الريسوني: أنا ضد ولاية ثالثة لبنكيران والتمديد سُنة بنعلي ومبارك - فيديو

12 يونيو 2017 - 17:21

دخل أحمد الريسوني، الفقيه المقاصدي، والرئيس السابق لحركة التوحيد والإصلاح على خط النقاش الدائر في حزب العدالة والتنمية حول التمديد لعبد الإله بنكيران، الأمين العام للحزب لولاية ثالثة.

وقال أحمد الريسوني، في حوار مطول مع “اليوم 24″، سينشر لاحقا “رغم أنه لا دخل لي فيما يجري من نقاشات داخل حزب العدالة والتنمية، لكن من حيث المبدأ أنا ضد التمديد لابن كيران، وبشكل تام وقاطع، وقد كنت ضد التمديد له لسنة واحدة فقط”.

وأضاف الريسوني”لقد تم التمديد لابن كيران سنة من أجل أن تمر الانتخابات ويتم تشكيل الحكومة الجديدة، ومع ذلك لم تحقق أهدافها”.

وتابع الريسوني” فكرة تغيير القانون لأجل شخص هي سنة بن علي ومبارك وعلي عبد الله صالح، لذلك أربأ بالأستاذ بنكيران أن يقبلها، أو يمضي فيها”، مضيفا “أنا ضد هذا السلوك وهذا الاحتيال والانقلاب على القوانين من أجل شخص معين”.

وزاد الريسوني “أظن أن التمديد لابن نكيران لن يقع، وأظن أنه بدوره لن يقبل ذلك، وسيبتعد عنه”.

وسجل الفقيه المقاصدي أن بنكيران بطبيعته القيادية لن يحتاج لصفة الأمين العام كي يكمل عمله في أي موقع كان، مؤكدا أن الحزب ليس في حاجة إلى تغيير قانونه من أجل زيادة ولاية لابن كيران أو ولايات لا محدودة.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي