تدهور الصحة ولامبالاة المسؤولين يفجران الاحتقان غرب "شتوكة"

20 يوليو 2017 - 03:30

دعت فعاليات، منضوية تحت لواء اللجنة المحلية للدفاع عن الخدمات الطبية بماسة الكبرى، إلى تنظيم مسيرة شعبية بمناطق قيادة ماسة غرب اقليم شتوكة ايت بها نهاية هذا الشهر، وذلك بسبب مايعرفه قطاع الصحة من تدهور وخصاص مهول في البنات التحتية، حسب الجهات الداعية للمسيرة.

وأفاد مصدر من المنطقة لـ”اليوم 24″، أن الجماعة الترابية ماسة والتي تضم ساكنة مهمة، تعاني اليوم من نقص حاد في الأطر الطبية، بالإضافة إلى ضعف المنشآت الصحية.

وسبق للساكنة أن خرجوا للاحتجاج في وقفتين، الأولى كانت بتاريخ 30 يونيو والثانية يوم 11 يوليوز المنصرمين، وعرفت الوقفة الثانية حضوراً مكثفا للنساء اللواتي اكتوين من نار ضعف الخدمات الصحية.

ويطالب اليوم الداعون للاحتجاج من الوزارة الوصية على قطاع الصحة، توفير وتجويد الخدمات الطبية الضرورية، وتجهيز المركزين الصحيين بكل الأجهزة الطبية والموارد البشرية الكافية طبقا للمواصفات المعمول بها بناء على الظهير الشريف 562-14-2، وإرجاع الطبيب الثاني للخدمة كطبيب رئيسي مقيم، وتوفير خدمة مستعجلات القرب، وتوفير الحاجيات الكافية من الأدوية بالمراكز، وتوفير سيارة اسعاف خاصة بوحدتي الولادة وبتجهيز وتفعيل الوحدتين، وترقية مستوصف “إفنتار” إلى مركز صحي.

وبعد ملامسة اللجنة لغياب التفاعل مع هذه المطالب، والصمت المطبق الذي نهجه مسؤولو الصحة بالإقليم تجاه مطالب الساكنة، فقد تقرر في اجتماع بداية الأسبوع الجاري، تنظيم مسيرة احتجاجية يوم الجمعة 28 يوليوز المقبل.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.