حرب "نشر الفضائح" تشتعل بين شباط وخصومه

28 يوليو 2017 - 08:30

حرب “نشر الفضائح”، التي يعيشها البيت الاستقلالي، بين حميد شباط، الأمين العام لحزب الميزان، وخصومه بزعامة الصحراوي، حمدي ولد الرشيد، عرفت طريقها إلى المحاكم.

واستهلت هذه المعركة، بعد أن حرك خصوم شباط، تقريرا ماليا مثيرا للجدل ضده، لدى المحكمة الابتدائية في الرباط، مفاده اعتماد تحويلات مالية لـ27 مستشارا، غير موجودة في الواقع، الأمر الذي دفع المحكمة إلى اعتماد محاسبها المعتمد للتدقيق في موضوع التقرير.

وإثر ذلك، بدأت قيادات في الصف الأول بحزب الاستقلال، مقربة من أمين عام حزب الميزان، تتجه هي الأخرى، إلى تسريب معطيات وملفات “محرجة”، عن خصوم شباط، ومتزعميهم.

مصدر قيادي في الحزب، قال لـ”اليوم24″، أن خصوم أمين عام الحزب، يلجؤون إلى تكتيك “يضرهم قبل أن يضر أمين عام الحزب”.

وكشف ضمن معطيات مثيرة، يتوفر عليها “اليوم24″، أن أحد كبار خصوم شباط، سبق أن اعتمد لدى الإدارة المغربية شهادة تعليمية “مزورة”، مصدرها “وهمي”، من بلد أوربي أجنبي جار.

وأكد المصدر القيادي، الذي آثر عدم ذكر اسمه، أنه وباقي خصوم شباط “مضطرين”، إلى نشرها عبر وسائل الإعلام، وإيصالها إلى القضاء.

وكانت تقارير صحفية، أمس الأربعاء، قد تحدثت عن “تورط”، أمين عام الحزب، والناطق الرسمي باسمه، في “تمويلات مشبوهة”.

ما دفع الناطق الرسمي باسم الحزب، عادل بنحمزة، إلى نفي هذه الأنباء عبر حسابه في “فايسبوك”، وإعلانه مقاضاة من نشروها، قبل ان يعود عن أمر اللجوء إلى القضاء.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.