كوابيس الحسيمة وأوهام الدولة

23 يوليو 2017 - 01:00

ليس فقط الهاتف والأنترنيت من غابا يوم الخميس عن الحسيمة ونواحيها، بل الغائب الأكبر كان هو الحكمة والتبصر.. كل عناصر التوتر والعنف والغضب والخوف كانت حاضرة، وانتهى المشهد بإراقة دماء المحتجين وبعض رجال الأمن، واعتقال أكثر من 34 متظاهرا، وإصابة العشرات بجروح متفاوتة الخطورة.. أما دخان قنابل الكريموجين الذي ملء سماء الحسيمة الجريحة، فقد أضفى أجواء (حرب شوارع حقيقية) على المشهد العام، حيث دفعت الدولة برجال الأمن لمواجهة انتفاضة منطقة كاملة ترفع شعار :”الموت ولا المذلة”.

يوم أسود انضاف إلى (ريبرتوار) الجرح الريفي حيث خرج ألاف المواطنين أول أمس الخميس رجال ونساء، أطفالا وشيوخا، موظفين وعاطلين، فقراء ومتوسطي الحال، إلى الشوارع للاحتجاج على الحكرة وعلى اعتقال 176 من أبنائهم في سجون البيضاء والحسيمة.. لم تثنيهم بلاغات وزارة الداخلية، والنيابة العامة، وأحزاب الأغلبية التعيسة، عن الخروج إلى الشارع لرفع الصوت وتحدي قرار المنع وإكمال تسعة أشهر من النضال في سبيل نيل حقوق بسيطة..

قالها العقلاء منذ ثمانية أشهر ونكررها اليوم، غضب الشعب لا يدار بالقانون الجنائي، وبلاغات الداخلية، وبيانات النيابة العامة، وموجات الاعتقال، احتجاجات المواطنين ليست جريمة حق عام، حتى وان صاحبها تجاوز للقانون..

نحن أمام انتفاضة شعبية بدأت اجتماعية وتحولت إلى سياسية، وبدأت محلية وصارت وطنية، وبدأت اقتصادية وصارت الأن نفسية، تمعنوا في طبيعة الشعارات التي حملها المتظاهرون، وتمعنوا في مشاركة المرأة في المسيرة في منطقة محافظة لا تعطي ثقافتها مكانا للمرأة في المجال العام، وتأملوا في نهر البشر المتدفق من الشوارع في مدينة لا يزيد عدد سكانها عن 52 ألف، ومنطقة لا تربو ساكنتها عن 140 ألف..

اقتربت شرطية بزي نظامي من سيدة ريفية وهي تحاول ان تبعدها عن مكان الاحتجاج، فبدأت المرأة تبكي وتصرخ متشبثة بحقها في الوقوف على مقربة من أبنائها، رافعة شعار النصر مخاطبة الشرطية اختها في الوطن والجنس بالقول:”حسوا بِنَا ولادنا معتقلين ونحن أموات في صورة احياء”، تأثرت الشرطية التي قادها حظها إلى هذه المهمة الصعبة، وفي الأخير دفعتها بعيدا عن الساحة وهي تقول :”انها الأوامر ياخالتي”…

المسيرة وما أحاط بها من دراما إنسانية على ضفاف المتوسط، تعبر عن إفلاس نخبة سياسية كاملة، لم تعرف كيف تتعامل مع أحلام وغضب جيل جديد في الريف لم يبق أمامه سوى الشارع ينقل إليه همومه وأحزانه وحگرته، لأن الموسسات مغلقة، والمجالس المنتخبة فاقدة للمصداقية، والتمثيلية منعدمة، والوساطة غير موجودة، والأمل خرج ولم يعد… المسيرة ومن سقط فيها من جرحى ومكلومين تعبير عن جيل جديد من الحركات الاجتماعية جيل يسائل الدولة في حقل حساس بلا هامش للمناورة تقريبا، انه الحقل الإجتماعي بكل أعطابه الكثيرة وأمراضه المزمنة، ولأن الدولة لم تفهم هذا الحراك ولم تفهم هذا الجيل، فانها تتصرف بالأساليب القديمة والعقلية البالية فتصب الزيت على النار، وتوسيع رقعة الاحتجاج، والتهديد بنقله إلى مناطق أخرى أكثر هشاشة من الريف..

واسالوا من حضر مع رئيس الحكومة سعد الدين العثماني في بني ملال، ماذا سمع هناك من كلام قاس ليس فقط في حق الحكومة، بل وفي حق الدولة بكل موسساتها.. عندما يخرج ألاف المواطنين إلى الشارع للتظاهر السلمي في تحد للخوف و للقانون والبوليس والنيابة العامة والحكومة وأحزاب الأغلبية والمعارضة.. فهذا معناه ان السكين وصل الى العظم، وان الناس لن يقبلوا ان يدخلوا “سوق راسهم”، قبل ان يخرج ابناؤهم من السجن، وقبل ان يرفع عنهم الحصار، وقبل ان يجدوا جهة ذات مصداقية تحاورهم وتنصت لهم وتحس بهم وتلتزم أمامهم بتحقيق دفتر مطالبهم في آجال معقولة.. لا يوجد نظام ولا حكومة ولا أحزاب تجرم التظاهر السلمي والمطالب الاجتماعية وتضع 200 شاب في السجن ثم تذهب إلى الفراش فتنام قبل أن يصل رأسها إلى الوسادة..  هذا وهم لا يتحقق حتى في الأحلام ..

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

غير معروف منذ 4 سنوات

مع كامل احتراماتي لك اخي بوعشرين لكن ارجوك و في هته اللحظات الحرجة التي تمر بها البلاد ان تكف عن تغدية هذا الصراع....؟هناك اخطاء متبادلة سواء من الدولة او الحكومة او متزعمي الحراك و هناك اناس يجب ان يعاقبوا على الأخطاء التي أوصلتنا الى ما نحن عليه. لكن يجب العمل على إطفاء هذا الحريق اولا بدل إدكائه و بعد ذلك يحاسب كل واحد حسب افعاله......

مواطن غيور منذ 4 سنوات

ياللاسف على هاده الدولة الغبية شكرا جزيلا لك على هادا التشخيص الحقيقي توفيق بوعشرين