الأوقاف تبعد خطيب "الفتنة" وإمام جديد يلقي خطبة محايدة هذه مضامينها

02 يونيو 2017 - 13:42

أبعدت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية إمام مسجد محمد الخامس، الذي ألقى الجمعة الماضية خطبة حول “الفتنة”، ما تسبب في حالة احتقان، خاصة بعد اقتحام ناصر الزفزافي، القائد الميداني للحراك في الريف المسجد، واحتجاجه على الخطيب.

واستقدمت الأوقاف خطيبا آخر ألقى خطبة الجمعة، اليوم. وأكد عدد من المصلين أنهم لا يعرفون أي شيء عن خطيب الجديد، ولم تسبق لهم معرفته.

وكان موضوع خطبة اليوم محايدا، بحيث تحدث عن “الصيام ودوره في التربية”.

وبدا مسجد محمد الخامس شبه فارغ في صلاة اليوم الجمعة، استجابة لدعوات شباب الحراك لمقاطعة صلاة الجمعة داخل المساجد.

وحسب عدد من المصلين، الذين تحدثوا ل”اليوم 24″، فإن خطبة اليوم تخلف عن حضورها أكثر من نصف العدد المعتاد.

وقال أحد المصلين إن المصلين الذين حضروا صلاة الجمعة في هذا المسجد، اليوم، كلهم من العجزة وكبار السن، فيما قاطعه الكثير من الشباب، وهو ما عاينه “اليوم 24”.

وكانت خطبة الجمعة الماضية التي تحدث فيها خطيب الجمعة عن الفتنة اثارت غضب شباب الحراك، مما دفع الزفزافي الى مقاطعة خطيب الجمعة، قبل أن يتم اعتقاله بداية الأسبوع الجاري.

ويوجد هذا المسجد قبالة المنزل الذي يقطن فيه ناصر الزفزافي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الطاوسي منذ 4 سنوات

وزير الأوقاف بإيقافه للأمام يعترف ضمنيا انه هو من أشعل الفتنة وهو الانفصالي والمهدد للاستقرار وبالفعل كما قال الزفزافي ان المحكومة عصابة متآمرة على الوطن مهم من يستحقون الإعتقال والمحاكمة بالخيانة العظمى.

التالي