنه « يريد أن يقدم خطاباً بديلاً عنوانه التفاؤل، منتقداً « من يبني خطابه على التخويف والتهويل، واختيار خطاب العدمية، الإحباط وتبخيس الجهود ». بحسب تعبيره.

رئيس « الأحرار » قال إن حزبه سيكون « حزباً للجميع وفيه النخب، وحزبا لأبناء الشعب ويزخر بالكفاءات والأطر »

وبخصوص مرجعية وتموقع الحزب قال أخنوش إنه « من هنا يبدأ مسار فتح النقاش حول رؤية ورسالة وقيم ومرجعية الحزب التي يمكن أن تتمحور حول الديمقراطية الاجتماعية، بتموقع وسطي، على أن تستأنس بأهداف، الدفاع عن كرامة المواطن خاصة من خلال توفير فرص الشغل، وتشجيع الاقتصاد والاستثمار والمبادرة الذاتية والذكاء الترابي ». بحسب تعبيره.

أخنوش ركز أيضاً في كلمته المكتوبة، على « الخطاب » الذي يريد به الفوز لقيادة الحكومة المقبلة قائلاً: « لقد فهمت أن السياسة ليست  الخطابات المصطنعة والعبارات المستوردة ولا الشعارات الرنانة ونظريات المؤامرة ولا الضرب والتجريح والدسائس والمكائد ».

وتابع أخنوش « فهمت أن المواطنين يريدون مطالب أخرى.. يريدون العمل والمعقول، وأغراس أغراس ». وأردف « هذا ليس مجرد شعار هذه منهجية جديدة ».

 

تجدر الإشارة إلى أن أشغال مؤتمر الأحرار تتواصل اليوم السبت، بتقديم مختلف لجانه لتقاريرها صباحاً، على أن تتم المصادقة بعد الزوال على مشروع النظام الأساسي كذا تسمية أعضاء المجلس الوطني.

18578813_1471347219589899_178117995_n

18596367_1471933072864647_1564302276_o

18596727_1471932962864658_1142133019_o

18596816_1471933516197936_1003066627_o

18596968_1471934699531151_1292577687_o

18641529_1471932992864655_863075044_o

18596589_1471942112863743_1710985827_o

18578813_1471347219589899_178117995_nد

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

القعقاع منذ 7 سنوات

قال ابو العتاهية: لن تصلح الناس و ا نت فاسد هيهات ما ابعد ما تكابد

morad منذ 7 سنوات

السي أخنوش لا نعتقد أن تستمروا كاتمين أنفسنا إلى ذلك الحين

التالي