المثقف والسلطة والمجتمع

07 يونيو 2017 - 15:34

بغض النظر عن التعريف الدقيق لمفهوم المثقف، والذي أصبح مشوبا بالكثير من الفوضى، فليس كل كاتب مثقفا، وليس كل أستاذ جامعي مثقفا، وليس كل خبير مثقفا، وليس كل محلل سياسي مثقفا..
الكثيرون لا يستحقون لقب مثقف حتى ولو كانوا محسوبين على النخب الأكاديمية التي تملأ القنوات الفضائية بـ”التحليلات” على المقاس، تتعلق بجميع المواضيع، وفِي جميع التخصصات ومستعدة في جميع الأوقات لملأ الشاشة بالكثير من الكلام الذي لا معنى له أو يصب في خدمة أغراض غير بريئة..
الكثير من الخرجات الإعلامية لعدد من الباحثين المحسوبين على الجامعة المغربية باتت تدعو إلى وضع نقطة نظام، دفاعا عن سمعة الجامعة المغربية، وانتصارا لوظيفة المثقف قبل كل شيء.
ليس من الضروري أن نقف على تعريف المثقف كما جرى تفصيله في الأدبيات الأكاديمية في سياقات حضارية مختلفة، لكن لا بد من الاتفاق على حد أدنى من الخصائص التي ينبغي أن تميز خطاب المثقف، خصوصا في لحظات الاحتكاك بين السلطة والمجتمع.
أهم خاصية تميز خطاب المثقف عن غيره، هو موقفه النقدي الذي يعمل على تحليل واقع الممارسة وهو يحتكم إلى مرجعية قيمية واضحة، وانطلاقا من هذه المرجعية فهو يسائل واقع الممارسة ويكشف عن المفارقات الواقعة بين النموذج المثال وبين الواقع الملموس، ومن هذا المنظور فهو مطالب بتفكيك الخطاب حول الديمقراطية ودولة القانون ومدى احترام الدولة لالتزاماتها في مجال حقوق الإنسان..
الخاصية الثانية، هي خاصية الاستقلالية، وهي استقلالية فكرية بالدرجة الأولى، استقلالية عن جميع وسائل التأثير، التأثير المصالحي والمالي والترهيب الفكري والنفسي..
الطريقة التي يتناول فيها بعض المحللين الاحتجاجات المتواصلة بالحسيمة تدعو إلى الاستغراب، فقد انحازت بعض المقاربات إلى توزيع الاتهامات على المحتجين وربط مطالبهم بأجندات خارجية بطريقة بعيدة عن أدوات التحليل اللازمة لفهم خلفيات هذه الاحتجاجات وأسبابها العميقة..
لكن، من حق المثقف أن يتبنى موقفا محافظا من هذه الاحتجاجات، ومن حقه أن يدافع عن السلطة، ومن حقه أن يرفض الاحتجاج الشعبي وأن يرفض هذا الأسلوب في تبليغ مطالبه الاجتماعية والاقتصادية، وأن يستعين في دفاعه عن أطروحته الرافضة للاحتجاج، ولكن من منظور نقدي مستقل واعتمادا على أدوات مفاهيمية علمية قادرة على الإقناع، لكن ليس من حقه أن يتحول إلى مروج لمعلومات ذات طبيعة أمنية تحت غطاء الثقافة والجامعة والبحث العلمي..
وطبعا، ليس من وظيفة المثقف أن يكون نقديا تجاه السلطة فقط، بل من واجبه، أيضا، أن تكون له وقفات نقدية تجاه الجمهور، وهو ما يتطلب شجاعة وجرأة أكبر، لكن دافعه الأساسي ينبغي أن يكون دائما هو الدفاع عن القيم المرجعية العليا المتعاقد عليها بين أبناء المجتمع..
والله أعلم

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي