وزارة الصحة تقدم روايتها حول وفاة سيدة أمام باب مركز صحي

09 يونيو 2017 - 20:30

خلق خبر وفاة امرأة في خنيفرة، أمس الخميس، جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، وبين سكان المنطقة، ما دفع وزارة الصحة إلى كشف تفاصيل الحادث.

وأوضحت المديرية الجهوية للصحة في جهة بني ملال – خنيفرة، أنه تم نقل المرأة، البالغة من العمر 41 سنة، ليلة أمس الخميس، في الساعة العاشرة ليلا إلى المركز الصحي لقباب، من طرف أفراد عائلتها على متن سيارة خاصة، بعد تعرضها لوعكة صحية حادة.

ومباشرة بعد وصول المرأة أمام الباب الرئيسي للمركز الصحي، يضيف المصدر، تم الكشف عنها من طرف الممرضة المداومة، التي كانت، في الآن نفسه، رفقة الفريق الموجود في المركز منشغلين بعملية ولادة، إلا أنه للأسف اتضح أن المرأة فارقت الحياة، وهي في الطريق إلى المركز، وأُبلغت السلطات المحلية بالحادث، ثم نقلت جثة المرأة إلى مستودع الأموات في المستشفى الإقليمي بخنيفرة قصد التشريح الطبي.

وأضاف المصدر نفسه أنه مباشرة بعد هذا الحادث، وحوالي الساعة 10 ليلا و20 دقيقة من اليوم نفسه، استقبل المركز الصحي والدة الفقيدة في حالة هستيرية، بعدما أصيبت بأزمة صحية حادة، خضعت على إثرها لمجموعة من الفحوصات من طرف الطاقم الطبي المداوم بالمركز، ومن التحاليل المخبرية، التي بينت أنها تعاني من الضغط الدموي، ومن ارتفاع نسبة السكري.

وتابع المصدر أنه تم توجيه أم الهالكة بعد ذلك، عبر سيارة الإسعاف، التابعة للمركز إلى المستشفى الإقليمي في خنيفرة والذي استفادت فيه من كل الفحوصات، والاسعافات اللازمة، ولاتزال إلى حدود الساعة موجودة في المستشفى تحت المراقبة.

وأفاد المصدر ذاته أن المركز الصحي بالقباب يشتغل وفق التوقيت الرسمي من الساعة 08 صباحا و30 دقيقة إلى الساعة 04 و30 دقيقة مساء، مع استمرارية العمل بدار الولادة، الموجودة داخل المركز 24/24 ساعة، وكذا اشتغال الأطباء في نظام الحراسة والمداومة الليلية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي