مقاطعة إيطالية تخصص 1,6 مليار سنتيم لمصابين بأمراض نادرة بينهم مغاربة

18 يوليو 2017 - 07:00

صادق مجلس جهة إميليا رومانيا، يوم الجمعة الماضي، على الميزانية الجهوية المخصصة للصحة في الجهة.

 
وعلى غرار ما هو معمول به منذ سنوات خصصت الجهة مبلغاً كبيراً للتدخلات الجراحية ، ولعلاج مرضى مصابين بأمراض نادرة من كل أنحاء العالم بينهم مرضى من المغرب غالبيتهم أطفال.

 
وأشرفت مستشفيات جهة إميليا رومانيا سنة 2016، على إجراء أزيد من 105 تدخل لمرضى من دول متفرقة ، 74 حالة منها كانت لفائدة قاصرين ما دون سن 14 سنة.

 
واستفاد المغاربة من هذا التدخلات الطبية حيث تم علاج ثلاثة حالات سنة 2016 .

وتكلف هذه التدخلات مصاريف باهضة جداً لأنها أمراض نادرة لا تتوفر إمكانية علاجها إلا في مؤسسات صحية تتوفر على أجهزة جد متطورة.

 
وتقوم إدارة الجهة منذ سنة 2001 بوضع ميزانية سنوية لعلاج أفراد من خارج دول الاتحاد الأوربي، وبلغ عدد المستفيدين من هذه المبادرة طيلة 16 سنة 1653 شخصاً، وتكلف سنويا ميزانية الجهة ما يفوق 1,5 مليون أورو أي حوالي مليار و600 مليون سنتيم.

 
وقال المسؤول الجهوي للسياسة الصحية في هذه الجهة في ندوة صحفية عقدها بمناسبة عرض الميزانية السنوية لهذا القطاع:” إنها تدخلات طبية ذات طبيعة إنسانية، تجعلنا فخورون بها، لأننا نضع مؤهلاتنا وتجربتنا في خدمة أشخاص أغلبهم أطفال، يعانون من أمراض صعبة ونادرة ولا يتوف علاجها في البلد الأم..الصحة حق عالمي لذلك فنحن نحاول ضمان هذا الحق بقدر استطاعتنا..”

وتقوم جمعيات “Onlus”  بالتكلف بالمصابين وجمع ملفاتهم وتنظيم رحلات لهم  مع  مرافقيهم، كما تنسق مع التمثيليات الديبلوماسية لمنحهم تأشيرات تغطي مدة إجراء العملية والتعافي منها.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.