غرق 4 أفارقة وإنقاذ آخرين علقوا بعرض البحر بين طنجة والعرائش

16 يونيو 2017 - 00:40

اضطر مركز الدرك البحري في العرائش، مساء أول أمس الأربعاء، إلى استنفار عناصره، حيث أبحروا بواسطة “طرادة” للبحث عن عدد من المهاجرين الأفارقة، الذين ظلوا عالقين في عرض البحر لمدة أكثر من أسبوع، إذ عاشوا خلال هذه المدة مأساة حقيقية، بعدما ابتلع البحر رفاقهم أمام أعينهم.

وتوصلت عناصر الدرك البحري، الكائن وسط ميناء العرائش، بينما كانت تنتظر أذان المغرب، أمس الأربعاء، بإخبارية تفيد أن هناك عددا من الأفارقة عالقون في عرض البحر، الممتد بين مدينتي أصيلا، والعرائش، حيث سارعوا إلى الإبحار على متن “طرادة” للإنقاذهم.

وفوجئ الأمنيون في عرض البحر بوجود أربعة أفارقة من جنوب الصحراء، في حالة صحية حرجة، وهم يصارعون الموت على متن زورق مطاطي صغير الحجم، ظلوا عالقين بعرض البحر لمدة 8 أيام، فتم انتشال أجسادهم، التي كانت ترتعش بسبب الجوع والبرد.
وعلم “اليوم 24” من مصدر مطلع، أن “طرادة” الدرك البحري استقدمت المهاجرين الأفارقة الأربعة، المنحدرين من جنسيات مختلفة، إلى ميناء العرائش، قبل أن يتم نقلهم إلى المستشفى الإقليمي للا مريم في المدينة، حيث لا يزالون يتلقون الإسعافات الطبية هناك، بسبب تدهور وضعهم الصحي.

وأكد المهاجرون الأفارقة الناجون، الذين تم إنقاذهم من الموت، في تصريحاتهم لمحققي الدرك، أن أربعة من رفاقهم، الذين كانوا بمعيتهم على متن الزورق المطاطي نفسه قد قضوا نحبهم غرقا أمام أعينهم، في لحظات متفرقة، عندما وجدوا أنفسهم عاجزين عن مقاومة قوة التيار البحري، وكذا الدوار، الذي يسببه الجلوس فوق الزورق المطاطي وحركة الأمواج بعرض البحر، فابتلعتهم مياه المحيط الأطلسي واحدا تلو الآخر.
وتبين من خلال البحث، أن 8 مهاجرين أفارقة من جنسيات مختلفة، اقتنوا زورقا مطاطيا مخصصا للسباحة، حيث اتخذوا من أحد شواطئ مدينة طنجة منطلقا لهم، إذ أبحروا على متن الزورق المطاطي، من دون أي محرك، في محاولة للوصول إلى الشواطئ الإسبانية، وعندما ولجوا عرض البحر، سحبتهم قوة التيار في اتجاه عكس وجهتهم، حيث تم العثور عليهم بعرض البحر، الممتد بين أصيلا والعرائش، وهم عالقين فوق الزورق المطاطي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي